هو ذا الوقت ( محمد زيدان )



  • 1/ خارجَ الوقت - داخلَ النسيج

  • هو ذا الوقتُ

  • دوزنةٌ مُزجاةٌ للعبثِ المستحيل

  • وأنا ، سيرةُ ارتخاء الوتر

  • في رماد الأغنيات

  • هو ذا الوقتُ

  • تهتُّكٌ غيرُ ذي رحمة

  • في نسيجِ الكفّ

  • وأنا ، شريانٌ مغويّ

  • أتكرَّرُ في جناحِ فراشة

  • 2/ خارجَ الوقت - داخلَ اللهب

  • أيتها النار / اسنديني

  • حين تليلُ مداخلُ الوقت

  • وإذ تفرغُ الحبيبةُ مني

  • أيتها النارُ يكادُ يكادُ وجعي

  • أن يكونَ أرجوحةَ الأزل

  • وفي ما بيني وبينَ الله وجهُها

  • وانحسارُ المسافة

  • وأكادُ أنعسُ في الهديل

  • يماماتٌ

  • تجنّحَ بها الإعصارُ طارتْ

  • في دمي ، يماماتٌ

  • تنقرُ عشبَ الساعدِ المرخيّ

  • ويكادُ يكادُ يضفرُني وجعي

  • لهباً أسيلُ

  • على حواف الكفّ

  • أكادُ أتنيَّر

  • أيها اللهب / اعتصِرني

  • تقوِّسُني أصابعُ الوقتِ

  • في الهُلالة

  • تدوِّرُني - خصرَ الحنين

  • أتقاطرُ

  • أ

  • ت

  • ق

  • ا

  • ا

  • ا

  • ط

  • ر

  • .

  • .

  • أتبلَّر

  • ..

  • ما الذي يغريكَ بي ،

  • أيها الوقتُ

  • أنا لا أصلحُ لك !

  • 3/ خارجَ الوقت - بين ماءٍ ورماد

  • فمن جهةٍ

  • لا أحد يدخلُني

  • وتكتظُّ بالعابرين

  • أيها الوقتُ لا أشبهُك

  • ومن جهةٍ

  • أذهبُ في الوردة

  • وتمتدُّ في الرماد

  • أيها الوقتُ تضيقُ بي

  • ولا أتّسِعُ لك

  • ..

  • ها أنا النُدبةُ في جبينِك

  • - وآسفٌ جداً للخطأ -

  • ها أنا الـ...

  • أدورُ على قلبي

  • وهُنيهةُ الإيماضِ الأخيرة

  • تعتمُ في المدى الأخرس

  • ها هو الماءُ

  • يترمّد

  • لا أصلحُ لك

  • ها هو الماءُ

  • يتبدّد

  • لا أصلحُ لك ،

  • فاعتزلني ذات حكمة

  • وخُذكَ عني !

  • 4/ خارجَ الوقت - شروعٌ في خديعة الماء

  • هو ذا الوقتُ

  • انسراحٌ غيرُ مشروط

  • من أفقٍ لوجيعة

  • وانجراحٌ لا حدّ له

  • في خاصرة ماءٍ يتوضأ

  • بدم الكفّين

  • ..

  • الوقتُ من سديم/

  • انهمارٌ للمقاصل

  • الوقتُ من جحيم/

  • انكسارٌ للسنابل

  • هو ذا ،

  • أقفل الماءُ نفسه عليه

  • وانشقّت ستارةُ الوقت عن خديعة..!

  • 5/ خارجَ الوقت - خارجَ كل شيء تقريباً

  • هو ذا الوقتُ

  • يتدّلى

  • كالعرجونِ الجديد

  • [ ملاحظة - لستُ كافراً

  • لكنه الوقتُ

  • أبعد ما يكون عن الحكمة

  • إذ يحرثُ قامتي بالضجر

  • ويستنبِتُ الهشيمَ في

  • طينِ الجسد – انتهى ]

  • فما الغرابةُ أن لا أكونَ

  • على الهُدى

  • وأن ترقصَ الشياطينُ

  • على ركحِ الجنة

  • وينشزُ إسرافيلُ

  • فيفسدُ الحفل

  • وتتعكّر أمزجةٌ في الملأ ؟!

  • أقصدُ حين يتدلّى الوقتُ

  • كالعرجون الجديد

  • و.. و.. إلخ..

  • لا ينبغي أن تضحكَ السماءُ

  • لأننا مشاغبونَ بالفطرة

  • أو تبكي شفقةً علينا

  • لتزدادَ وساخةُ أطفالنا

  • ويزجرُنا الشرطي

  • ليرزحَ الآباءُ الهامدون

  • تحت وطأةِ مديونيتهم للإله !

  • 6/ وقتٌ لا يثقُ بجدوى الطاولة

  • أيها الوقتُ

  • قلبنا الطاولة

  • وفركشنا الضحكات

  • على الكرسي الوحيد

  • آن أن نستعيرَ هدوءاً يليق

  • أيها الوقتُ : سلاما

  • سنتفقُ على أشياء كثيرة

  • أولها :

  • أن ظلالي كابيةٌ

  • وأنكَ مائلٌ للشروق

  • وأنني لستُ النهر

  • ولا كنتَ الحمامة

  • قلبنا الطاولة

  • ولن نختلفَ على الماء

  • ولا النافذة

  • أيها الوقتُ : سلاما

  • حان وقتُ القصيدة ، سأدعو

  • عليكَ بقلق السؤال

  • وهجسِ الأكفِّ بالأدعية ، سأدعو

  • عليك بصحارى الظمأ

  • وغصّةِ الأولياء بسِرِّ الأمكنة ، سأدعو

  • عليكَ بالمتاهةِ وقحالةِ وجهِ الصمتِ وتنتابُك المفازةُ وتعتريكَ السحابة ، سأدعو

  • عليكَ بالصهدِ والهاجرة وتنفضُّ منكَ أيها الوقتُ ، سأدعو

  • عليكَ بالمسافةِ والمواجيد.. وقلبي

  • 7/ وقتٌ يأخذُني بأصابع الرسولة وينسدِلُ على النافذة

  • أصابعُها

  • وهي تحيكُ المكيدة

  • ناعمةٌ وبيضاء

  • - أقصدُ جداً -

  • دمي

  • وينسفِحُ بين أصابعها

  • ساخنٌ وطري ، أيضاً ،

  • الآن - وهذه العذوبةُ الطاغية

  • التي لا تشبهُ إلا نفسها ، تملؤني -

  • أدركُ سرَّ الغواية في قلوب الشهداء

  • ومن ماتوا على الصلبان

  • الآن - وهذا الارتجافُ المحموم

  • الذي لا يشبهُ إلا نفسه ، يذرعني -

  • أقتربُ من الله بأكثر مما أرى

  • وأكونني

  • ..

  • أيتها الرسولة - رفقاً

  • أبوءُ بإثم العينين إن لم تأخذيني

  • من دمي ، أيتها الرسولة

  • أنوءُ بالذنبِ العظيم

  • خذيني ،

  • أيّ بابٍ يلجُ بي عتبةَ التجلّي

  • إن لم يكن هذا الثقب في الخاصرة.؟

  • وأيّ طريقٍ يخلو منكِ

  • يصِلُني بي.؟

  • حباً على حب

  • أسري إليكِ في دمي

  • وعشقاً / عليه

  • يأتيكِ عنقي طائعاً

  • أحبكِ ،

  • وأمرُّ على الصفَّينِ دون وردة

  • غيرَ ما أزهرتْ شفتاكِ في عينيّ

  • وإذ يتشاطأُ بيننا البوحُ

  • تنحسرينَ في ارتجافة شفة !

  • أحبكِ ،

  • وأُوشِكُ على النفاذِ مني

  • فدونكِ وما تبقّى من رحيقِ النسغ

  • رشفاً على رشف

  • هو انسكابي ، ادلقيني

  • كما ماءٍ عصامي الانهمار

  • وإذ نَمِيهُ في الشجرةِ أو الوريدين

  • يسمقُ ضوءٌ خارج المدار

  • ويتكئُ خصرُ عصفور

  • على شرفةِ لغة

  • الماءُ الذي يعرفُنا

  • الشجرةُ التي أضأناها

  • الوريدانِ حيث مناسِكُنا الأولى

  • الضوءُ الذي في الشجرةُ

  • المدارُ الأزلي

  • العصفورُ الذي سقسقاتُه التباريح

  • - الشرفةُ وشميمُ الليمون *

  • * الليمونُ لن نشرحَه

  • اللغةُ الأولى / الصياغاتُ البكر

  • ليست أحجية السواحل

  • ولا لغز الضفاف ،

  • أحبكِ

  • ليتهم يدركونَ مرّةً

  • أن دمي وحدَه يفتَكُّ سرَّ الأحجية

  • ليتهم يتداولون حديثي المؤجَّل

  • قبل أن أُسدِلَ الوقتَ على النافذة.


أعمال أخرى محمد زيدان



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x