أغنية لليل ( حمزة قناوي )



  • الليلُ حط يا صديقتى على شوارع المدينةْ.

  • وأنتِ منذ ساعتين قد تركتنى وعدت

  • تركتنى بمفردى أسيرْ

  • سحبتِ كفك الدفوقة الحنان من يدى

  • ليشهر الرحيل سيفه على لقائِنا القصيرْ

  • وكم وددت لو ظللتِ جانبى

  • لأننى أخاف ذلك السواد حينما يجىء

  • كأنه انعكاس روحى التى ترى الحياة هكذا سواد

  • ثقيلةٌ أقدام هذا الليل يا صديقتى على الفؤاد

  • والنور والزحام والضجيج مهرجان

  • ورعشة النيون عندما تضيء.

  • وواجهات البيع والشراء زُيِّنَت.

  • بكل ما يذر فى العيون الانبهار.

  • لو تعلمين أنني ..

  • .. أضيع يا صديقتى فى ليل هذه المدينة السعار

  • ولا أحد

  • يحاول الوقوف لحظةً

  • لكى يطل فى عيون حزنى التى بلا قرار.

  • الدرب يا صديقتى اختناق

  • وناس تختفى وراء ناس

  • وبينهم

  • حزنى يداس هاهنا كظِلِّىَ المُدَاس

  • الكل لاهثٌ كأنه سباق

  • يُحَرِّكُ الزحامَ فى مداره سعارُ الاقتناء !

  • لكننى حلمت لو وجدت فى حديقةٍ بجانب الطريق زهرتين .

  • أضىء ليل شعرك الجميل حينما أضعهما بمفرقه!

  • وها أنا أمضيت ليلى الحزين فى المسير ما وجدت زهرةً

  • تضوعت بالعطر والحياة فى موات ذلك الجحيم.

  • يتيمةٌ مشاعرى فى عمق هذا الليل مثلما أنا يتيم

  • وأنت يا صديقتى بعيدةٌ كأنك النهار

  • وربما لو كنتِ جانبى

  • لأنبتت بذور روحى الفَرَحْ .

  • وغادرت جوانحى نوارس الأحزان

  • وربما لو راحت العيون فى العيون والتقت يدان

  • غاب استعار البيع والشراء

  • وأُطفِيءَ النيونُ والإعلان

  • واستيقظت مدينتى من ليلها الثقيل

  • لتعلن النهارَ صحوةُ الإنسان .


أعمال أخرى حمزة قناوي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x