بَيْنَ صَحْوِ الْمُنَى وحُلْمِ الخَيالِ ( علي الجارم )



  • بَيْنَ صَحْوِ الْمُنَى وحُلْمِ الخَيالِ

  • سَبَح الشعرُ في سماءِ الجمالِ

  • ومضَى سانحاً يهُزُّ جَناحَيْهِ

  • عَلى شاطىء السنِينَ الخوالي

  • لمح الدهرَ وهو يحبو من المَهْ

  • دِ عليه غَدائرٌ من ليالي

  • وأزاح التاريخُ عن عَيْنِهِ الحُجْ

  • ب فمَرَّتْ تخوض في الأجيال

  • ورأى الشمسَ طِفْلة ً تُرْسِلُ الأض

  • واءَ فوقَ الكُهوفِ والأدْغال

  • صَفَحاتٌ من الزمانِ توالَى

  • وهو يتلو سُطورَها بالتوالي

  • وتصاويرُ للحوادثِ تبدو

  • في شَتيتِ الألوانِ والأشكال

  • وإذا رَنَّة ٌ كما تضحَك الآ

  • مالُ بعد النوى وطولِ المِطالِ

  • وقف الشعرُ شاخصاً حين مَسَّتْ

  • هُ بسحرٍ من الفُنونِ حَلال

  • نَغَماتٌ لم يعهَدِ الروضُ مِثْلاً

  • لِصَدَاها بين الربا والظلال

  • ولُحونٌ لها مِثالٌ عجيبٌ

  • أو إذا شِئْتَ قُلْ بغيرِ مِثالِ

  • بَيْنَ عُودٍ كم هَزَّ أعطافَ رَمْسِي

  • س وحَيَّا مَواكِبَ الأقْيالِ

  • ودُفوفٍ عَزَفْنَ لابْنَة ِ فِرْعَوْ

  • نَ فماسَتْ بينَ الهوَى والدلالِ

  • ومَزاميرَ أُطْلِقَتْ من فَمِ السحْ

  • رِ فمادَتْ لها رَواسِي الجِبالِ

  • وَرَنَتْ كُلُّ سَرْحَة ٍ تَسْرِقُ السمْ

  • عَ وتَعْطُو بغُصْنِها الميَّالِ

  • وأهازيج ردودهاالأزاهي

  • ر وغنى بها نسيم الشمال

  • ذُهِلَ الشعْرُ فاستفاق فألفَى

  • موكِباً حُفَّ بالسنا والجلال

  • ساطعاتُ الشمُوس فيه مَشاعِي

  • لُ وأَضْواؤُهُ بناتُ الهِلال

  • زَحَمَ الأرضَ بالجِيادِ وغَشَّى

  • صَفْحَة َ الجَوِّ بالظُبا والعَوالي

  • وهَفَتْ راية ٌ على قِمَّة ِ النجْ

  • مِ وَرَفَّتْ فوقَ السحابِ الثَقال

  • مَوْكِبٌ يجمعُ الشعوبَ وتمشي

  • تحت أعلامِهِ العُصورُ الأوالي

  • سار فيه المُلوكُ من كُلِّ جِيلٍ

  • في احتفاءٍ ضافي السنا واحتفالِ

  • ذاكَ مِينا وذاك عَمْروٌ فَتَى العُرْ

  • بِ وهذا المُعِزُّ جَمُّ النوال

  • وَبَدا بينَهُمْ محمدٌ الأَكْبَر

  • مُحْيِي البلادِ مُنْشِي الرجال

  • صادعُ الجهل هادمُ الظلمِ في مِصْ

  • رَ مُبيدُ الُقيودِ والأَغلال

  • خَلْفَه زِينة ُ الخلائفِ إِسْما

  • عيلُ ذُخْرُ المُنَى أبو الأشبال

  • وفؤادٌ مُجدِّدُ الجِيلِ والآ

  • مالِ سِرُّ العُلا والاستقلال

  • سأل الشعْرُ أينَ يقِصدُ هذا

  • الركْبُ بعد الطوافِ والتجْوال

  • فأجابَتْ مِنْ فوقِهِ هاتفاتٌ

  • تملأُ الجوَّ واضِحَاتُ المَقال

  • ص أَسْرِعُوا نحوَ عابدينَ مَقامِ

  • الْ

  • مُلْكِ والنُبْلِ والنجارِ العالي

  • وَقَفَ الرَكْبُ عِنْدَ سُدَّة ِ فارو

  • قٍ فكانَتْ نهاية َ الترْحالِ

  • ورأَى الشعْرُ مَحْفِلاً لمُلوكِ

  • قٍ فكانَتْ نهاية َ الترْحالِ

  • جلسوا جاذلِينَ بَيْنَ ابتهاجٍ

  • ضاحكٍ كالمُنَى وبَينَ ابتهال

  • ثمَّ نادَى ذو أمْرِهِمْ نحن في يو

  • مٍ سعيدِ الغُدُوِّ والآصال

  • يَوْمُ يُمْنٍ لمِصْرَ ليس له مِث

  • لٌ ولا جَالَ للدهُورِ ببال

  • وُلِدَ المجدُ فيه والشرَفُ السا

  • مِي ونُور الحِجا ونُبْلُ الخِلالِ

  • تَجلَ السيدُ المُملكُ فيه

  • فَهناءً بأكرمِ الأنجالِ

  • قد سَعَيْنا لِسُوحِهِ فقضَيْنا

  • حاجة ً في نفوسِنا للمعَالي

  • بُهِرَ الشعْرُ فانْثَنَى يَلثِمُ الأرْ

  • ضَ ويَدْعُو بالعِزِّ والإقبال

  • وشدا مِثْلَما شَدَتْ بِنْتُ أيْكٍ

  • بَيْنَ ظِلٍّ وكَوْثرٍ سَلْسالِ

  • نَعِمَتْ بالأَليفِ لاهو ناءٍ

  • إِن دَعَتْهُ يوْماً ولا هُوَ سَالِي

  • لم ترَ النسْرَ في مَخالِبِهِ الزرْ

  • قِ ولا رُوِّعَتْ بصَيْدِ حِبال

  • تحتَها الزهْرُ فاتِنُ اللونِ رَفّا

  • فٌ جَميمُ الندَى دَمِيثُ الرمال

  • صَدَحَتْ للدُجَى وللَّيْلِ حُسْنٌ

  • حينَ يَطْوِى الوُجودَ في سِرْبال

  • صَدحتْ للصباحِ يَلمعُ في الشرْ

  • قِ طَهُوراً كَبسمة ِ الأطفال

  • إِنَّ للطبْعِ والبَديهَة ِ سِحْراً

  • فوقَ طَوْقِ الجُهُودِ والإِيغال

  • غَرِّدِي كيفَ شِئْتِ يا سَرْحَة َ الوا

  • دِي وهُزّي فَضْلَ الغُصونِ الطوال

  • واجْمَعِي اليومَ كُلَّ ذاتِ جَناحٍ

  • إِنَّ يومَ الفاروقِ في الدهرِ غالي

  • أرسِليِ البُلْبُلَ الفَرِيدَ يُنَادِي

  • تَسْتَجِبْهُ الطُيورُ في أرْسال

  • إِنَّ يومَ المِيلادِ يَوْمٌ على الدهْ

  • رِ قليلُ الأَندادِ والأَمْثال

  • صَفَّقَ النيلُ فيه زَهْواً وعَجْباً

  • وجَرَى في تخطرٍ واختيال

  • ساحباً ذَيْلَه يَمُرُّ على الزهْ

  • رِ فَتَمْضِي الزهورُ في الأذيال

  • لايُباليِ فقد تَمَلَّكَهُ الْحُ

  • بُّ وأوحَى إليهِ ألاَّ يُبالي

  • وهو لولا عُذوبة ُ الْحُبِّ ما ف

  • اضَ بعَذْبٍ من النَّمِيرِ زُلال

  • أنتَ مَوْلاهُ أنتَ عَلَّمْتَهُ البَذْ

  • لَ وبَذْلُ العبيدِ فَضْلُ الموالي

  • غمَرَتْنا نُعْماكَ في كلِّ حالٍ

  • فحمدْنا نُعْماكَ في كلِّ حالِ

  • أيُّها الراكبونَ في طَلَبِ الْغَيْ

  • ثِ سِراعاً والغيثُ مِلْءُ الرِحالِ

  • لاتَرِيموا مكانَكُمْ لاتَرِيموا

  • ساحة ُ المُلْكِ مَوْرِدُ السُؤَال

  • يالَها فَرْقَداً أطلَّ عَلَى الدُنْي

  • ا فأمستْ نجومُها كالذُبالِ

  • سطعتْ بالسعُودِ تستقبلُ الكَوْ

  • نَ فتحظَى بأشرفِ استقبال

  • اسْتَهلَّتْ بالسِلْمِ واليُمْن والعِي

  • دِ فكانتْ بَرَاعَة َ استهلال

  • أُغْمِدَ السيْفُ بعدَ طُولِ جِدالٍ

  • وجدالُ السُيوفِ شَرُّ جِدال

  • أنا في السِلْمِ عَبْقَرِيُّ القَوافِي

  • ليس لي في الظُبَا ولا في النِصال

  • أنا شعري كالطَيْرِ يُفْزِعُهُ الفَ

  • خُّ ويرتاعُ من حَفيف النِبال

  • لاتعيشُ الفُنونُ بينَ كِفاحٍ

  • راكبٍ رأسَهُ وبَيْنَ نِضال

  • خِفْتُ إنْ أُشْعِلَتْ لَظَى الحَرْبِ أَنْ

  • أُنْشِدَ بَيتاً جَرى معَ الأمثال

  • لم أكُنْ مِنْ جُناتِها عَلِمَ اللّ

  • هُ وإِنّى بِحَرِّها اليومَ صالي

  • فمَتى تَهْدَأُ القُلُوبُ إِلى الْحُبِّ

  • وتُهْدَى النفوسُ بعد ضَلال

  • أشْرِقي عَابِدينُ فالُملْكُ زاهٍ

  • صاعِدُ الْجَدِّ والزمانُ مُوالي

  • أنتِ أطلعتِ في سمائِكِ بَدْراً

  • عَلَّمَ ابنَ السماءِ معنَى الكمال

  • دَوَحَة ُ المجْدِ أَنْتِ كَمْ من أصولٍ

  • راسياتٍ ومن فُروعٍ هِدال

  • دَوْحَة ٌ أَرضُهَا من الطِيبِ والمِسْ

  • كِ وأثمارُها سُمُوط اللآلي

  • كم أظلَّتْ مِصْراً وحاطَتْ بَنِيها

  • من هَجِير الُخُطُوبِ والأهوال

  • أنتِ يا عابدينُ خَيْرُ بناءٍ

  • مَدَّ أفْياءَهُ على خَيْرِ آل

  • صَفَّقَتْ مِصْرُ حينما جَاءتِ البُشْ

  • رَى فأهلاً بمولِدِ الآمال

  • كم بسطنا الأكُفَّ نَضْرَعُ لِلرَحْم

  • نِ والليلُ مُسْبِلُ الأسْدال

  • وسبَقْنا دَقَّ البشائِر شَوْقاً

  • وبعثْنا السُؤالَ إِثْرَ السُؤال

  • ووَدِدْنا لو استقرَّ التَّمَنِّي

  • واستراح الرَجاءُ بعدَ كَلال

  • وإِذا أَنْعُمُ الإِلَهِ تَوَالَى

  • بعميمِ الإِحسانِ والإِفضال

  • وإذا الفجرُ صادقٌ يَمْلأُ الشَرْ

  • قَ فَيَمْحُو غياهِبَ الأَوْجالِ

  • وإذا المَهْدُ فيه دُرَّة ُ مَجْدٍ

  • لِكَرِيمِ الْجُدودِ والأَخْوال

  • وإذا مِصْرُ أَعْيُناً وقُلوباً

  • تَقْبِسُ النورَ من سَنا فِرْيال

  • فهناءً مَليكة َ النِيل كم حَقَّ

  • قْتِ للنيلِ من أمانٍ غَواليِ

  • وهَناءً مَليكَ مِصْرَ المُفَدَّى

  • نِلْتَ فَاشْكُرْ اللّهِ خَيْرَ مَنال

  • عِشْ وعاشَتْ أمِيرَة ُ المُلْكِ واسْلَمْ

  • للمعاليِ وصالِح الأعمال


أعمال أخرى علي الجارم



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x