العثور على مومياء بلسان ذهبي في مصر



باعتبارها واحدة من أكثر الإمبراطوريات القديمة فخامة ، تعد مصر القديمة مكانًا يحتوي على تاريخ ضخم. إنه مكان يحظى باحترام معظم المؤرخين ، ويُنظر إليه على أنه مزيج فريد حقًا من التجارب الخاصة التي حدثت على مدى جزء طويل من تاريخ البشرية. ومع ذلك ، هناك شيء واحد يجب ملاحظته حول هذا  العصر هو أن العديد من الاكتشافات التي تم العثور عليها كل هذا الوقت لاحقًا غالبًا ما تكون في حالة بدائية. على الرغم من ذلك ، فقد نُظر إلى أحد الاكتشافات الحديثة على أنه صادم للغاية. اكتشاف هيكل عظمي قديم جاء بلسان ذهبي!

 

تم العثور على هذا الاكتشاف من قبل فرق علم الآثار الذين كانوا يبحثون في جميع أنحاء وزارة الآثار المصرية. ووجدوا أن الجثة ذات اللسان الذهبي دفنت مع 15 بقايا هيكل عظمي أخرى في تابوزيريس ماجنا ، غرب الإسكندرية. يُعتقد أن النتائج تعود إلى أيام الحكم اليوناني والروماني على المنطقة.

على الرغم من ذلك ، لا يُعتقد أن التميمة هي لسان حقيقي - بدلاً من ذلك ، يُعتقد أنها تميمة فريدة تم وضعها أثناء طقوس الدفن. كان يُعتقد أن هذا يسمح لشخص ما أن يكون قادرًا على التحدث في الحياة الآخرة عندما يتم نقله أمام محكمة أوزوريس. ومع ذلك ، فقد كان يُنظر إليها على أنها عملية نادرة للغاية وعلى هذا النحو يوجد عدد قليل جدًا من السجلات التي تؤكد أن هذه الممارسة كانت جزءًا شائعًا من الثقافة آنذاك.

 

هذا ، إلى جانب العديد من الحيل الأخرى ، تم استخدامه في مصر القديمة لمحاولة إرسال شخص ما إلى الحياة الآخرة في أفضل شكل ممكن للتعامل مع ما يأتي بعد ذلك.

 

ما الذي تم العثور عليه أيضًا؟

إلى جانب التميمة الرائعة ذات اللسان الذهبي ، كان هناك اكتشاف آخر مثير للإعجاب للغاية وهو قناع جنائزي. يُعتقد أنه تم نحته لمحاولة التوفيق بين ميزات وسمات الشخص الذي ارتدى القناع. تم تمييزه أيضًا بتفاصيل دقيقة مختلفة لمحاولة التأكد من أنه من الواضح أن هذا القناع تم صنعه فريدًا من نوعه للشخص المدفون.

 

 





أعلانات مدفوعه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x