أمّتي ( إبراهيم العريض )



  • يا أمّةً لم تجاوز أمسَها لغدِ

  • كيف السبيلُ لكي تَنسي فتتّحدي

  • كفى مكابرةً - ما تؤمنين بهِ

  • ما غاب - مثلُكِ - معنى الغيبِ عن أَحَدِ

  • عايشتِ مطلعَ إرهابٍ ، يُدان بهِ

  • ذووكِ من قِدَمٍ ، أَدّى إلى بَدَد

  • ولا مُبرِّرَ في تكفير بعضِهِمُ

  • بعضاً سوى ذلك الإدمانِ في السند

  • فلا المساجدُ تدعو من منابرها

  • إلى احترام حقوقِ الفردِ في البلد

  • ولا الشهادةُ تعني للجموع سوى

  • خُلْفٍ - تعالجه بالبطش والقَوَد

  • هيهات يحمد إنسانٌ جِوارَهُمُ

  • إن المهوَّسَ فيهم بُغضُه أَبَدي

  • كم عانتِ القلّةُ العصماءُ بينَهمُ

  • أذىً ، وكم لبثوا في سجنِ مُضطهِد

  • وعشتِ يا أمتي لا تحفلين بنا

  • رعى احتفالُكِ دوماً كثرةَ العدد

  • ولا كعهدِكِ إذ تَمّتْ سيادتُهُ

  • في الخافقَيْنِ - وباسم الدينِ لم يَسُد

  • محا التخلّفُ ما سُنَّ الجهادُ له

  • فبِتِّ والدةً... رُوحاً بلا جسد

  • حقُّ الشعائرِ بالتقوى ، تُوجّهها

  • لله خالصةً - كالطائر الغَرِد

  • خُذي صداكِ، يُدوّي من مآذننا

  • هل قطُّ تضخيمُه أفضى إلى رَشَد؟

  • أنَّى لشاهدهم تقويمُ ظاهرةٍ

  • كغُرّة الشهرِ بين السبت والأحد

  • أو المعارضِ إذ تزهو بثروتنا

  • ما قيمةُ الجمعِ لولا فضلُ مُقتصِد

  • أو ما يُقدّره في كلّ مُؤتمَرٍ

  • حول الزعامةِ، مِشوارٌ لذي حسد

  • جميعُها قدوةٌ مُثْلى لسائرها

  • وليس تَخفى مراميها على أحد

  • لولا حقيقتُنا وَهْمٌ نلوذ بهِ

  • يا أمَّتي لبلغناها يداً بيد

  • هُمُ بنوكِ وقد ناموا على حُلُمٍ

  • طال النهارُ به دون ارتيادِ غد

  • كأنهم إذ يرَوْن الحالَ خانقةً

  • تُلقي بمن شكَّ في دَوّامة العُقَد

  • وإذ مصّممةُ الأزياءِ تُفْزِعهم

  • بموقفٍ لفتاة العصرِ مُنفرِد

  • عادوا سواسيةً، لا يملكون لها

  • إرادةً ، غيرَ فتوى أيِّ مُجتهِد

  • هنا، أعدُّوا مع الأيام عِدَّتَهم

  • لخوض ماضٍ لهم بالذكريات نَد

  • واليومَ... لا سُورَ في الدنيا على وطنٍ

  • إلا تَسوَّرَه الإرهابُ في رَصَد

  • ما أظلمَ الدارَ تُعشي عينَ ساكنها

  • عن جلوة الكونِ في إسحاره الجُدُد

  • إن كان هذا هو الإسلامُ مُعْتمِراً

  • فيا لوحشةِ من يشقى مع الحشد


أعمال أخرى إبراهيم العريض



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x