قصيده وتريات ليلية الشاعر مظفر النواب كنوز الشعر العربى
  • الدخول
  • التسجيل
  • إتصل بنا


وتريات ليلية
( مظفر النواب )

 
الحركة الأولى                   
                   وشجيرات البر تفيح بدفء مراهقة بدوية
يكتظ حليب اللوز                   
                   ويقطر من نهديها في الليل
وأنا تحت النهدين إناء                   
                   في تلك الساعة حيث تكون الأشياء
بكاءً مطلق،                   
                   كنت على الناقة مغموراً بنجوم الليل الأبدية
أستقبل روح الصحراء                   
                   يا هذا البدوي الضالع بالهجرات
تزوّد قبل الربع الخالي                   
                   بقطرة ماء
كيف اندسَّ بهذا القفص المقفل في رائحة الليل!؟                   
                   كيف أندسَّ كزهرة لوزٍ
بكتاب أغانٍ صوفية!؟                   
                   كيف أندسَّ هناك،
على الغفلة مني                   
                   هذا العذب الوحشي الملتهب اللفات
هروباً ومخاوف                   
                   يكتبُ في
يمسح عينيه بقلبي                   
                   في فلتة حزن ليلية
يا حامل مشكاة الغيب!                   
                   بظلمة عينيك !
ترنَّم من لغة الأحزان،                   
                   فروحي عربية
يا طير البرِّ                   
                   أخذت حمائم روحي في الليل،
الى منبع هذا الكون،                   
                   وكان الخلق بفيض،
وكنت عليّ حزين                   
                   وغسلت فضائك في روحي أتعبها الطين
تعب الطين ،                   
                   سيرحل هذا الطين قريباً،
تعب الطين                   
                   عاشر أصناف الشارع في الليل
فهم في الليل سلاطين                   
                   نام بكل امرأة
خبأ فيها من حر النخل بساتين                   
                   يا طير البرق! أريد امرأة دفء
فأنا دفء                   
                   جسداً كفء فأنا كفء
تعرف مثل مفاتيح الجنة بين يديَّ وآثامي                   
                   وأرى فيك بقايا العمر وأوهامي
يا طير البرق القادم من جنات النخل بأحلامي!                   
                   يا حامل وحي الغسق الغامض في الشرق
على ظلمة أيامي                   
                   أحمل لبلادي
حين ينام الناس سلامي                   
                   للخط الكوفي يتم صلاة الصبح
بإفريز جوامعها                   
                   لشوارعها
للصبر                   
                   لعلي يتوضأ بالسيف قبيل الفجر
أنبيك علياً                   
                   ما زلنا نتوضأ بالذل
ونمسح بالخرقة حد السيف                   
                   وما زلنا نتحجج بالبرد وحر الصيف
ما زالت عورة عمرو بن العاص معاصرةً                   
                   وتقبح وجه التاريخ
ما زال كتاب الله يعلق بالرمح العربية                   
                   ما زال أبو سفيان بلحيته الصفراء ،
يؤلب باسم اللات                   
                   العصبيات القبلية
ما زالت شورى التجار، ترى عثمان خليفتها                   
                   وتراك زعيم السوقية
لو جئت اليوم                   
                   لحاربك الداعون إليك
وسموك شيوعا                   
                   يا ملك البرق الطائر في أحزان الروح الأبدية
كيف اندس كزهرة رؤيا في شطة وجد صوفية                   
                   يمسح عينيه بقلبي في غفلة وجد ليلة
يكتب في يوقظ في                   
                   يا مشمش أيام الله بضحكة عينيك
ترنم من لغة القرآن فروحي عربية                   
                   هل تصل اللب
هناك النار طري                   
                   ويزيدك عمق الكشف غموضا
فالكشف طريق عدمي                   
                   وتشف بوحيك ساعات الليل الشتوي غموضا
هناك تلاقي النيران وتغضب الكلمات                   
                   وتصبح روحي قبل العشق بثانية فوضى
وأوسد فخذ امرأة عارية                   
                   بثيران من الشبق الأسود والسكر بعينيها الفاترتين
وجمرة ريا                   
                   تقطر نوما ورديا
تتهرب كالعطر وامسكها فتذوب بكفيا                   
                   وأدي بأنفي المتحفز بين النهدين يضحكان عليا
يا طير..أحب..واجهل                   
                   كيف..لماذا..من هي..لا اعرف شيئا
الحب بألا تعرف كيف يكون الشاعر بالحب                   
                   لقاء جميع الأنهار ومجنونا وخرافيا
ويهاجر في غابة ضوء من دمعته                   
                   ويموت لقاء أبديا
يشتعل الجسد الشمعي سنيا                   
                   وأرى تاريخ الشام مليا
وأكاد اقلب أوراق الكرسي الأموي                   
                   وتخنقني ريح مرة
تنفرط الكلمات واشعر بالخوف وبالحسرة                   
                   تختلط الريح بصوت صاحبي
يقرع باب معاوية ويبشر بالوردة                   
                   ويضيء الليل بسيف يوقد فيا لمهجة جمرة
ماذا يقدح في الغيب الأزلي اطلوا..                   
                   ماذا يقدح في الغيب..
أسيف علي                   
                   قتلتنا الردة يا مولاي
كما قتلتك بجرح في الغرة                   
                   هذا رأس الثورة يحمل في طبق في قصر يزيد
وهذي البقعة أكثر من يوم سباياك                   
                   فيا لله وللحكام ورأس الثورة
هل عرب انتم..                   
                   ويزيد عمان على الشرفة
يستعرض أعراض عراياكم ويوزعهن كلحم الضأن لجيش الردة                   
                   هل عرب انتم..
والله أنا في شك من بغداد إلى جدة                   
                   هل عرب انتم
واراكم تمتهنون الليل                   
                   على أرصفة الطرقات الموبوءة أيام الشدة
قتلتنا الردة..                   
                   قتلتنا الردة..
قتلتنا الردة..                   
                   قتلتنا ان الواحد منا يحمل في الداخل ضده
من أين سندري ان صحابيا                   
                   سيقود الفتنة في الليل بإحدى زوجات محمد
من أين سندري ان الردة تخلع ثوب الأفعى                   
                   صيفا تلوث وجه العنف
وضج التاريخ دعاوى فارغة                   
                   وتجذ من لياليه
يا ملك الثوار..                   
                   أنا ابكي بالقلب لان الثورة يزني فيها
والقلب تموت أمانيه                   
                   يا ملك الثوار..
تعال بسيفك ان طواويس يزيد تبالغ في التيه                   
                   يا ملك الثوار..
أنا في حل فالبرق تشعب في رئتي وأدمنت النفرة                   
                   والقلب تعذر من فرط مراميه
والقلب حمامة بر لألأتها الطل                   
                   تشدو والشدو له ظل
والظل يمد المنقار لشمس الصحراء                   
                   لغة ليس يحل طلاسمها غير الضالع بالأضواء
والظل لغات خرساء                   
                   وأنا في هذي الساحة بوح أخرس
فوق مساحات خرساء                   
                   أتمنى عشقا خالص لله
وطيب فم خالص للتقبيل                   
                   وسيفا خالص للثورة
في تلك الساعة من شهوات الليل                   
                   وعصافير الشوك تفلي الأنثى بحنين
صنعتني أمي من عسل الليل بأزهار التين                   
                   تركتني فوق تراب البستان الدافئ
يحرسني حجر اخضر                   
                   وحملت هناك بسكين
وتحرك في شفتي سحاق السكر                   
                   أين تركت نادماك حبيبي
عبروا جسر السكر وماتوا الواحد بعد الآخر                   
                   وبقيت أحدق في الخمرة وحدي
وغمست يدي وبصمت على القلب سأسكر                   
                   أسكر..
أسكر..أسكر..أسكر                   
                   فالعلم مملوء بالليل
فكيف تعاتبني كيف أتوب                   
                   هل تاب النورس من ثقل جناحيه المكسورين
وهل تاب الطيب الفاغر في رفغ امرأة خائفة فأتوب                   
                   هل تاب الخالق من خمر الخلق
ومسح كفيه الخالقتين لكل الازوار الحلوة في الارض                   
                   فتلك ذنوب
تعال لبستان السراريك الرب على اضفر برعم ورد                   
                   يتضوع من قدميه الطيب
قدماه ملوثتان بشوق ركوب الخيل                   
                   تاء التأنيث خفيه تذوب
ما دام هناك ليل ذئب فالخمرة مأواي                   
                   وهذا الجسد الشبقي غريب
صنعتني ليلة حب امي اقطر في الليل                   
                   واسأل ثلج الإنسان متى سيذوب
تركتني فوق تراب البستان الدافىء                   
                   يجمعني الفقراء ومر غريب
يعرف قدر الزهر فأفراد حجرته لروحي                   
                   وتساقطت له ذلك مكتوب
فبكيت..وجف الدمع زبيبا                   
                   يا طير البرق لقد اوشك ماء العمر يجف قريبا
وفتحت معابد روحي المهجورة                   
                   اذ كنت سمعتك تخفق في الليل غريبا
ايقظت الاقواس وكل حروف الزهد تناديك حبيبا                   
                   وامنتك ان الشجن الليلي توضأ في لهيبها
ووضعت امام سنى عينيك توسل كفي                   
                   وما ابقته الأيام لدي
وانت بآفاق الروح شروقا ومغيبا                   
                   واخذتك للخلوة ناديتك:
يا ثقتي اسرفت عليهم بالخمر                   
                   واغفيت وخمري تتدفق بين اصابعهم
فلماذا انزل نعش الحزن ليدفن في عافيتي ؟                   
                   يا طير البرق
رأيتك وهما في افق الماضي رافق قافلتي                   
                   وتساقط في العتم الكلي سنى حرفيك على رئتي
ورأيتك صحوا يتذرذر من نهدين صبييين                   
                   كان الشبق الناري يعذبني
مذ كنت حليبا دافىء في النهدين                   
                   وكانت تبكي من لذتها شفتي
يا للوحشة أنصت فستبكي لغتي                   
                   ما كدت رأيتك لا تكتب في الليل هروبك من نافذتي
لا تكتب لغة العالم في                   
                   نغرق باللغة الضائعة اليومية
كل الفوانيس الله مبللة                   
                   ونجومك تلثغ بالنوم على ابواب الابدية
وانا لرقب ان تأتي                   
                   في غسق جن من الفيروز بزهرة دفلى
مكن وطني كسلام الناس رمادية                   
                   ارقب ان تنفر فوق الباب المهمل مرتبك النظرات
وتوقظ بادية العشق الزاهد في عيني                   
                   يا طير هنالك في اقصى قلبي دفنوا رابعة العدوية
وبكيت وشب الدمع لهيبها                   
                   وكشفت مقابر عمري في غسق
لتراني شوكي الشفتين غريبا                   
                   لهبي العينين كأن سماء الله تعج ذنوبا
ما كنت أنام بغير دمى عارية في المهد                   
                   كم كان اله الشهوات يقبل جسر سريري
ومددت يدي تمسك ضحكته                   
                   ما وصلت كفاي اليه وفر لعوبا
وامتلأ العمر الفارغ احلاما برؤاك                   
                   وامس اتيت تأخرت
فو أسفاه تأخرت                   
                   وصار رحيل القرصان إلى بحر الظلمات قريبا
يا طير البرق تأخرت                   
                   فاني اوشك ان اغلق باب العمر ورائي
اوشك ان اخلع من وسخ الايام حذائي                   
                   يا للوحشة اسمع
فوراء محيطات الرعب المسكونة بالغيلان                   
                   هناك قلعة صمت
في القلعة بئر موحشة كقبور ركبن على بعض                   
                   آخر قبر يفضي بالسر إلى سجن
السجن به قفص تلتف عليه أغاريد ميته                   
                   ويضم بقية عصفور مات قبيل ثلاث قرون
تلكم روحي                   
                   منذ قرون دفنت روحي
منذ قرون دفنت روحي                   
                   منذ قرون كان بكائي
ابحث عن ثدي يرضعني فأنا خاو                   
                   اريد حليب امرأة بإنائي
في تلك الساعة من ساعات الليل يجوع انائي                   
                   والكلمات يصلن لجد الافراز
في العاشر من نيسان بكيت على الابواب الاهواز                   
                   فخذاي تشقق لحمها من امواس مياه الليل
اخذت حشائش برية تكتظ برائحة الشهوة                   
                   اغلقت بهن جروحي
لكن الناموس تجمع في خيط الفردوس المشود                   
                   كنذر في رجلي
ناديت : اله البر سيكتشفوني                   
                   وسأقتل في العاشر من نيسان
نسيت على ابواب الاهواز عيوني                   
                   وتجمع كل ذباب الطرقات على فمي الطفل
ورأيت صبايا فارس يغسلن النهد بماء الصبح                   
                   وينتفض النهد كرأس القط من الغسل
اموت بنهد يحكم اكثر من كسرى في الليل                   
                   اموت بهن
تطلعن بخوف الطير الآمن في الماء إلى قسوة ظلي                   
                   من هذا المتسبل في الليل بكل زهور النخل
تتأجج فيه الشهوة من رؤيا النخل الحالم في الليل                   
                   شبقا في لحم المرأة كالسيف العذب الفحل
من هذا الماسك كل زمام الانهار                   
                   يسيل على الغربات كعري الصبح
يراوغ كل الطرقات المألوفة في جنات الملح                   
                   يواجه ذئبية هذا العالم لا يحمل سكينا
يا ابواب بساتين الاهواز اموت حنينا                   
                   غادرت الفردوس المحتمل
كنهر يهرب من وسخ البالوعات حزينا                   
                   احمل من وسخ الدنيا
ان النهر يظل لمجراه امينا                   
                   ان النهر يظل يظل يظل امينا
ان النهر يظل امينا                   
                   فأين امراة توقد كل قناديلي
فالليلة تغتصب الروح حزينا                   
                   هذا طينك يا الله يموت به العمر
ويشتعل الكبريت جنونا                   
                   هذا طينك قد كثرت فيه البصمات
وافسق فيه الوعي سنينا                   
                   هذا طينك..طينك..طينك
تتقاذفه الطرقات بليل المنفي والامطار                   
                   دلتني الاشعار عليك
فكيف ادل عليك بجمرة اشعاري                   
                   جعلتني الدمعات كمنديل العرس طريا
لا اجرح خدا                   
                   خذني وامسح فانوسك في الليل
نشع بكل الاسرار                   
                   لا تلم الكافر في هذا الزمن الكافر
فالجوع ابو الكفار                   
                   مولاي انا في صف الجوع الكافر
ما دام الصف الاخر يسجد من ثقل الازوار                   
                   واعيذك ان تغضب مني
انت المطوي عليك جناحي في الاسحار                   
                   اله نجوم البحر
لقد ابحرت اليك كآخر طير في البر                   
                   وكادوا يقتنصوني
اله البحر سيكتشفوني                   
                   اله البحر الست تشم مساحات سكاكين الدم
سيكتشفوني                   
                   سباخك
يا رب الليل يشد على قدمي المتورمتين                   
                   واقدامي تهرب في قلب عدوي صارخة
وسيكتشفوني                   
                   انقذ مطلقك الكامن في الانسان
فان مدى المتبقين من العصر الحجري تطاردني                   
                   انقذني من وطني
اذ ذاك التفت على جسدي الواهن روح المطلق                   
                   متشحا بالقسوة والنرجس والزمن
حملتني ريح الغيب إلى درب                   
                   تترقرق فيه بواكير الصبح
وأول عصفور زقزوق في الافق الازرق ملتهبا                   
                   امن..امن..امن
ايقظخبزي                   
                   ايقظ في القرية رائحة الخبز
فغافلني تعبي والشبق المتأصل في وجوعي للانسان                   
                   فذقوا بابا مؤصدة
ناداني صوت ما زال كخيمة عرس عزبي                   
                   والصوت كذالك انثى
والغربة حين احتضنتني انثى                   
                   والدكة انثى
من ذاك ..                   
                   اجبت كنار مطفأة في السهل انا يا وطني
من هرب هذي القرية من وطني                   
                   من ركب اقنعة لوجوه الناس والسنة ايرانية
من هرب ذاك النهر المتجوسق بالنخل على الاهواز                   
                   اجيبوا.. فالنخلة ارض عربية
جمدانيون بويهيون سلاجقة ومماليك اجيبوا                   
                   فالنخلة ارض عربية
يا غرباء الناس بلادي كصناديق الشاي مهربة                   
                   ابكيك بلادي ...ابكيك بحجر الغرباء
الام ستبقى يا وطني ناقلة للنفط                   
                   مدهنة بسخام الاحزان واعلام الدول الكبرى
ونموت مذلة                   
                   الام أتا وطن في العزلة
يا غرباء الناس أغص لأن الدمع يجرح أجفاني                   
                   في الحلم يطينني الدمع
وتأتي الأفراح كسلسلة من ذهب من كنزك                   
                   يا ملك الأنهار بقلب بلادي
ابكيك بلاد الذبح كحانوت تعرض فيه ثياب الموت                   
                   امتد إليك كجسر من خشب الليل
وسيعبر تاريخ الغربة                   
                   كل جسور الليل تسوسن سوي جسري
احتك بكل الجدران                   
                   كأت الغربة يا قاتلتي جرب في جلدي
أتشهّى كل القطط الوسخة في الغربة                   
                   لكل نساء الغربة أسماك
تحمل رائحة الثلج                   
                   وأتعبني جسدي
يا أيّ إمرأة في الليل!                   
                   تداس كسلة تمر بالأقدام تعالي!
فلكل إمرأة جسدي                   
                   وتد عربي للثورة, يا أنثى جسدي
كل الصديقين وكل زناة التاريخ العربي                   
                   هنا أرث في جسدي
أضحك ممن يغريني بالسرج                   
                   وهل يسرج في الصبح حصان وحشيّ
ورث الجبهة من معركة " اليرموك"                   
                   وعيناه "الحيرة"
والأنهار تحارب في جسدي!؟                   
                   قد أعشق ألف إمرأة في ذات اللحظة ,
لكني أعشق وجه إمرأة واحدة                   
                   في تلك اللحظة
إمرأة تحمل خبزا ودموع في بلدي                   
                   اعبر اسواق اللحم فأبكي
يا بلدي يا سوق اللحم لكل الدول الكبرى بلدي                   
                   يا بلد يتناهشها الفرس
ويجلس فوق تنفسها الوالي العثماني                   
                   وغلمان الروم
وتحتلم (الجيتات) الصهيونية بالعقد التوراتية فيها                   
                   بلد يخرج حتى ملك الأحباش الجائف عورته في جهلك
يا بلدي!                   
                   يا بلدي ورماح بني مازن قادرة أن تفتك فيك
والكل إذا ركب الكرسي يكشر في الناس كعنتره                   
                   فتعالي..
تعالي نبكي الأموات ونبكي الأحياء                   
                   فانت حزينة والحزن ثقيل في الليل
في تلك الساعة من شهوات الليل                   
                   وقرى الأهوز المسروقة من وطني
يتسلل نحو مخادعها                   
                   ملك الريح المكتوب بأقصى الصحراء
والزغب النسوي                   
                   هناك يته كرأس الهدهد في البرية
يكتظ عليه الدفء كجمرة ليل                   
                   وأنا فوق مقلوب كإناء
في تلك الساعة                   
                   حيث تكون الأشياء هي الشبق المطلق
كنت على الناقة مذهولا بنجوم الليل الأبدية                   
                   استقبل روح الصحراء
يا هذا البدوي المعن بالهجرات                   
                   تزود للقاء الربع الخالي بقطرة ماء
**************                   
                   **************
**************                   

تعلقيقات المستخدمين

الله الله يا مظفر .. بحق إنك عملاق الشعر والكتابة !!!
ميسون : الجمعه, 5/نوفمبر/2010: 11:32:37



أضف تعليق

الإسم :
البريد الإلكترونى :
أريد إستقبال رساله إذا كتب أى زائر فى هذا الموضوع