بَدَتْ أعلامُها فهفا وهامَا ( علي الجارم )



  • بَدَتْ أعلامُها فهفا وهامَا

  • سلاماً دُرَّة َ الوادي سلاَمَا

  • بعثْنَا بالتحيّة ِ خَفْق قلبٍ

  • يطيرُ إليكِ شوْقاً واضطراما

  • تحياتٌ إذا رفَّتْ أثارتْ

  • أريجَ المسكِ أو ريحَ الْخُزامى

  • أَوْ غَمَراتُ الزاخِرِ الْخِضمِّ

  • نظمْنَا لؤلؤَ الفِرْدَوسِ فيها

  • وسمّيناه تضليلاً كلاما

  • وَقَفْتُ فِيها وِقْفَة َ الْمُلْتَاحِ

  • أُسائِلُ النجْمَ عَنِ الصباحِ

  • فَقَالَ سَلْ عَنْهُ عَتِيقَ الرَّاحِ

  • أُسائِلُ النجْمَ عَنِ الصباحِ

  • عروسَ الشرقِ دونكِ كُلُّ مَهْرٍ

  • وأين لمثِل مهرِك أنْ يُساما

  • فجوهرُ ثغرِكِ الفتّانِ فَرْدٌ

  • تأَبَّى أَنْ يَرى فيه انقساما

  • بَهرْتِ بنى الزمانِ حُلى ً وحُسناً

  • ودلَّهتِ الأواخرَ والقدَامَى

  • وَرَاحَ وَهْيَ مُفْعَمَاتٌ تَهْمِي

  • فمكسُكِ مُشْرِقُ البسماتِ ضاحٍ

  • ورملُكِ جنّة ٌ طابت مُقامَا

  • ياسارِقاتِ الصبْحِ طَالَ لَيْلى

  • فَدَيْتُكُنَّ بَعْضَ هَذَا الدَّلِّ

  • ترامَى الموْجُ فوق ثَراه صَبّاً

  • وكم صَبٍّ تمنى لو تَرامى

  • هلْ جازَ في دِينِ الغرَامِ ذُلِّى

  • فَدَيْتُكُنَّ بَعْضَ هَذَا الدَّلِّ

  • ونزهتِك البديعة ُ ما أحيلى

  • وما أبهَى اتِّساقاً وانسجاما

  • إذا انتثرتْ أزاهرُها نِثارا

  • جمعن الحسنَ فانتظم انتظاما

  • جرى التاريخُ بين يَدَيْكِ طفلاً

  • وشمس الأفقِ لم تَعْدُ الفِطاما

  • وصال البحرُ حولكِ منذُ مينا

  • عظيماً يدفَعُ الكُرَبَ العِظاما

  • عِيلَ بِهَا صَبْرِى وَطَاشَ حِلْمِى

  • عَلِقْتُهَا صامِتَة الْحَجْلَيْنِ

  • أنْصَعَ مِنْ سَبِيكَة ِ اللُّجَيْنِ

  • يحوطُ حماكِ أبيضَ أَحْوَذيّاً

  • كما جرّدتِ من غمدٍ حُساما

  • حَوْراءَ مِلءَ الْقَلْبِ مِلءَ الْعَيْنِ

  • أنْصَعَ مِنْ سَبِيكَة ِ اللُّجَيْنِ

  • فكم غازٍ به أمسى رميماً

  • وكم فُلْكٍ به أمست حُطَامَا

  • يمدُّ يَدَيه نحوكِ في حنانٍ

  • ويغمرُكِ اعتناقاً واستلاما

  • ويشدو في مسامعكِ الأغاني

  • بلحنٍ علَّم السجعَ الحَماما

  • بعثتِ النورَ من زمنٍ تولَّى

  • وكنتِ لنهضة ِ العِلْمِ الدِّعاما

  • أنْقَى وأصْفَى مِنْ نِطافِ الغَيْمِ

  • وفي فجرِ الزمانِ طلعتِ فجراً

  • على الدنيا فأيقظتِ النِّياما

  • أَبْرَزْتَها يَوْماً فَقُلْتَ وَاهَا

  • قُتِلْتُ إِنْ شَبَّبْتُ في سِواهَا

  • دهتك نوازلٌ لو زُرْنَ رَضْوَى

  • لما أبقَيْنَ رَضْوَى أو شمامَا

  • كَأَنَّها والْحُسْنُ قَدْ جَلاَّهَا

  • قُتِلْتُ إِنْ شَبَّبْتُ في سِواهَا

  • فكم بعثوا عَلَى ظَمإِ غَماماً

  • لئيمَ البرقِ قد حَجب الغماما

  • أبابيلاً نشأنَ مُلَعَّناتٍ

  • تسوقُ أمامها الموتَ الزُؤاما

  • وأسراب الجحيمِ مُحلِّقاتِ

  • إذا ما حوّمتْ قذفتْ ضِرَامَا

  • فلا أمّاً تركن ولا رضيعاً

  • ولا شيخاً رحِمْن ولا غلاما

  • وخلفَكِ رابضاً جيشٌ لُهامٌ

  • يصولُ مُناجزاً جيشاً لُهَاما

  • إلى العلمين أبدَى ناجذَيْه

  • وزمجَرَ غاضباً وسطا وحاما

  • وهوَّل مايهوِّلُ واستطارت

  • بُروقٌ تنشُرُ النبأَ الجُسَاما

  • فما أطلقتِ صيحة َ مُستجيرٍ

  • ولا شرّدْتِ عن عينٍ مناما

  • تحدّيتِ الخطوبَ تزيدُ هَوْلاً

  • فتزدادين صبراً واعتِزاما

  • إذا عصفتْ بجْوِّكِ عابساتٍ

  • ملأتِ الجوَّ هُزْءاً وابتساما

  • عمودُكِ في سمائِكِ مُشْمخِرٌّ

  • عليه السحْبُ ترتطمُ ارتطَامَا

  • كُلّ يَومٍ نرثي ونندبُ حَتَّى

  • صَار ندبُ الرِجالِ في مِصر فَنَّ

  • وحصنُكِ لا يلينُ له حديدُ

  • ولو شُهُبُ الدُجَى كانت سهاما

  • ورحا الموتِ لاتنى تملأ الأر

  • ضَ ضجيجاً وتنثر الناس طحْنَا

  • وصخرُكِ لا يزال اليومَ صخراً

  • يفُلُّ عزائماً ويشقُّ هَاما

  • أتَوْكِ مُناجزين أسودَ غابٍ

  • وشالوا بعد نكبتهم نَعاما

  • نَسِيَ الشعرُ في صراع الرزايا

  • رنّة َ الكأسِ والغزالَ الأغَنَّا

  • ومن يكن الالهُ له نصيراً

  • فحاشا أن يُضَيّعَ أو يُضاما

  • شغَلتْه مآتمٌ ونعوشٌ

  • عَنْ هَوى زَينبٍ وعَن وَعد لُبنى

  • كم سلَوْنا عَن صاحبٍ بحبيبٍ

  • فإذا بالحبيبِ يُخلِفُ ظنَّا

  • أحقاً أنّ ليلكِ صار ليلاً

  • وَمغْنَى اللهوِ قد أمسى ظلاما

  • وأنّ حِدَادَ ليلِكِ طرّزتْه

  • دُموعٌ للثواكِل واليتامى

  • نتداوى مِن لاعجِ الشوقِ بالش

  • وقِ ونطوى أسى ً لننشر شَجْنَا

  • وأنّ ملاعباً ضحِكَتْ زماناً

  • غدت بيد البِلَى طَللاً رُكَاما

  • ماتَ أنطونُ وانقَضت دولة ُ المج

  • دِ وكانت به تَعِزُّ وتغنَى

  • وأنّ الغيدَ فيكِ وكنّ زَهْراً

  • تخيّرْنَ الْخُدودَ لها كِمَامَا

  • وغدا عَبْقرٌ وواديه أضغا

  • ثاً وعادت رَجاحة ُ العقْلِ أفنَا

  • وأنّ البحرَ لم ينعَمْ بوجهٍ

  • صَباحيٍّ ولم يهصِرْ قَواما

  • ورأينا الأقلامَ يَشقُقْن صدراً

  • بعده حَسرة ً ويقرَعْنَ سِنَّا

  • نندبُ الكاتبَ الذي يُرسل القو

  • لَ قوى َّ الأداءِ مَعْنى ً ومَبنَى

  • ولم تَمشِ السواحرُ فيه صُبْحاً

  • ولم تملأ شواطئُه غراما

  • لاترى لفتة ً به تجبهُ الذو

  • قَ ولا لفَظة ً تُخدِّشُ أَذْنَا

  • حَناناَ إنها شِيَمُ الليّالي

  • إذا كشّفْن عن غَدْرٍ لِثاما

  • موجِزٌ زاده الوُضوحُ جمالاً

  • والتخلِّي عن الفَضالاتِ وزْنَا

  • ولولا صَوْلة ُ الأحداثِ فينا

  • لما عرَف الورَى حمداً وذاما

  • أين ذاكَ الخُلقَ السميحَ كأن لم

  • يكُ بالأمسِ يملأ الأرضَ حُسنَا

  • وقد يُخفي الهلالَ مِحاقُ ليْلٍ

  • ليظهرَ بعده بدراً تمامَا

  • أبنتَ البحرِ والذكرى َ شُجونٌ

  • إذا لمستْ فؤاداً مُستهاما

  • والبشاشاتُ أينَ مِنِّى سناها

  • والأفاكية ُ مِنْ هُناك وهُنَّا

  • والسياساتُ والدهاءُ الذي كا

  • نَ سِلاحاً حيناً وحيناً مِجَنّا

  • ذكرتُ صِبايَ فيكِ وأين منّي

  • صباي إلامَ أنشُدُه إلاما

  • أينَ ذاكَ الصدرَ الذي يحملُ الع

  • بءَ عظيماً وليس يحملُ ضِغَنَا

  • فعذراً إن وصلتُكِ بعد هجرٍ

  • وما هَجَر الذي حفِظ الذِمَامَا

  • فهل تَدْرِي النوى َ أنّا التقيْنا

  • كما ضمّ الهوى قُبلاً تُؤَاما

  • كم غزتْهُ الخُطوبُ دُهمَ النواصي

  • وهو أصفى من الصباح وأسنَى

  • وأنّا بين عَتْبٍ واشتياقٍ

  • نناغى الحبّ رشْفاً والتزاما

  • يا أخي هَلْ يليقُ أن تدخَل البا

  • بَ أمامِي وأنت أصغُر سِنَّا

  • قِفْ تأخّر قد كنت تُعلى مكانِي

  • ماجرَى ما الذي نَبا بك عنَّا

  • سعَى لكِ من حُماة ِ الطبِّ حَشْدٌ

  • فكنتِ كريمة ً لاقتْ كِراما

  • إذا اختلفوا لوجهِ الحقِّ يوماً

  • مشَوْا للحقِ فالتأموا التئاما

  • كنتَ بالأمس كنت بالأمسِ روُحاً

  • مَرِحاً ضاحِكاً وصَوْتاً مُرِنّا

  • ملائكة ٌ إذا لَمَسوا عليلاً

  • أزاحوا الداءَ واستلُّوا السَقَاما

  • كنت مَعنى ً من الشباب وإن

  • شاخَ وعزْماً لم يعرف الدهرَ وهْنَا

  • تملأُ الأرضَ والزمانَ حياة ً

  • هادئَ النفسِ وادِعاً مطمئنا

  • وجندٌ في شجاعتِهم حياة ٌ

  • إذا جلَب الجنودُ بها الحِماما

  • فكم أودَى بهم داءٌ عُقامٌ

  • إذا ما حاربوا داءً عُقاما

  • تبذلُ الخيرَ لم يُكدَّر بمنٍّ

  • وكثيرُ مِنّا إذا مَنَّ مَنَّا

  • مجمعُ الضادِ كنتَ للضادِ فيه

  • عَلَماً يُحسِرُ العيونَ ورُكنَا

  • أمَاماً يا رجالَ الطبِّ سيروا

  • فإنّ لكلِّ مَرْحَلة ٍ أمامَا

  • أقمتم مِهْرجانَ الطبَّ يُحْيي

  • مَعالمَ دَرْسِه عاماً فعاما

  • كنتَ مِصباحَنا المنيرَ إذا غمّ

  • ت سبيلٌ وطالَ ليلٌ وجَنَّا

  • وطفتم حوْلَ شيخٍ عبقريٍّ

  • فألقيتم بكفِّيْهِ الزِماما

  • كنتَ يومَ الجِدالِ بالحُجَّة ِ البيضا

  • ءِ تمحو سحائبَ الشكِّ وكنّا

  • عِفّة ٌ في اللّسانِ صَيّرت الأي

  • امَ تشدو بمدحِك اليومَ لُسْنَا

  • دعوناه أبا حسنْ عليّاً

  • فقلتم نحن ندعوه الإماما

  • وفودَ العُربِ غنّاكم قريضى

  • وحنّ إلى معاهدكم وهاما

  • تبلُغُ الغاية َ القصيّة َ ما أدْ

  • مَيتَ جُرحاً ولاتعمدتَ طَعنَا

  • كلُّ قِرْنٍ لدى النضال يرى في

  • كَ لمعنى الوفاءِ للحق قِرنَا

  • رمَى الشرقُ الغمامة َ بعد لأيٍ

  • وألقى تحت رجْلَيْه الخِطاما

  • حَسْرتَا للفتى إذا قارَب الشوْ

  • طَ طوتْهُ المنونُ غَدْراً وغَبْنَا

  • عقدنا للعروبة فيه عهدا

  • فلا وهنا نخاف ولاانفصاما

  • كلّما مدّ للكمالِ يديهِ

  • صَدّ عنهُ الكمالُ كِبراً وضَنَّا

  • إنْ قَوِينا عَقْلاً ضَعُفْنا جُسوماً

  • ورأينا في الموتِ بُرءاً وأمْنَا

  • وشئونُ الحياة ِ شتّى ولكنْ

  • حُبُّنا للحياة ِ أعظَمُ شأنَا

  • لو يعيشُ الانسانُ عُمْرَ السُلحفا

  • ة ِ لأغنَى هذا الوجودَ وأقنَى

  • ما الذي نرتجيه والعُمْرُ طَيفٌ

  • إنْ فَتحْنَا العينين بانَ وبِنّا

  • نحنُ في هذه الحياة ِ ثِمارٌ

  • كُلُّ شيءٍ إن أدْرَكَ النضْجَ يُجْنَى

  • يا أخي هل تُجيبُ إن هتف الش

  • وقُ حبيباً صِدْقَ الوفَاءِ وخِدْنَا

  • ص وَمَشَى الدَّهْرُ في الْوُفُودِ إِلَى

  • الْبَيْ

  • عَة ِ يَحْتَثُّ نَحْوَهُ رُكْبَانَه

  • إن اكنْ فيكَ دانِيَ القلْبِ بالأم

  • سِ فروحي لروحِك اليوم أدْنَى

  • أتراني إنْ حان حَيْني قَميناً

  • أن أرى في ذَراك ظِلاًّ وسَكْنَا

  • وَرَأَينَا مَجْداً يُشَادُ لِمِصْرٍ

  • يَعْجِزُ الْوَهْمُ أَنْ يَنَالَ قَنَانَه

  • وَسَمِعْنَا بِكُلِّ أُفْقٍ رَنِيناً

  • رَدَّدَتْهِ الْقَصَائِدُ الرَّنَّانَه

  • نَمْ قريراً فإنَّ في ضجعة ِ القب

  • رِ سَلاماً للعاملين ويُمْنَا

  • هَكَذَا كُلُّ مَنْ يُرِيدُ خُلُوداً

  • يَجْعَلُ الْكَوْنَ كلَّهُ مَيْدَانَهْ

  • وجَدَ الساهرُ المجدُّ وِساداً

  • ورأى الطائرُ المحلِّقُ وَكْنَا

  • إنْ يكنْ في الحياة ِ مَعنى ً مِن الصفْ

  • ورأى الطائرُ المحلِّقُ وَكْنَا

  • هَكَذَا فَلْيَسِرْ إِلَى الْمَجْدِ مَنْ شَا

  • ءَ وَيَرْفَعْ بِذِكْرِهِ أَوْطَانَه

  • خُلُقٌ كالنَّدَى وقَدْ نَقَّطَ الزَّهْ

  • رَ فحَلَّى وَشْيَ الرِّياضِ وَزَانَه

  • وَصِباً يَمْلأُ الزَّمَانَ ابْتِسَاماً

  • وَحِجاً يَمْلأُ الزَّمَانَ رَزَانَه

  • وَسَمَاحٌ يَلْقَى الصَّرِيخَ بِوَجْهٍ

  • تَحْسُدُ الشَّمْسُ في الضُّحَا لَمَعَانَه

  • شَممٌ في تَوَاضُعٍ وَحَياءٌ

  • في وَقَارٍ وفِطْنَة ٌ في لَقَانَه

  • وَحَدِيثٌ حُلْوٌ لَهُ رَوْعَة ُ الشِّعْ

  • ر فَلَوْ كَانَ ذَا قَوَافٍ لَكَانَهْ

  • وَيَقِينٌ باللّه مامَسَّهُ الضَّعْ

  • فُ وَلاَ طَائِفٌ مِنَ الشَّكِّ شَانَه

  • هُوَ في الشَّمْسِ والْكَوَاكِب نُورٌ

  • وَهْوَ في الأَرْض وَالْجِبَالِ رَكَانَه

  • مَلَكَ الدِّينُ قَلْبَهُ وَهَوَاهُ

  • وَجَلاَ الشِّعْرُ سَاطِعاً إِيمَانَه

  • يَمْدَحُ الْمُصْطَفَى فَتَلْمَحُ حُبّاً

  • عَاصِفاً آخِذاً عَلَيْهِ كِيَانَه

  • وَتَرَاهُ يَذُوذُ عَنْ آلِهِ الْغُ

  • رِّ وَفَاءً لِحُبِّهِمْ وَصِيانَهْ

  • حَسْبُهُ أَنْ يَجِيءَ في مَوْقِفِ

  • الْحَشْرِ فَيَلْقَاهُ مَالِئاً مِيزَانه

  • طَوَّفَتْ حَوْلَهُ الْمَلاَئِكة ُ الطُّهْرُ

  • وَمَسَّتْ بِطِيبِها أَكْفَانَهْ

  • إنَّ مَعْنَى الْحَيَاة ِ فِيهِ مَنَ الْمَوْ

  • تِ مَعَانٍ لَوْ يَفْهَمْ الْمَرءُ شانهْ

  • يُهْدَمُ الْمَرْءُ كُلَّ يومٍ وَيُبْنَى

  • ثم يَهْوِي فَلاَ تَرَى بُنْيَانَه

  • نَحْنُ حَبٌّ في قَبْضَة ِ الدَّهْرِيُلقي

  • هِ وَيَجْنِيه مُدْرِكاً إِبَّانَه

  • نَحْنُ في دَوْحَة ِ الأَمَاني زَهْرٌ

  • يَهْصَرُ الْمَوتُ لِلْبلَى أَفْنَانَه

  • إن هَذِي الْحَيَاة َ بَحْرٌ وَكُلٌّ

  • بالِغٌ بَعْدَ سَبْحِهِ شُطْآنه

  • قَدْ قَضَى اللّهُ أَنْ نَكُونَ فكُنَّا

  • وَقَضَينَا وَمَا قَضَيْنَا لُبَانَه

  • أَيُّهَا الرَّاحِلُ الْكَرِيمُ لَقَدْ كُنْ

  • تَ سَوَادَ الْعُيُونِ أَوْ إِنْسَانَه

  • نَمْ قَرِيراً في جَنَّة ِ الْخُلْدِ وَانْعَمْ

  • بِرِضَا اللّه وَاغْتَنِمْ غُفْرَانَهْ

  • وَالْتَمِسْ نَفْحَة َ الرَّسُولِ وَطَارِحْ

  • في أَفَانِينِ مَدْحِهِ حَسَّانَه

  • كَيْفَ يُوفى الشِّعُرُ الَّذِي مَلك الشِّ

  • عْرَ وألْقَى لِغَيْرِهِ أَوْزَانَه

  • وَرِثَاءُ الْبَيَانِ جُهْدُ مُقِلّ

  • عْرَ وألْقَى لِغَيْرِهِ أَوْزَانَه


أعمال أخرى علي الجارم



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x