قصيده أضْحَى التّنائي بَديلاً مِنْ تَدانِينَا، الشاعر ابن زيدون كنوز الشعر العربى


أضْحَى التّنائي بَديلاً مِنْ تَدانِينَا،
( ابن زيدون )

 
أضْحَى التّنائي بَديلاً مِنْ تَدانِينَا،                   
                   وَنَابَ عَنْ طيبِ لُقْيانَا تجافينَا
ألاّ وَقَد حانَ صُبحُ البَينِ، صَبّحَنا                   
                   حَيْنٌ، فَقَامَ بِنَا للحَيْنِ نَاعيِنَا
مَنْ مبلغُ الملبسِينا، بانتزاحِهمُ،                   
                   حُزْناً، معَ الدهرِ لا يبلى ويُبْلينَا
غِيظَ العِدا مِنْ تَساقِينا الهوَى فدعَوْا                   
                   بِأنْ نَغَصَّ، فَقالَ الدّهرًُ آمينَا
فَانحَلّ ما كانَ مَعقُوداً بأَنْفُسِنَا؛                   
                   وَانْبَتّ ما كانَ مَوْصُولاً بأيْدِينَا
وَقَدْ نَكُونُ، وَمَا يُخشَى تَفَرّقُنا،                   
                   فاليومَ نحنُ، ومَا يُرْجى تَلاقينَا
يا ليتَ شعرِي، ولم نُعتِبْ أعاديَكم،                   
                   هَلْ نَالَ حَظّاً منَ العُتبَى أعادينَا
لم نعتقدْ بعدكمْ إلاّ الوفاء لكُمْ                   
                   رَأياً، ولَمْ نَتَقلّدْ غَيرَهُ دِينَا
ما حقّنا أن تُقِرّوا عينَ ذي حَسَدٍ                   
                   بِنا، ولا أن تَسُرّوا كاشِحاً فِينَا
كُنّا نرَى اليَأسَ تُسْلِينا عَوَارِضُه،                   
                   وَقَدْ يَئِسْنَا فَمَا لليأسِ يُغْرِينَا
بِنْتُم وَبِنّا، فَما ابتَلّتْ جَوَانِحُنَا                   
                   شَوْقاً إلَيكُمْ، وَلا جَفّتْ مآقِينَا
نَكادُ، حِينَ تُنَاجِيكُمْ ضَمائرُنا،                   
                   يَقضي علَينا الأسَى لَوْلا تأسّينَا
حَالَتْ لِفقدِكُمُ أيّامُنا، فغَدَتْ                   
                   سُوداً، وكانتْ بكُمْ بِيضاً لَيَالِينَا
إذْ جانِبُ العَيشِ طَلْقٌ من تألُّفِنا؛                   
                   وَمَرْبَعُ اللّهْوِ صَافٍ مِنْ تَصَافِينَا
وَإذْ هَصَرْنَا فُنُونَ الوَصْلِ دانية ً                   
                   قِطَافُها، فَجَنَيْنَا مِنْهُ ما شِينَا
ليُسقَ عَهدُكُمُ عَهدُ السّرُورِ فَما                   
                   كُنْتُمْ لأروَاحِنَ‍ا إلاّ رَياحينَ‍ا
لا تَحْسَبُوا نَأيَكُمْ عَنّا يغيّرُنا؛                   
                   أنْ طالَما غَيّرَ النّأيُ المُحِبّينَا!
وَاللهِ مَا طَلَبَتْ أهْواؤنَا بَدَلاً                   
                   مِنْكُمْ، وَلا انصرَفتْ عنكمْ أمانينَا
يا سارِيَ البَرْقِ غادِ القصرَ وَاسقِ به                   
                   مَن كانَ صِرْف الهَوى وَالوُدَّ يَسقينَا
وَاسألْ هُنالِكَ: هَلْ عَنّى تَذكُّرُنا                   
                   إلفاً، تذكُّرُهُ أمسَى يعنّينَا؟
وَيَا نسيمَ الصَّبَا بلّغْ تحيّتَنَا                   
                   مَنْ لَوْ على البُعْدِ حَيّا كان يحيِينا
فهلْ أرى الدّهرَ يقضينا مساعفَة ً                   
                   مِنْهُ، وإنْ لم يكُنْ غبّاً تقاضِينَا
رَبيبُ مُلكٍ، كَأنّ اللَّهَ أنْشَأهُ                   
                   مِسكاً، وَقَدّرَ إنشاءَ الوَرَى طِينَا
أوْ صَاغَهُ وَرِقاً مَحْضاً، وَتَوجهُ                   
                   مِنْ نَاصِعِ التّبرِ إبْداعاً وتَحسِينَا
إذَا تَأوّدَ آدَتْهُ، رَفاهِيّة ً،                   
                   تُومُ العُقُودِ، وَأدمتَهُ البُرَى لِينَا
كانتْ لَهُ الشّمسُ ظئراً في أكِلّته،                   
                   بَلْ ما تَجَلّى لها إلاّ أحايِينَا
كأنّما أثبتَتْ، في صَحنِ وجنتِهِ،                   
                   زُهْرُ الكَوَاكِبِ تَعوِيذاً وَتَزَيِينَا
ما ضَرّ أنْ لمْ نَكُنْ أكفاءه شرَفاً،                   
                   وَفي المَوَدّة ِ كافٍ مِنْ تَكَافِينَا؟
يا رَوْضَة ً طالَما أجْنَتْ لَوَاحِظَنَا                   
                   وَرْداً، جَلاهُ الصِّبا غضّاً، وَنَسْرِينَا
ويَا حياة ً تملّيْنَا، بزهرَتِهَا،                   
                   مُنى ً ضروبَاً، ولذّاتٍ أفانينَا
ويَا نعِيماً خطرْنَا، مِنْ غَضارَتِهِ،                   
                   في وَشْيِ نُعْمَى ، سحَبنا ذَيلَه حينَا
لَسنا نُسَمّيكِ إجْلالاً وَتَكْرِمَة ً؛                   
                   وَقَدْرُكِ المُعْتَلي عَنْ ذاك يُغْنِينَا
إذا انفرَدَتِ وما شُورِكتِ في صِفَة ٍ،                   
                   فحسبُنا الوَصْفُ إيضَاحاً وتبْيينَا
يا جنّة َ الخلدِ أُبدِلنا، بسدرَتِها                   
                   والكوثرِ العذبِ، زقّوماً وغسلينَا
كأنّنَا لم نبِتْ، والوصلُ ثالثُنَا،                   
                   وَالسّعدُ قَدْ غَضَّ من أجفانِ وَاشينَا
إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ                   
                   في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا
سِرّانِ في خاطِرِ الظّلماءِ يَكتُمُنا،                   
                   حتى يكادَ لسانُ الصّبحِ يفشينَا
لا غَرْوَ في أنْ ذكرْنا الحزْنَ حينَ نهتْ                   
                   عنهُ النُّهَى ، وَتركْنا الصّبْرَ ناسِينَا
إنّا قرَأنا الأسَى ، يوْمَ النّوى ، سُورَاً                   
                   مَكتوبَة ً، وَأخَذْنَا الصّبرَ يكفينا
أمّا هواكِ، فلمْ نعدِلْ بمَنْهَلِهِ                   
                   شُرْباً وَإنْ كانَ يُرْوِينَا فيُظمِينَا
لمْ نَجْفُ أفقَ جمالٍ أنتِ كوكبُهُ                   
                   سالِينَ عنهُ، وَلم نهجُرْهُ قالِينَا
وَلا اخْتِياراً تَجَنّبْناهُ عَنْ كَثَبٍ،                   
                   لكنْ عَدَتْنَا، على كُرْهٍ، عَوَادِينَا
نأسَى عَليكِ إذا حُثّتْ، مُشَعْشَعَة ً،                   
                   فِينا الشَّمُولُ، وغنَّانَا مُغنّينَا
لا أكْؤسُ الرّاحِ تُبدي من شمائِلِنَا                   
                   سِيّما ارْتياحٍ، وَلا الأوْتارُ تُلْهِينَا
دومي على العهدِ، ما دُمنا، مُحافِظة ً،                   
                   فالحرُّ مَنْ دانَ إنْصافاً كما دينَا
فَما استعضْنا خَليلاً منكِ يحبسُنا                   
                   وَلا استفدْنا حبِيباً عنكِ يثنينَا
وَلَوْ صبَا نحوَنَا، من عُلوِ مطلعه،                   
                   بدرُ الدُّجى لم يكنْ حاشاكِ يصبِينَا
أبْكي وَفاءً، وَإنْ لم تَبْذُلي صِلَة ً،                   
                   فَالطّيفُ يُقْنِعُنَا، وَالذّكرُ يَكفِينَا
وَفي الجَوَابِ مَتَاعٌ، إنْ شَفَعتِ بهِ                   
                   بيضَ الأيادي، التي ما زِلتِ تُولينَا
إليكِ منّا سَلامُ اللَّهِ ما بَقِيَتْ                   
                   صَبَابَة ٌ بِكِ نُخْفِيهَا، فَتَخْفِينَا

تعلقيقات المستخدمين

ليست قصيدتى هذه من المعارضات الشعرية ، وهاكم أحباءنا القصيدة ، من ديوانى" خلجات صبارة " المتاح بموقعى عفـــاف ياغيهب الصمت من أدراك ما فينا ؟! هل كـنت سمـاعنا ؟ أم أنت راعينا سائل ثنياتك الصماء , لو نطقت لارتج درب الأسى , وانهال يبكينا هـل كنت داخلتنا فاندحت تقـــرأ ما تحويه أعمـاقـنا فى غمـرة حينا ؟! هل خلت ماشئت فاستنطقت فيك هوى أنسـاك ما شـاء فاسترضيته لينا ؟! طاوعـت فيـك الهوى فى القول مفتئتا بالغت فى الإفك , واقتدت المضلينا أغريت كل الألـى ظنوك تصـدقهــم فاستقبلوا منك ما أولت غـــــاوينا حاولت , واحتلت ؛ كى يغـرى أحبتـنا لـم تبلـغ العمـر نيــلا مـن غـوالينا أعـلنت فـى كـل وَكـر سـيّىء كـــذبا مـن كـل لون , وجــاريت المــرائينا أغرتك فى حـــالك الأركان ســـــاكنة زعمـا بأن احتمـال الحـــال يلهيـــنا علمت أشياعك التضليل مجترئا بل زدت ..علمتهــم طعــن المحبينا خذلت عـن بين بالحـق ذا طمع مسـتمـرئا شهـوة اسـتنفــار قاليـنا غالبت فيك الضنى ,لم أبد سر جوى أحببت ستر الجـوى عـن كل وادينا قاسيت نار النوى والرحب فى ألم يحنوعلى من رعى عهدا صفا دينا فلتأتِ ماشئت ,أو زد ! إننا صُبُرٌ إن الـذى قــدر الأقــدار ينجيـــنا جدد أفاعيلك المثلى ؛فما برحت قيثارة الحب رغم الحال تشجينا ما أعظم الحب فى الأشواق وهـو لظى يكـوى صباباتنا عـشــقا يداوينا لولا صــــفاء الرؤى والحب مــا بقيت أيامــــنا ثــرة تحــيى أمـــــانينا يا غيهب الصمت حسب الحب من عرفوا ليــلى العــلا والسـنا تعـلو وتعـلينا باغت بما شئت ,لن نخشى ؛ فإن بنا ليـلى هنا .. ها هنا ..تحيـا وتحيــينا من قال مرالسنين الطول يفقدنا شيئا من الذكر؟ حاشا ! كيف ينسينا؟! إنا على العهـد,لم نضعـف لنازلة أونقترب من هـوى يهوى ويهوينا إنا أولوفطــرة سبحـــان فــاطرها نحيـــا بهـــا فى غــرام لا يمـارينا من يعرف الحب لا يخشـى مكابدة فالحـب يبــلو , ويختــار المـريدينا هيهات أن يُفتن العشاق أو يقعـوا أسرى مراء وهـم يحيــون عــالينا إن أنبأت أعـين العشـــاق عـن أثر لم تبــد أسـرارهـــم كشـــفا وتبيينا إن أجملت حالها أعفت شواهدها من بســط أسبــابهـا صونا وتأمينا إن صارحت لم تصارح غيرمن عشقوا حقا وصـدقا , ونالوا الحب تمكــينا إن كنت غررت بالدهمــــاء فى زمن فاحذرهم اليوم ؛ قد أضحوا موالينا إن زين الإفك للدهماء آونة سرعــان ما كشفوا التزييف واعينا ما جئت من حيلة لم تغف صحوتهم من خلتـــهم شوغـلوا ليسـو بلاهينا قد نبه الوعـى فيهــم كل جــــارحة إن الحـقيــقـة لا تخـفـى بـراهـيــنا لايبلــغ الزور إلا شــــر عــــاقبـة مهـما تجــنى أو استعـلى يجـــــافينا لا الوهــم يغــرى رشيدا من أحبتنا لا, لا,ولا الطعـن بالصمصـام يردينا ذُدنا عـن الحب فى حلـم عـلا شرفا عـفا كـريمـا سـوى العـشــق يحمينا قـد عـوذتنـا نوايـا الخـير من وهـن واسـتودعـتنــــا يـد الحنـــان بارينا رَيحـــانة الروح ليــلى ! جل بارئها من أجلـها نحمــل الأحمــال راضينا إن توج الحب باستشهـادنا اتسعـت سـاحـاتنا فى رضا نلنــاه هـانينا سل عن مواليك أو من خلتهم سندا كيف انتهوا فى طلول الوهم خاوينا ماذا أنالتـهم الأيام ؟! كم كســبوا؟! كـيف ارتموا فى فيافـيهم أذليـنا ؟! هـلا أصـابوا ولو درســــا لتبصــرة أو حكـمـة عـلها تنجى المغــالينا إنا وأحبــابنا طــاب الزمــان لنــا أنّـى حـللـنا مَقـام الحـب يقــرينا هلا رأونا على أرض الغـرام هـنــا نبنى المـنى والرضا بشا يباهينا يزهو جمال الرؤى من حولنـا فرحا بالحلـم حلوا , وبالدنيـا تصافينا يستنبت الشوق والأحلام فى شغـف أو يجعـل العـمـر للمحيا بسـاتينا نروى بتحنــاننا رحبـــا يفيض سنـا يحيى المواجيـد فى أبهى روابينا ينساب فى رحبنا حسنا يزيد بنا بشـرا فنهـديه عـن حب رياحينا يختال بالنجم رحب الملتقى غرما ؛ يرجـوه عـودا نديا طاب تزيينا والدوح تهفو بها الأسماع مصغية للطـير تشــدو بما تـوحى قـوافينا فـى كـل يوم نهـــار ينتـشى ويشى بالأنـس والحسـنُ مقـرورا يوافينا والوصـل يأتى بسمـــار لهــم مهج تحيـا على الود فى مَجْلى ليالينا مـن يلتفت نحْـونا يبـغى محبـتنا نمنحه مـن فورنا فُـلا ونسرينا ياغيهـب الصمت إنا ملء ســاحتنا نروى ربا الود من تحنان ماضينا رَحب الهـوى موطـن حـر ومؤتمن نسـعـى له العـمـر حراسا وفادينا بالنور نحيـا , وفينـا عـفـة وغـنى فليخلـد الحب , ولتسعـد نواصيـنا سبحان من صان هذا الحب من زلل والحـمــد لله حــامينا وهــــادينا بوركـت يا حب ما استعـمــرتنا أبدا ما شئت فافعل وصن طهرالهوى فينا * * * :
محمد سليم محمد على حسين خريبة ، وشهرتى التى سأتخلى عنها :" محمد سليم القشاط " : الثلاثاء, 29/مارس/2011: 16:41:55


السلام عليكم ان عنايتكم بالشعر عناية باللغة العربية.لان الشعر هو ديوان العرب ومجمع حكمهم ومآثرهم. و نحن في هذا الزمن احوج للشعر لأنه المتراس الذي يقينا من المكننة التي اسقمت روح الإنسان وحولته إلى كائن بلا هوية.
عبد الرحيم عوام-المغرب-فاس : الجمعه, 4/مارس/2011: 2:11:7


السلام عليكم . لكم تحياتى ، وأود أن أتيح لكم رمز محبة من للوطن العزيز الأكبر ، فهلا قبلتموها : غدا ألقاك يا وطنى (إلى محبوبتىّ على الغيب : طنجة، وعجمان) متى تحظى بيوم الحلم أشواقى ويسقينى سلافة وجدى الساقى أيجمع لي جلال العمر يوم غد؟ متى يغشـاه يا قلباه إشراقى؟! متى أسمو على ما شابنا عرضا؟ متى أجد الذي هو لي لأعراقى متى أرقى رقى مناى منشرحا؟ متى أزهو وتشمخ في آفاقى؟ متى أحياك حب العمر تغمرنى؟ متى تحويك أحضانى وأعماقى؟ متى ألقاك تجمعــنى وأنت مناى ..مبتهجى؟ وأنت صبابة المهـج ووحى أحمد الــوهج وعمر مناى من زمنى متى ألقاك يا وطــنى تقاسمنى غرامى لك ؟ متى تهب الديار لنا مـودتها وتجمعنا كما كانت .. كما كنا نهيم بها.. تهدهدنا.. تباركنا تعوذنا، فيغرب حاسـدى عنا تقربنا .. تؤمننا.. وتأمنــنا وتحملنا ، ونعشق ظلها حضنا نسائلها .. تسائلنا .. تعلمـنا هويتنا، ونبلغ عنـدها المعنى فندرك روحنا فينا تعانقــنا تؤلفـنا ، ونحسن عندها ظنا متى نلقى ابننا يسعـى يسابقنا إلى مجــدك لنأخذ عنك..عن رشدك لنهنأ فيك .. في سعدك لعمر ك أنت يا وطنـى متى ألقاك يا وطـنى تسامرنا ونسهر لك ؟ متى ألقاك يملؤنى هواك هوى وتغمرنى،ويطغى الحب طغيانا ونجمع للعروبة إرثها الأبدى: عزَّ العرق، إن لديه محــيانا لنحفظها، ويصدق حبها،ونفى ونكبره ، وتصـدق فيه رؤيانا ويجمعنا الوفاء له ،ويحفـزنا لخير غد، ونحمــد فيه لقيانا ونألف صفوه أبدا، ويألفــنا ونخلد فيه، نعشق فيه دنيانا متى نلقاك واحتـنا وقد بسط الربا مـرجه وأبنائى لهم ضجـه وقد بلغوا العلا أوجه؟ لأجلك أنت يا وطنى متى ألقاك يا وطـنى ترى ابن هواك شمر لك أحبك يا سمـاء علاء هامتــنا يغار عليك مهد المجد فاديكا! حبيبى أنت يا وطناه .. هب وقم تعال..تعال .. مد لنا أياديكا لمكرمة السماحة والبشاشة..لي تعال لمحفل الخلصاء..واديكا بدارى مصر حيث صحا الوجود بها بحيث بدا صفاء الصبح ناديكا تعال على ظلال سحابة عرضت تعال إلى رشيد هوى يناديـكا لذى شغف..لرحب منى لواح صبابة عنـدى لراح الروح من وردى وكل هواك من وجدى بقدرى فيـك يا وطنى متى ألقاك يا وطـنى وعزمى فيك يزهر لك ؟‍‍ متى أنسى الحدود بساحتى أبدا متى أنسى الذي أكدى وما أجدى أرى من شط عاد إلى سـويتنا وبادرنا ؛ ليخطِـب ودنا رشــدا أرى من مال عـاد فقام معتدلا فأرفع للنجـابة عـنده بــندا أرى أسوان في وهران في عدن بمتسـع الحيـاة يمد لي مـدا وأرفل فيك يا وطـنى فتجمعنى بكوكبتى فلا أحيا الهوى فردا لتكشف عنك فىّ هنا عن المكنون في الصب لمأثور السنا الرحب للقيا جارة القـــلب للقيا الروح أمتــنا متى ألقاك يا وطــنى تقر لنا وأفرح لك غدا أحيا و" أحمس" في منتصـر لرفعتـنا .. لعزة أمة العرب و"حتشبسوت" ترسل سفنها بجنى لترجع بالبخور ومخلص الحب وهارون الرشـيد يقول: يا سحبا سيؤتينا خراجك طيب الخصب ويبسـط بالندى للنَُـور ألف يـد يحفزنا لنـبلغ غاية الدرب ويحشـدنا صـلاح الدين ألوية تعيد وضاءة كات هنا..جنبى غدا..يحيا الربيع هنا يراقص في الربا نسمه ويبسط بالرضا بسمه يجدد للهـوى رسمه يعطرنى .. أقول نعم غدا ألقاك يا وطــنى وكل بنيك حولك لك غدا ألقاك يا وطنى بلا حـذر يؤرقنى..يشوب ملاحة الوصل بلا هرج..بلا مرج ..بلا حرج بلا أثر يشــوه آية النــبل ونصبح كالألى علموك قبلتهم فكنت لهم..وكنت بهم على الكل أراك..أرى بنيك بصدق عهدهم يلبون الغرام بعشقــهم مثلى غدا أحيا وعين الكون ترقبنى بذاتى بين كل عروبتى..أهـلى غدا سأراك بى وطـنا ترفع معلـيا شـرفه تواضـع ملقيا تـرفه كما كُنَّـا على "عرفة" بعين الله تحرسـنى غدا ألقاك يا وطـنى " وبسم الله" أنهض لك
محمد لليم محمد على حسين خريبة ( محمد سليم القشاط ) : الخميس, 8/يوليو/2010: 22:10:37


بارك الله فيكم ، وسدد خطاكم سدنة للغة العربية ولفنها الأول الشعر، ولا حرمنا الله فضل عطائكم ووفقكم لسدانة اللغة المعجزة التى تكفل ربنا بحفظها . إن حرصكم على التراث فخر وتجديد للعزائم التى تحمل المسئوليات الكبرى . www.alqashat.co.cc الشاعر / محمد سليم القشاط
محمد سليم محمد على حسين خريبة : الأحد, 9/مايو/2010: 5:8:36



أضف تعليق

الإسم :
البريد الإلكترونى :
أريد إستقبال رساله إذا كتب أى زائر فى هذا الموضوع