جدّدي يا رشيدُ للحبّ عَهْدَا ( علي الجارم )



  • جدّدي يا رشيدُ للحبّ عَهْدَا

  • حَسْبُنا حسبُنا مِطالاً وصدَّا

  • جدّدي يا مدينة َ السحرِ أحلا

  • ماً وعْيشاً طَلْقَ الأسارير رَغْدا

  • جدّدي لمحة ً مضتْ من شبابٍ

  • مثل زهر الربا يرِفُّ ويندَى

  • وابعثي صَحْوة ً أغار عليها الش

  • يْبُ حتَّى غدتْ عَناءً وسُهدا

  • وتعالَى ْ نعيشُ في جَنَّة ِ الما

  • ضي إذا لم نجِدْ من العيشِ بُدّا

  • ذِكْرياتٌ لو كان للدهرِ عِقْدٌ

  • كنّ في جِيدِ سالفِ الدهر عِقدا

  • ذِكْرياتٌ مضتْ كأحلام وصلٍ

  • وسُدًى نستطيعُ للحُلْمِ رَدّا

  • قد رشفنا مختومهنَّ سُلافاً

  • وشممْنا رَيّا شذاهُنّ نَدّا

  • والهوَى أمْرَدُ المحيَّا يناغي

  • فِتْية ً تُشبهُ الدنانير مُرْدَا

  • عبِثوا سادرين فالْجِدُّ هزلٌ

  • ثمّ جدّوا فصيَّروا الهزلَ جِدّا

  • ويح نفسي أفدى الشبابَ بنفسي

  • وجديرٌ بمثلهِ أن يُفَدَّى

  • إنْ عددنا ليومِه حسناتٍ

  • شغلتْنا مساوىء ُ الشيْبِ عَدّا

  • جذوة ُ للشبابِ كانت نعيماً

  • وسلاماً على الفؤادِ وبَرْدا

  • قد بكيْناه حينَ زال لأنّا

  • قد جهِلْنا من حَقّه ما يُؤَدّى

  • وقتلناه بالوقارِ ضلالاً

  • وهو ماجار مرّة ً أو تعدَّى

  • ما عليهم إن هام عمرٌو بِهندٍ

  • أو شدا شاعرٌ بأيامٍ سُعدى

  • شُغِفَ الناسُ بالفضُولِ وبالْحِقْ

  • دِ فإِنْ تلقَ نعمة ً تَلقَ حِقدا

  • أرشيدٌ وأنت جِنَّة ُ خُلْدِ

  • لو أتاح الإلهُ في الأرضِ خُلدا

  • حين سَمّوْكِ وردة ً زُهِي الحس

  • نُ وودّ الخدودُ لو كنّ وَرْدا

  • توّجتْ رأسَكِ الرمالُ بتبر

  • وجرَى النيلُ تحت رِجْليْك شهدا

  • وأحاطت بكِ الخمائلُ زُهْراً

  • كلُّ قَدٍّ فيها يعانقُ قَدّا

  • والنخيلُ النخيلُ أرخت شعوراً

  • مُرسَلاَتٍ ومدَّت الظلَّ مدّا

  • كالعذارَى يدنو بها الشوقُ قُرْبًا

  • ثم تنأَى مخافة َ اللّومِ بُعْدَا

  • حول أجيادِها عقود عقيقٍ

  • ونُضارٍ صفاؤه ليس يصدا

  • ياابنة َ اليمِّ لا تُراعي فإنّي

  • قد رأيتُ الأمورَ جَزْراً ومدّا

  • قد يعودُ الزمانُ صفواً كما كا

  • نَ ويُمسي وعيدُه المُرُّ وعدا

  • كنتِ مذ كنتِ والليالي جواري

  • كِ وكان الزمانُ حولَك عبدا

  • كلّما هامت الظنونُ بماضي

  • كِ رأتْ عَزْمَة ً وأبصرن مجدا

  • بكِ أهلي وفيكِ مَلْهَى شبابي

  • ولكَمْ فيكِ لي مَراحٌ ومَغْدَى

  • لو أصابتكِ مسّة ُ الريحِ ثارت

  • بفؤادي عواصفٌ ليس تَهْدا

  • أنا من تُرْبِك النقي وشعري

  • نفحاتٌ من وَحْيِ قُدْسِك تُهْدى

  • كنتُ أشدو به مع الناس طفلاً

  • فتسامَى فصرتُ في الناسِ فَرْدا

  • من رزايا النبوغِ أنّكَ لاتل

  • قَ أنيساً ولا تَرَى لكَ نِدّاً

  • قد جَزيْناكِ بالحنانِ حَناناً

  • وجزينا عن خالصِ الوُدِّ وُدَّا

  • ليتَ لي بعد عودتي فيك قبراً

  • مثلما كنتِ مَنْبِتاً لي ومَهْدا

  • أصحيحٌ أن الخطوبَ أصابت

  • كِ وأنّ الأمراضَ هَدَّتْكِ هدّا

  • وغدا الفيلُ فيكِ داءً وبيلاً

  • نافثاً سُمَّه مُغيراً مُجِدَّا

  • كم رأينا من عاملٍ هدَّه الدّا

  • ءُ وأرداه وَقْعُه فتردّى

  • كان يسعَى وراءَ لُقْمة ِ خُبْزٍ

  • ولَكَمْ جدَّ في الحياة ِ وكدّاَ

  • فغدا كالصريع يلتمسُ الْجُهْ

  • دَ ليحيا به فلم يَلْقَ جُهدا

  • إن مشى يمش بائساً مستكيناً

  • كأسيرٍ يجرُّ في الرجْلِ قِدّا

  • خلفه من بَنيه أنضاءُ جوعٍ

  • وهو لا يستطيع للجوعِ سَدّا

  • كلّما مدّ كفَّه لسؤالٍ

  • أشبعتها اللئامُ نَهْراً وطَرْدا

  • أمن الحق أن نعيش بِطاناً

  • ويجوعَ العَليلُ فينا ويصْدَى

  • ولكَمْ تلمَحُ العيونُ فتاة ً

  • مثل بدرِ السماءِ لمَّا تبدّى

  • هي من نَعْمَة ِ البشائِر أحلَى

  • وهي من نَضْرة ِ الأزاهرِ أندَى

  • تتمنَّى الغُصُونُ لو كنَّ قدًّا

  • حينَ ماستْ والوردُ لو كان خدَّا

  • حوّمتْ حولَها القلوبُ فَراشاً

  • ومشت خلفَها الصواحبُ جُنْدا

  • وارتدت بالْخِمارِ فاختبأ الحس

  • نُ يُثير الشجونَ لما تردّى

  • لعِبتْ بالنهَى فأصبح غَيَّا

  • كلُّ رُشْدٍ وأصبح الغَيُّ رُشدا

  • حسَدَ الدهرُ حسنَها فرماها

  • بسهامٍ من الكوارثِ عَمْدا

  • طرقتها الحمَّى الخبيثة ُ ترمى

  • بشُواظٍ يزيده الليلُ وَقْدا

  • روضة ٌ من محاسنٍ غالها الإعْ

  • صارُ حتى غَدَتْ خمائلَ جُرْدَا

  • حلّ داءُ الفيل العُضالُ برِجْلَيْ

  • ها وألقَى أثقالَه واستبدّا

  • كم بكتْ أُمُّها عليها فما أغْ

  • نَى نُواحٌ ولا التحسُّرُ أجْدَى

  • ويحَها أين سِحْرُها أين صارت

  • أين ولَّى جمالُها أين نَدّا

  • أين أين ابتسامُها ذهب الأُنْ

  • سُ ومال الزمانُ عنها وصَدّا

  • أين فَتْكُ العيونِ لم يترك الدهْ

  • رُ سيوفَا لها ولم يُبْقِ غِمْدا

  • أين خَلْخالها لقد خلعتْه

  • وهي تبكي أسى ً وتنفُثُ صَهْدا

  • طار خُطّابُها فلم يَبْقَ فردٌ

  • وتولَّى حَشْدٌ يحذِّرُ حشدا

  • لسعتها بعوضة ٌ سكنت بِئْ

  • رًا وقد كان جسمُها مستعدّا

  • إن هذا البعوضَ أهلك نُمْرو

  • ذَ وأفنى ما لم يُعَدُّ وأعْدَى

  • فاحذروه فإنّه شرُّ خَصْمٍ

  • وتصدَّوْا لحربهِ إنْ تصدَّى

  • جَرِّدوا حَمْلة ً على الفيلِ أنجا

  • دًا كرامًا ومزِّقوا الفيلَ أُسْدا

  • أرشيدٌ دونَ المدائنِ تبقَى

  • مُسْتراضًا لكِّ داءٍ ووِرْدا

  • يفِتكُ السم في بَنيها فلا تر

  • فَعُ كَفًّا ولا تحرِّكُ زَندا

  • ثم تُلْقي السلاَح إلقاءَ ذلٍّ

  • والجراثيمُ حولَها تتَحدَّى

  • يا لَعارى فليت لي بين قومي

  • بطلاً يكشِفُ الشدائدَ جَلْدا

  • ظَمِىء الشعْرُ للثناءِ فهل آ

  • نَ له أن يَفيضَ شكراً وحمدا


أعمال أخرى علي الجارم



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x