بعد الجليد ( خليل حاوي )



  • ( 1 ) عصر الجليد

  • عندما ماتتْ عروقُ الأرضِ

  • في عصرِ الجليدْ

  • مات فينا كلُّ عِرْقٍ

  • يبستْ أعضاؤنا لحمًا قديدْ

  • عَبثًا كُنَّا نصدُّ الريحَ

  • والليْلَ الحزينا

  • ونداري رعشةً

  • مقطوعةَ الأنفاسِ فينا,

  • رعشةَ الموتِ الأكيدْ

  • في خلايا العظمِ, في سرِّ الخلايا

  • في لُهاثِ الشمسِ, في صحو المرايا

  • في صريرِ البابِ, في أقبيَةِ الغَلَّةِ,

  • في الخمرةِ, في ما ترشحُ الجدرانُ

  • من ماءِ الصَديدْ

  • رعشةُ الموت الأكيدْ

  • ***

  • يا إلهَ الخصبِ, يا بعلاً يفض

  • التربةَ العاقِرَ

  • يا شمسَ الحصيدْ

  • يا إلهًا ينفضُ القبرَ

  • ويا فِصْحًا مجيد,

  • أنتَ يا تموزُ, يا شمسَ الحصىدْ

  • نَجِّنا, نجِّ عروقَ الأرضِ

  • من عُقْمٍ دَهاها ودهانا,

  • أَدْفئِ المَوتَى الحزانى

  • والجلاميدَ العَبيدْ

  • عَبْرَ صحراءِ الجليدْ

  • أَنتَ يا تمُّوزُ, يا شمسَ الحصىدْ.

  • عَبثًا كنا نصلِّي ونصلِّي

  • غرَّقتْنا عتْمَةُ الليلِ المهلِّ

  • عَبثًا نَعْوي ونعْوي ونُعيدْ

  • عَبْرَ صحراءِ الجليدْ

  • نَحنُ والذئبُ الطريدْ

  • عبثًا كنا نهزُّ الموتَ

  • نبكي, نتحدّى,

  • حُبُّنا أقوى من الموتِ

  • وأَقوي جمرُنا الغَضُّ المُندَّى.

  • وارتمَيْنا جثثًا, لحمًا حزينَا

  • ضمَّ في حسرته لحمًا قديدْ,

  • عبثًا نغتصبُ الشَّهْوةَ حرَّى

  • عَبثًا نسْكبُها خمْرًا وجمْرا

  • مِنْ بقايا في الوَريدْ,

  • علَّهُ يُفرخ من أَنقاضنا نسلٌ جديدْ

  • ينفُضُ الموْتَ, يغلُّ الريحَ,

  • يدوي نبضَة حرَّى

  • بصحراءِ الجليدْ

  • "حُبُّنا أقوى من الموتِ العنيدْ"

  • غير أنَّ الحبَّ لم يُنبِتْ

  • مِن اللحْمِ القديدْ

  • غَيْر أَجْيالٍ من الموتى الحزانى

  • تتمطَّى في فم الموت البليدْ

  • ***

  • ( 2 ) بعد الجليد

  • كيف ظلَّتْ شهوةُ الأرضِ

  • تدوِّي تحت أَطباقِ الجليدْ

  • شَهوةٌ للشمسِ, للغيثِ المغنِّي

  • للبذارِ الحيِّ, للغَلَّةِ في قبوٍ ودنِّ

  • للإله البعلِ, تمُّوزِ الحصىدْ,

  • شَهوةٌ خضراءُ تأبي أنْ تبيد,

  • وحنينٌ نبضُه يسري إلى القبرِ, إلينا,

  • يا حنينَ الأرضِ لا تقسُ علينا

  • لا تحر الدمَ في الأمواتِ, فينا

  • موجِعٌ نبضُ الدَّمِ المحرُورِ

  • في اللَّحمِ القديدْ,

  • في عروقٍ بَعْضُها حُمَّى ربيعٍ

  • وجحيمٌ يبْتَلينا

  • بعضُها صمتٌ ثقيلٌ وجليدْ,

  • إنْ يكنْ, ربَّاهُ,

  • لا يُحيي عروقَ الميِّتينا

  • غيرُ نارٍ تلدُ العنقاءَ, نارْ

  • تتغذَّى من رمادِ الموتِ فينا,

  • في القرارْ,

  • فَلْنعانِ من جحيمِ النارِ

  • ما يمنحُنا البعثَ اليَقينا:

  • أُممًا تنفضُ عنها عفنَ التاريخِ,

  • واللعنَةَ, والغيبَ الحزينا

  • تنفُضُ الأمسَ الذي حجَّرَ

  • عَينَيها يواقِيتًا بلا ضوءٍ ونارْ,

  • وبحيراتٍ من الملحِ البوارْ,

  • تنفُضُ الأمسَ الحزينا

  • والمهينا,

  • ثم تحيا حُرةً خضراءَ تزهو وتُصلِّي

  • لصدى الصبحِ المطلِّ

  • وتُعيدْ

  • مِن ضِفاف "الكنجِ" "للأردنِّ" "للنيلِ"

  • تصلِّي وتُعيدْ:

  • يا إِله الخصبِ, يا تمُّوزُ, يا شمسَ الحصىدْ

  • بارِكِ الأرضَ التي تُعطي رجالاً

  • أقوياءَ الصُّلبِ نسلاً لا يَبيدْ

  • يَرثونَ الأرضَ للدهرِ الأبيدْ,

  • باركِ النَسل العَتيدْ

  • باركِ النَسل العَتيدْ

  • باركِ النَسلَ العتيدْ

  • يا إله الخصبِ, يا تموزُ, يا شمسَ الحصيدْ


أعمال أخرى خليل حاوي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x