قصيده شعري الشاعر عبدالله البردوني كنوز الشعر العربى


  • إتصل بنا
  • الدخول
  • التسجيل


شعري
( عبدالله البردوني )

 
غرّد فأنت الحبّ و الأحلام                   
                   إنشد يصفّق حولك الإعظام
يا كافرا بالصمت و الإحجام طر                   
                   واهتف فداك الصمت و الإحجام
و اسبح بآفاق الجمال وطف كما                   
                   تهوى و يهوى جوّه البسّام
***                   
                   يا شعري الفوّاح غرّد تحتفل
فيك العطور و تعبق الأنسام                   
                   لك من شفاه الفجر منتزه و في
صدر المروج مراقص و هيام                   
                   في كلّ رابية لقلبك خفقة
و بكلّ واد حرقه و ضرام                   
                   و لصوتك الحاني بأجفان الربا
غزل و في قلب الربيع غرام                   
                   بستانك الغبرا و مسرحك الفضا
فلك الوجود مسارح و مقام                   
                   ***
شعري و أنت الفنّ أنت رحيقه                   
                   شفتاك كأس و اللّحون مدام
حلّقت فوق مسابح الأوهام لم                   
                   تلمح خيال جناحك الأوهام
و المارد العملاق يكتسح العلا                   
                   فتظلّ تهذي خلفه الأقزام
***                   
                   شعري تبنّاك الخلود فأنت في
ربواته الأنغام و النغّام                   
                   جسّمت أنفاس الشّذا فترنّحت
فيك الطيوب كأنّها أجسام                   
                   وغمست قلبك في الحياة وصغتها
لحنا صداه و صوته الإلهام                   
                   و جلوت ألوان الطبيعة مثلما
يجلو الفتاة بفنّه الرسّام                   
                   ***
شعري تناجى الحسن فيه و الهوى                   
                   و تناغت الآمال و الآلام
و تحاضرت فيه المنى و تعانقت                   
                   في صدره القبلات و التهيام
فإذا بكى أبكى القلوب و إن شدا                   
                   رقصت ليالي الدهر و الأيّام
***                   
                   ظمآن يرتشف الجمال و كلّما
أروي أواما صاح فيه أوام                   
                   فله وراء المجد أمجاد و من
خلف المرام مطامح و مرام                   
                   سيظلّ يشدو كالجداول لا و لم
ينضب غناه و لم يجفّ الجام                   
                   ***
لا ! لم ينم شعري ! و لم يصمت و لم                   
                   تصمت على أوتاره الأنغام
لم يستكن و تري و لم يسكت فمي                   
                   فلتخرس الأفواه و الأقلام

تعلقيقات المستخدمين


أضف تعليق

الإسم :
البريد الإلكترونى :
أريد إستقبال رساله إذا كتب أى زائر فى هذا الموضوع