أمسية عند قارعة الطريق ( إبراهيم محمد إبراهيم )



  • ألقيتُ أشعاري..

  • وألقى كلُّ ذي فنٍّ فُنونهْ

  • حقبُ الزمان ِبخاطري,

  • وعلى تَضارِيس ِالجَبين ِ, مرصَّعٌ تعبُ السََّفرْ

  • وجَميعُنا في سُنّةِ التاريخ ِ, متّهمٌ بإغراق ِالسّفينةْ

  • تعبتْ خيولُ الصّمتِ فَوقَ شِفاهنا..

  • تَعِبَ اليراعُ من التّسَكُع ِبينَ عوراتِ المدينةْ

  • فزرعتُ أول نخلةٍ هيفاءَ في الأرض ِاليبابِ,

  • وزهرةً برّيةَ الإقدام ِتمتصُّ الخُصوبَةَ فوقَ أنقاض ِالشّجرْ

  • عبثاً نقاتلُ..

  • آه لو تَدرين يا غبراءُ, كيفَ نُلملِمُ التّقْوى,

  • َونقْتبسُ الضّياءَ من السّحْر

  • خَبَتِ الحماسةُ في المحابرِ والقصائدُ تنتحرْ

  • غفتِ المنابرُ..

  • كيف نخترقُ السَّكِينةْ

  • لما تعثَّرَ حَرْفُنا الموعوُد في شَفَةِ القَمَرْ

  • وتعطّلتْ لُغةُ الصديق ِ إلى الصديق ِ

  • وحُرّفتْ لُغةُ الحجرْ

  • عبثاً نقاتلُ..

  • لا مجيرَ اليوم من وهج ِالحريق ِ,سوى الحريقْ

  • فاحملْ يراعَكَ والدفاتِرَ يا صديقي,

  • وامض ِبعدي..

  • إنّنِى ماضٍ إلى ذاكَ البريْق..

  • لنقيمَ أمسيةَ الكرامةِ..

  • عند قارعةِ الطريْق.


أعمال أخرى إبراهيم محمد إبراهيم



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x