جُودِي بما شئتِ من ذوْبِ الأسَى جُودِي ( علي الجارم )



  • جُودِي بما شئتِ من ذوْبِ الأسَى جُودِي

  • أوْدَتْ صُروفُ الليالي بابنِ محمودِ

  • أوْدَتْ بأشجعِ من حَفّ الرّعيلُ به

  • يومَ النِّضالِ ومَنْ نادَى ومَن نودي

  • أوْدَتْ بمن تعرفُ الساحاتُ كَرّتَه

  • إذا تنكَّبَ عنها كلُّ مَزْءود

  • ويشهدُ الحقُّ أنّ الحقَّ في يدِه

  • سيفٌ يرُوعُ المنايا غيرُ مغمود

  • دعته مصرُ وللأحداثِ مَلْحَمة ٌ

  • والخطبُ ما بينَ تَهْدارٍ وتهديد

  • وأنفُسُ الناسِ في ضيقٍ وفي كمدٍ

  • كأنّها زفرة ٌ في صدرِ معمود

  • حيرَى تلوذُ بآمالٍ محطَّمة ٍ

  • كما يلوذُ غريمٌ بالمواعيد

  • طارت شَعاعاً وهَوْلاً مثلما عصفت

  • هُوجُ الرياحِ برملِ البيدِ في البيدِ

  • والجوُّ أكلَفُ والدنيا مُقطِّبة ٌ

  • أيّامُها البيضُ من ليلاتها السّود

  • ومصرُ ليس لها حِصْنٌ ولا وَزَرٌ

  • إلاّ الغَطاريفَ من أبنائها الصِّيد

  • لها سلاحٌ من الإيمِان تشرَعُه

  • ينبو له كلُّ مصقولٍ ومحدود

  • فجاءها خالديَّ العزمِ في نفرٍ

  • شُمِّ الأُنوفِ صناديدٍ مناجيد

  • من كلِّ أرْوعَ عُنوانُ الجهادِ به

  • قلبٌ ركينٌ ورأيٌ غيُ مخضود

  • جاءوا يزاحمُهم عزمٌ وتفدية ٌ

  • كما تصادم جُلْمودٌ بجلمود

  • كأنّهم حينما شدّوا لغايتهم

  • سهمُ المقاديرِ في قصدٍ وتسديدِ

  • صدوُرهم بلقاء الهوْلِ شاهدة ٌ

  • والطعنُ في الظهرِ غيرُ الطعنِ في الجِيد

  • جادوا لمصر وفدَّوْها بأنفسهم

  • والجودُ بالنفسِ أقصَى غاية ِ الجود

  • كم هشَّم الدهرُ من سنٍّ ليعجُمَهم

  • ولم تزَلْ في يديْه نَضْرة ُ العود

  • إن الذي خلق الأبطالَ صوَّرهم

  • من ثَوْرة البحرِ أو بأسِ الصياخيد

  • يمشي الشجاعُ لحد السيف مُبتسماً

  • ويرهَبُ الغِمدَ ذُعراً كلُّ رِعْديد

  • كم همّة ٍ تفرَع الأجبالَ سامقة ً

  • وهمة ٍ ركدت بين الأخاديدِ

  • وكم فتى ً تسبِقُ الأيامَ وثبتُه

  • وللبطولة ِ أُفْقٌ غيرُ محدود

  • وخاملٍ مالآثارِ الحياة به

  • إلاّ ورودُ اسمِه بينَ المواليدِ

  • وميّتٍ بعث الدنيا وعاش بها

  • ماكلُّ من ضمّه قبرٌ بملحود

  • سبحانك اللّه إن تحرم فتزكية ٌ

  • وإن تُثِبْ فعطاءٌ غيرُ محدود

  • تعطى النفوسَ على مقدارِ جوْهِرها

  • ما كان لليثِ منها ليس للسِّيد

  • والمجدُ عَزْمة ُ أبطالٍ مسدَّدة ٌ

  • بريئة ُ النصلِ من شكٍّ وترديد

  • وللعلا من صفات الغِيدِ أنّ لها

  • دَلاّ يُروِّعُ تقريباً بتبعيد

  • جاءوا إليك كموجِ البحرِ عُدَّتُهم

  • رأيٌ أصيلٌ وصدرٌ غيرُ مفئودِ

  • فَقُدْتَهم غيرَ هيّابٍ ولا َفَزعٍ

  • إلى لواءٍ بحبلِ اللّه معقود

  • تمشي بهم في فيافي الشوْكِ معتزماً

  • من يطلب المجَد لا يبخلْ بمجهودِ

  • لا يستبيك سوى مصرٍ ونهضتِها

  • فكل شيءٍ سواها غيرُ موجود

  • من يقصد النجمَ في عُلْيا سماوتِه

  • نأى بجانبِه عن كلِّ مقصود

  • وراءك الركبُ في يأسٍ وفي أملٍ

  • لما يروْن وتصديقٍ وتفنيد

  • تحنو على ضعفِ من طال الطريقُ به

  • حنانَ والدة ٍ ثَكْلَى بمولود

  • وتلمَحُ الأفْقَ هل بالأفْقِ من نبإٍ

  • وهل من الدهرِ إنجازٌ لموعودِ

  • وهل طيوفُ الأماني وهي حائرة ٌ

  • تدنو بطيفٍ من الآمالِ منشود

  • وهل ترَى مصرُ صُبحاً بعدَ ليلتها

  • وهل تقَرُّ عُيونٌ بعدَ تسهيد

  • وهل لمعتَقلٍ في البحرِ من أملٍ

  • في أن يَرَى قومَه من بعدِ تشريد

  • حتى بدت غُرّة ُ الدُسْتورِ عن كَثَبٍ

  • كما تبدّى هلالُ العِيدِ في العيد

  • فأرسلتْ مصرُ بنتُ النيل من دمِها

  • وَرداً تَزينُ به هامَ الصناديد

  • وصفَّقت لحُماة ِ الغِيلِ تُنشدُهم

  • من البطولة ِ مأثورَ الأناشيد

  • والناسُ بينَ بشاشاتٍ وتهنئة ٍ

  • وبينَ شكرٍ وتكبيرٍ وتحميد

  • جاء الزمانُ فلا قوْلٌ بممتنعٍ

  • على اللسانِ ولاحرٌّ بمصفود

  • وأشرقَ الصبحُ والدنيا مهلِّلَة ٌ

  • كأنّه بَسماتُ الخُرّدِ الغِيد

  • من ينصرِ اللّه لاجَوْرٌ يَحيدُ به

  • عن الطريق ولا جَهْدٌ بمفقود

  • سيكتُبُ الدهرُ فليكتبْ فليس يَرَى

  • إلا صحائفَ تشريفٍ وتمجيدِ

  • نَمَت خلائقُه في بيتِ مَكْرُمة ٍ

  • في سُوحِهِ المجدُ فينانُ الأماليد

  • بيتٌ دعائمهُ نُبْلٌ وتضحية ٌ

  • إذا بنى الناسُ من صخرٍ ومن شِيد

  • وسار في سَنَن الآباء متّئِداً

  • أمرٌ مطاعٌ ورأيٌ غيرُ مردود

  • وهمّة ٌ تتأبّى أن يُقال لها

  • إن جازتِ النجمَ في مسعاتِها عودِي

  • تجرّدت لصعابِ الدهرِ واثبة ً

  • وَيْلَ المصاعبِ من عزمٍ وتجريد

  • وفكرة ٌ لو تمشّت نحوَ معضلة ٍ

  • صَفَتْ مواردُها من كلِّ تعقيد

  • وعزّة ٌ نظرت للكونِ مِن شَرَفٍ

  • عالٍ يعِزُّ على رَقْيٍ وتصعيد

  • قالوا هي الكِبْرُ قلتُ الكبر مَحْمَدة ٌ

  • إذا تساميتَ عمّا بالعلا يودِي

  • ترنو إليه فتُغضِي من مهابِته

  • فالطرفُ مابينَ موصولٍ ومصدود

  • خاض السياسة َ نفّاذَ الذكاءِ فما

  • رأْيٌ بنابٍ ولاعزمٌ بمكدود

  • فكم له وقفة ٌ فيها مجلجِلة ٌ

  • وكم مقامٍ عزيزِ النصر مشهود

  • وكان خصماً شريفَ الصدرِ مرتفعاً

  • عن الدنيّاتِ إنْ عادَى وإنْ عودي

  • فاسألْ مُناصرَه أو سَلْ مخالفَه

  • فليس فضلُ ابنِ محمودٍ بمجحود

  • لمَّا رمَى زُخْرُفَ الدنيا وباطلَها

  • ألقتْ إليه المعالي بالمقاليد

  • خذِ الرثاءَ نُواحاً ملؤُه شَجَنٌ

  • لم تبقَ بعدَك أدواحٌ لتغريدي

  • مافي يدي غيرُ أوتارٍ محطَّمة ٍ

  • يبكي لها العُودُ أو تبكي على العودِ

  • وكلُّ جمعٍ إلى بَيْنٍ وتفرقة ٍ

  • وكلُّ شملٍ إلى نأْيٍ وتبديد

  • أمست تجاليدُه في جوْفِ مظلمة ٍ

  • كم صَوْلة ٍ وإباءٍ في التجاليد

  • نَمْ ملءَ جفنيْكَ في رُحْمَى ومغفرة ٍ

  • ووارفٍ من ظِلال اللّه ممدودِ

  • إنّ البطولة َ والأجسادُ فانية ٌ

  • تبقَى على الدهر في بعثٍ وتجديد

  • لم يَخلُ منكَ مكانٌ قد تركتً به

  • ما يملأُ الأرضَ من ذكرٍ وتخليد


أعمال أخرى علي الجارم



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x