توقيعات على شارع الرشيد ( رامز النويصري )



  • لأنّ البلادَ تُغادرُني قَليلاً

  • أنامُ كُثيراً.

  • لا شَوارِعْ

  • فكَيفَ سنَتكتُبُكِ مَدينةً عَلى الخَارطةْ.

  • حَتى البحرُ يُعانِدُكِ

  • فَيكشِفُ مَا خبَّأتهِ فِيهِ، صَباحاً.

  • جَافةْ.

  • لِماذا عَليْنا تَحملُ قسْاوَة دُربِكْ ؟

  • وشحُوبَ فَتيَانِكْ

  • وروائِحِهمْ المستَورَدَةْ.

  • البَناتُ في مَدِينَتي جَمِيلاتْ

  • يَصْبرنَ عَلى قسَاوةِ الطَّرِيقِ،

  • وعُيونِنِا.

  • وَأُعِيدْ.

  • في الشّتاءِ سَأتحولُ بِطْرِيقَاً،

  • حِفَاظاً عَلى مَلابِسي

  • وسَألعَنُ المَطرْ

  • وهَيْئةَ المرافِقْ

  • وأصْحابَ السّيارَاتْ.

  • وَجهانْ

  • للهْ

  • وَجهْ،

  • وَلي وَجهْ.

  • لِماذا مَن أحببَتْ،

  • ضَممنَني إلى صُدورِهنّ رَضِيعاً ؟

  • وَمن أحببتْ،

  • تاهَتْ في ممرِ الفَلسَفةْ.

  • حَدائِقُنا، جَادتْ بِكلِ مَا لدَيها للطّريقْ

  • والمُتعَبونَ الغُربَاءْ

  • وللعَاشقِ في هَذا الزِحامْ،

  • مَشهدٌ لنخلةٍ تَمُوتْ

  • وألفُ مُراقَبة، وَظَنْ.

  • يَقولُ صَديِقي: الفَتياتُ سَاخِناتْ،

  • مَاذا لَوْ تَدفّئنا ؟

  • بَعدَ عَوْدتِنا،

  • نَكتشِفُ أنّ الحالَ يحتاجُ أكبرَ مِن امْرأةْ..!!؟؟.

  • جَسدٌ مُسلسَلٌ يَنتهي في الشّارِعْ،

  • مَربُوطٌ بِمرِ ابتِسامَة، للعابسِ خَلفَ الكوَّةْ

  • مَاذا لوْ ابتَسمْ ؟

  • سَينقَلبُ الإِيقَاعْ،

  • ولنْ يَكونَ المُسَلْسَلْ.

  • أقولُ شُكراً،

  • للذِي قالَ إِنّ البلادَ (تُهمَة)،

  • وعلّقَ مِعْطفاً أسْوَدْ.

  • لأن البلاد غير التي نعرف

  • ينتهي قفزنا الصباحي عند المغيب

  • إثنان لإحضار الماء

  • إثناء للشطائر الحارة

  • أسند الحائط المهدم

  • وفي الصباح،

  • نعاود القفز من جديد


أعمال أخرى رامز النويصري



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x