وإنّي لأَسْمُو بالوِصَالِ إلى التي ( كثير عزة )



  • وإنّي لأَسْمُو بالوِصَالِ إلى التي

  • يكونُ شفاءً ذكرُها وازديارُها

  • وإنْ خَفِيَتْ كَانتْ لعينيكَ قُرّة ً

  • وإنْ تَبْدُ يوماً لم يَعُمَّكَ عارُها

  • من الخَفِرَاتِ البِيضِ لَمْ تَرَ شَقْوَة ً

  • وفي الحَسَبِ المَحْضِ الرَّفِيعِ نِجَارُها

  • فما روضة ٌ بالحَزن طيّبة َ الثَّرى

  • يمُجُّ النَّدى جثجاثُها وعرارُها

  • بمنخرَقٍ من بطنِ وادٍ كأنّما

  • تلاقتْ بهِ عطّارة ٌ وتجارُها

  • أُفِيدَ عليْها المِسْكُ حَتَّى كأنّها

  • لَطِيمَة ُ داريٍّ تَفَتَّقَ فارُها

  • بأطيبَ من أردانِ عزَّة َ مَوْهناً

  • وقد أوقدتْ بالمندلِ الرَّطبِ نارُها

  • هي العيشُ ما لاقتكَ يوماً بودِّها

  • وموتٌ إذا لاقاكَ منها ازْوِرَارُها

  • وإنِّي وإنْ شَطّتْ نَوَاها لحافظٌ

  • لها حيثُ حَلّتْ واستقرَّ قرارُها

  • فأقسمتُ لا أنساكِ ما عشتُ ليلة

  • وإنْ شحطتْ دارٌ وشطَّ مزارُها

  • وما استنَّ رقراقُ السّراب وما جرى

  • ببيضِ الرُّبى وحشيُّها ونوارُها

  • وَمَا هَبَّتِ الأرْوَاحُ تجري ومَا ثَوَى

  • مقيماً بنجدٍ عوفُها وتعارُها


أعمال أخرى كثير عزة



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x