الكبائر والصغائر*


  home
Home
مستخدم جديد
مستخدم جديد
الدخول
الدخول
 

منتدى: الفقه و الإستشارات الدينية : الكبائر والصغائر

 
التاريخ الأثنين, 9/فبراير/2009: 14:35:26
كاتبه مسلم
والكبائر التي شدد الإسلام في اقترافها كثير
وعلامة الكبير إن تجيء على لسان الشارع مقترنة بوعيد شديد في الآخرة أو عقاب كبير في الدنيا وهناك أمثلة لها من السنة النبوية :
عن أبي بكر رضي الله عنه قال ( قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " إلا انبئكم بأكبر الكبائر ؟. ثلاثا ) قلنا بلي ( قال الإشراك بالله ، وعقوق الوالدن ، وقتل النفس ) .
وكان عليه " صلى الله عليه وسلم " متكئا فجلس فقال ( ألا وقول الزور ، وشهادة الزور ) . فما زال يكررها حتى قلنا ليته سكت ) البخاري .
(وعن عبيد بن عمير عن ابيه رضي الله عنه ( أن رسول الله " صلى الله عليه وسلم " قال وقد سأل رجل عن الكبائر : هن تسع الشرك والسحر وقتل النفس واكل الربا وأكل مال اليتم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات وعقوق الوالدين واستحلال البيت الحرام قبلتكم احياء وأمواتا ) أبو داود .
وتعرض للمعاصي ظروف تجعل اثمها اغلظ ونكرها اشد سواء ممن وقعت منه أم ممن وقعت عليه.
فالعدوان على الأعراض فاحشة فإذا أصابت هذه الفاحشة امرأة الجار أو امرأة الجندي الذي غاب عن بيته في الميدان كانت لكبيرة اشد فحشنا وأوخم عند الله عقبى
عن المقداد بن الأسود رضي الله عنه قال : قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " لأصحابه ( ما تقولون في الزنا ؟ قالوا : حرام ، حرمة الله ورسوله ، فهو حرام إلى يوم القيامة ) .
قال فقال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " لأصحابه ( لأن يزني الرجل بعشرة نسوة أيسر عليه من إن يزني بامرأة جاره ) أحمد
وروي عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ( الزاني بحليلة جاره لا ينظر الله إليه يوم القيامة ولا يزكيه ويقول له أدخل النار مع الداخلين ) ابن أبي الدنيا .
وعن أبي قتادة رضي الله عنه قال : قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ( من قعد على فراش مغيبة قيض الله له ثعبانا يوم القيامة ) الطبراني
وعن بريدة رضي الله عنه قال : قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ( حرمة نساء المجاهدين على القاعدين كحرمة امهاتهم ) . !
( ما من رجل من القاعدين خلف رجلا من المجاهدين في أهله فيخونه فيهم إلا وقف له يوم القيامة فيأخذ من حسناته حتى يرضى . )
ثم التفت إلينا رسول الله " صلى الله عليه وسلم " فقال فما ظنكم ؟ ) مسلم .
وفي رواية أنه قال فيه ( إلا نصب له يوم القيامة فقيل هذا خلفك في اهلك فخذ من حسناته ما شئت
وزاد ( اترون يدع له من حسناته شيئا ؟ ! النسائي
والخطيئة من المتعلم أسوأ من خطية الجهول وهل الإحرام إلا إن يعلم امرؤ ويجحد أو يؤتى الذكاء والإدراك فيسخرها في الهوى والأثرة والشر ؟؟؟
ومن ثم قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ( اللهم أني أعوز بك من علم لا ينفع وقلب لا يخشع وبطن لا تشبع وطرف لا يدمع ) الترمذي


 

الردود

صفحه 1 من 1