الحب والصمت ( حمزة قناوي )



  • أُحِبُّكِ

  • كانت عيوني تقولُ

  • وعند السلام ارتعاش يدي يقولُ

  • وصمتي الذي إن أتيتِ يطولُ

  • إلى أن تُشيري لنا : أنْ وداعاً

  • وتمضين ما قد شَعُرتِ بشئ !

  • ------------------------

  • يلومُ الرِّفاقُ علىَّ طويلاً

  • إذا ما رأو طير حبك في مقلتى أسيراً لصمتي

  • ولكنهم ما دروا أنني

  • إن أسير بدربك كي نلتقي

  • أطلق البوح ، أعلن حبي

  • لكل الذي قد يرافقني في المسير.

  • أُسِرُّ إلى الشجر المتشابك ،

  • أعمدة الضوء ،

  • صمت الشوارع والأرصفه ،

  • زجاج النوافذ ،

  • ورد البساتين .. أخبره فيفيض العبير.

  • إلى أن أجيئك

  • ألقاك كالحلم

  • ألقي السلام وأبغي أقول الكثير

  • وما أن أطل بعينيك

  • حتى يفيض السكوت!

  • ------------------------

  • وبالأمس حين أتيتِ إلىَّ

  • وغنى بعينيكِ هذا البريق البعيد المنال

  • تشجَّعتُ قُلتُ :

  • " إذن فلأبُح !"

  • وحاولت .. حاولت

  • غاب الكلامَ

  • كأن الذي أبتغي لا يقال !

  • ولكنني كنت أشعر أني سعيد

  • وأن الحياة التي لم تجئ ذات يومٍ إلىَّ تُطَال !

  • شعرت بأن المساء الذي لفَّنا

  • تتلألأ أضواؤه كالنجوم

  • وأن الهموم

  • التي أترع القلب فيض انهماراتها

  • في طريق ارتحال

  • حينما لاح صوتك يسألني في حنوٍ :

  • " .. ترى قلت شيئاً ؟ "

  • فأطرقت لا أتكلم !

  • حتى مضيت وحيداً

  • وقلت لنفسي :

  • "غداً سوف أُعلِمُهَا كل شئ! "


أعمال أخرى حمزة قناوي



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x