بعد الجليد !! ( خليل حاوي )



  • ( 1 ) في الصومعهْ

  • بيني وبينَ البابِ أقلامٌ وَمِحْبرةٌ,

  • صَدًى متأفِّفٌ,

  • كُوَمٌ من الوَرَقِ العتيقْ.

  • هَمُّ العبورِ,

  • وخطوةٌ أو خطْوتانِ

  • إلى يقين البابِ, ثمَّ إلى الطريقْ

  • *************

  • ( 2 ) كذبٌ,

  • دَمي ينحَرُّ, يشتمني, يَئنُّ:

  • إِلى متى أزني, وأبصِقُ

  • جَبهتي, رِئَتي

  • على لقبٍ وكرسيٍّ

  • أُضاجعُ مومياءْ?

  • أنا لستُ منكمْ طغمةَ النسَّاكِ

  • واللحمَ المقدَّدَ في خلايا الصومعَهْ

  • لن يستحيلَ دمي إلى مصْلٍ

  • كذبتُ, كذبتُ,

  • جرُّوني إلى الساحاتِ, عرُّوني

  • اسلخوا عنِّي شِعَارَ الجامعَهْ

  • *************

  • ( 3 ) اَلنَّاي

  • "اِبني, وقاهُ اللهُ, كنزُ أبيهِ,"

  • "جسرُ البيتِ, يحملُ همَّنا همًّا ثقيلْ"

  • "... اَلعامُ خلفَ البابِ يا بِنْتي, يعودُ"

  • "غدًا, يعودُ إِليكِ, بَعْضَ الصَّبرِ"

  • "سوفَ يعُودُ, واللهُ الكفيلْ."

  • ***

  • ولربَّما ماتَتْ غدًا

  • تلكَ التي يبسَتْ على اِسمي

  • ومصَّ دماءَها شَبحِي

  • وما احتفلتْ بلذَّاتِ الدماءْ,

  • ماتَتْ مع النايِ الذي تهواهُ

  • يسْحَبُ حزنَهُ عَبْرَ المساءْ

  • ومع الورودِ متى التوَتْ

  • بيضاءَ, ينسجُ عُرسهَا ثلجُ الشتاءْ

  • طولَ النهارِ

  • مدى النهارْ

  • تنحلُّ في عَصَبي جِنازَتُها

  • يحزُّ النَّايُ فيهِ

  • وما يزيحُ عنِ القرارْ:

  • ماتَتْ وما احتفلتْ وما عَرَفَتْ

  • رَفَاهَ يدٍ تُظلّلُها ودارْ.

  • *************

  • ( 4 ) الرِّيح

  • طولَ النهارِ

  • مدى النهارْ

  • رَبّي متى أَنشقُّ عن أُمِّي, أَبي

  • كُتُبي, وصومَعَتي, وعَن تلكَ التي

  • تحيا, تموتُ على انتظارْ

  • أطأُ القلوبَ, وبينها قلبي,

  • وَأَشرَبُ من مراراتِ الدروبِ بلا مرارَهْ,

  • ولعلَّ تخصِبُ مرة أُخرى

  • وتعْصِفُ في مدى شَفَتِي العِبارَهْ.

  • دربي إلى البدويَّةِ السمراءِ

  • واحاتِ العَجينِ البكرِ,

  • والفجواتِ أَوديةِ الهجيرْ,

  • وزوابعِ الرملِ المريرْ.

  • تعصَى وليْسَ يَرُوضُها

  • غيرُ الذي يتقمَّصُ الجَمَلَ الصَّبُورْ

  • وبقلبهِ طفلٌ يكوِّر جنَّةً,

  • غيرُ الذي يقتاتُ من ثَمَرٍ عجيبْ:

  • نِصْفٌ من الجنَّاتِ يسقطُ في السلاَلْ

  • يأْتي بلا تَعَبٍ حلالْ

  • نصْفٌ من العَرَقِ الصَّبيبْ.

  • اَلشوكُ ينبتُ في شقوقِ أظافِري

  • اَلشوكُ في شفتيَّ يمرجُ باللهيبْ

  • ... في وجهها عَبَقُ الغريزةِ

  • حين تصْمتُ عن سؤَالْ

  • ... نهضَتْ تلمُّ غرورَ نهدَيْها

  • وتنفضُ عن جدائلها حكاياتِ الرمالْ,

  • تحدو, تدورُ كما أُشيرُ بإصبعِي

  • ولربَّما اصطَادَتْ بُروقًا

  • في دهاليزي تمرُّ وما أَعي

  • وبدونِ أَن أُملي الحروف وأَدَّعي

  • تحدو, تدورُ, تزوغُ زوبعَةً طروبْ

  • وأَرى الرياحَ تسيحُ; تنبعُ

  • من يدَيْها:

  • منبعَ الريحِ المعطَّرةِ الجنوبْ

  • ومنابعَ الريحِ الطَّريَّةِ والغضوبْ

  • للريحِ موسمُها الغضوبْ.

  • ***

  • وحدي مع البدويةِ السمراءِ

  • كنتُ مع العِبارَهْ

  • في الرملِ كنتُ أَخوضُ

  • عَتْمَتهُ ونارَهْ

  • شربُ المراراتِ الثقالِ

  • بلا مرارَهْ.

  • ***

  • ريحٌ تهبُّ كما تشيرُ عبارتي

  • للريحِ موسمُها الغضوبْ,

  • للريحِ جوعُ مَبارِدِ الفولاذِ

  • تمسحُ ما تحجَّرَ

  • من سياجات عتيقَهْ

  • ويعُود ما كانت عليهِ

  • التربةُ السمراءُ في بدء الخليقَهْ

  • بكرًا لأوَّلِ مرَّةٍ تشهَى

  • بحضنِ الشمسِ, ليلُ الرعدِ

  • يوجعُها وتَسْتَمْري بروقَهْ

  • ماذا سوى أَرضٍ تَعُبُّ

  • الحلْمَ, تُنبِتُهُ كرومًا والكرومُ

  • لها شروشُ السنديانِ,

  • لها عروق السنديان

  • وَرَفَاهُ فيءِ البيلسانْ,

  • ماذَا سوى عَقْدِ القبابِ البيضِ

  • بيتًا واحدًا يزهو بأَعمدةِ الجباهْ

  • يزهو بغاباتٍ من المُدُنِ الصَّبايا

  • لِين أَرصفةٍ وَجَاهْ

  • أَيصحُّ عَبْرَ البحرِ تفسيخُ المياهْ?

  • ***

  • وأرى, أَرى الطَاووسَ يُبْحِرُ

  • في مراوحِ ريشهِ,

  • نشوانَ يبحر وهو في ظلِّ السياجْ

  • ويظُنُّ أَنَّ الوردَ والشِّعْرَ المنمَّقَ

  • يسترانِ العَارَ في تكوينهِ والمهزلَهْ

  • في صدره ثديانِ

  • ما نبتَا لمرضعَةٍ

  • ولا للعَانسِ المُسْترجلَهْ

  • ثديانِ يأْكلُ منهما عسلاً

  • ويحصدُ منْهما ذهبًا وعاجْ

  • لو يستحقُّ صلبتُهُ

  • ما شأنهُ بصَلِيبِ إيمانٍ

  • يسوقُ لجُلْجُلَهْ

  • وكَّلْتُ ريحَ الرملِ

  • تعْجنُهُ بوحلةِ شارعٍ أَو مزبلَهْ

  • هو والسياجْ

  • وطيوبُ ثديَيْهِ وما حصَداهُ

  • من عَسلٍ وعاجْ

  • في موسم الريحِ الغضوب

  • مَسْحُ السياجات العتيقة في العقولِ

  • وفي الدروبْ

  • *************

  • ( 5 ) الناسك

  • ألنَّاسكُ المخذولُ في رأْسي

  • يُطِلُّ عليَّ, يَسألني, يَحَارْ

  • "أَهملتَ فرضَكَ",

  • "هَلْ جُنِنْتَ فرحتَ تحلُمُ في النهارْ"

  • "حلم النَّهَارْ"

  • "مدى النَّهَارْ?"

  • "هلْ كنْتَ تتبعُ ذلكَ الجنِّيَّ"

  • "هل أغواكَ شيطَانُ المغارَهْ?"

  • وحدي مع البدويةِ السمراءِ

  • كنْتُ مع العبارَهْ

  • في الرملِ كنْتُ أَخوضُ

  • عَتْمتَهُ ونارَهْ,

  • شربُ المراراتِ الثِقالِ

  • بلا مرارَهْ.

  • - "أَلغازُ مجنونٍ" وعاد

  • لغرفةِ الآثارِ في رأْسي,

  • وللسلعِ العَتيقةِ,

  • عاد منخَلعَ الوقارْ.

  • *************

  • ( 6 ) طولَ النَّهارِ

  • مدى النهارْ

  • اَلحينُ بعْدَ الحينِ تعْبرُ جَبْهَتي

  • صُوَرٌ وتنْبتُ في الطَّريقْ

  • صورٌ يشوِّهُها الدوارْ

  • أُمِي, أَبي, تلك التي

  • تحيا تموتُ على انتظارْ.

  • اَلنَّاسك المخْذولُ في رَأسي

  • يشدُّ قُواهُ ينهرني, أُفيقْ:

  • بيني وبين البابِ

  • صحراءٌ منَ الورقِ العَتيقِ وخلفَها

  • وادٍ منَ الورقِ العَتيقِ وخلفَها

  • عمرٌ من الورقِ العَتيقْ


أعمال أخرى خليل حاوي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x