رأيت رفاقي ( وديع سعادة )



  • رأيتُ رفاقي متعبين يمشون كأبطأ السواقي

  • يستعيرون قصباً نحيلاً ويغنُّون لإلهاء خيباتهم

  • يصرخون أحياناً

  • لإعادة دمهم الذي يتنزَّه في الشوارع

  • ويحفرون ثقوباً

  • لنوم المتأخرين من عروقهم.

  • رأيت رفاقي يجلسون أياماً على الكراسي ليسلُّوا أرواحهم الضجرة على الطاولات

  • يوصلون بصعوبةٍ تنفُّسَهم بسلك الهواء ويرسلون

  • شيفرةَ حياةٍ غير مسموعة

  • المتجوِّلون مع الفجر قطعةً قطعة

  • مغسولين كيفما كان بأيدي السجناء

  • الذين ضربوا حارس المحطَّة وسافروا بلا حقيبة

  • استلقوا صامتين

  • في ارتعاشات منحرفة

  • نخزوا شرايينهم وفرشوا السجائر في طريقهم

  • من الباب إلى الدرَج ومن الدرج إلى الباب

  • غير واجدين ما يبرِّر خطوة إضافية.

  • عرفتُهم من عيونهم

  • من وقوفها الطويل في الشتاء البطيء

  • رأيتُ خصلات شعرهم حمائم

  • وجبينهم كزقاق جانبيّ

  • هادىْ.

  • سمعتهم ينادون أصواتهم لتعود من الهواء

  • ورأيت ظلالهم تغفو

  • على حائط بسيط.

  • مخنَّثون

  • قدّيسون

  • غرقى وسكارى

  • جاؤوا من السهول والغابات لنسف القطار

  • التقوا حكماء وأحجارأً ونبتات مضحكة

  • تحسَّسوا لحم بعضهم بعضاً

  • ارتطموا بأضلاعهم

  • وتفكَّكوا.


أعمال أخرى وديع سعادة



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x