الشائعُ منكِ لي ( محمد زيدان )



  • - مقاطع مُجتزأة من سيرة حلم! -

  • 1/ فتنة:

  • منذ أخرجكِ أبوكِ

  • شقراءَ من غيرِ سوء

  • - ابنةً أخرى -

  • نسينا أختَكِ الكبرى

  • 2/ سِرّ:

  • حميميةُ السِرّ

  • [الذي بيني وبينك]

  • تسرّبتْ خلسةً إلى أذن الشمس

  • فوشوشتْ بها للغيوم

  • الغيومُ همستْ للرياح ، بالسِرّ

  • طارت الرياحُ إلى جهةٍ غير معلومة

  • لكنّ الشهودَ قالوا

  • أنّ مواسمَ البرتقال

  • أسفرت عن وجهك - هناك.

  • 3/ انفضاح:

  • تعانقنا في حضن سحابة

  • ففضحنا المطر ..

  • 4/ تشخيص:

  • حين تضحكين

  • يتعثّرُ الياسمينُ في دهشته

  • ويشهقُ الضوءُ

  • في ارتباك الخطوة الأولى

  • حين تبكين

  • تسحُّ الغيومُ ولهاً

  • بلون الشفق

  • وتتفتّحُ زنبقةُ الذهول

  • في الحنايا

  • حين تصمتين – فقط -

  • تسقطُ علامتا استفهام

  • تحملان ملامح وجهينا

  • ..

  • يتدثّرُ الوجودُ بعباءة القلق

  • فيما يسعل الرماديُّ في الأفق

  • معلناً قيامة الأسئلة.

  • 5/ مكر:

  • اسمعيني ،

  • هذا العالم يكفرُ بطفولتنا

  • لذا ،

  • يجبُ أن لا نكبرَ أبداً

  • ليظلَّ على كفره

  • ولا يدخل الجنة!

  • 6/ طريق:

  • أنتِ يا شمسَ الحقيقة

  • اقبسي مِنَّا شعاعاً

  • كي ينيرَ لكِ الطريق.

  • 7/ أثرٌ لَهُم:

  • تشبهُكِ الكلماتُ

  • ويشبهُني الشعر ، تشبهكِ الغيوم

  • ويشبهني المطر ، يشبهُنا الأفق

  • تشبهنا السماءُ البوحُ الشجرةُ الموسيقى الغيمةُ

  • الحمامةُ الشمسُ العاصفةُ النجومُ القصيدةُ

  • النهرُ الأطفالُ الورودُ الملائكةُ

  • العصافيرُ ، تشبهنا

  • الحياة ،

  • يشبهنا كلُّ شيء

  • ولا نشبه شيئاً

  • 8/ احتواء:

  • تروِّضينَ أحزانه

  • تدلِّلينها ،

  • يمشي إليكِ / كأنه القدر

  • يهطل فيكِ / كأنه المطر

  • فاحتوِ منه المعصم والنبضات

  • وهزّي إليك بأركان الوجود

  • تسّاقطُ عليك حُبّاً

  • وأمناً

  • ومطراً

  • وحياة

  • 9/ دراية:

  • أ تدرين

  • / والصهيلُ يشقُّ الآن عاصفتي /

  • أنني أسألُني:

  • لِمَ أتضاعفُ لكِ

  • ولا أتَّسِعُ لي ؟!

  • ولِمَ ،

  • كلما طرأتِ فيَّ

  • أركضُ في دمي ؟!

  • ..

  • أ تدرين

  • / وهذه الليلة ،

  • حزنٌ بأسرهِ مُكرَّسٌ لدمي

  • وسريرٌ بحجم المأساة

  • مُعَدٌّ لاحتوائي /

  • أن الضفّة التي ارتأتنا

  • احتمالاً لصبوتها

  • والنارَ التي ساورتنا غواية الأبواب

  • محضُ سراب.؟

  • ..

  • لا عليكِ

  • اغمضي عينَ الإجابة

  • هذا سؤالٌ مُفرِطٌ في الهباء

  • لا يصلحُ أن يكونَ فاتحةً

  • لاجتراح القصيدة

  • وفيما أُرتِّبُ قلقاً ما لسؤالٍ يليق

  • أرجوك :

  • ظلِّلي فراغي بأحمر الحنّاء

  • أو أسود الكحل

  • وضعي فاصلةً منقوطة

  • بآخر السطر ،

  • السطرُ الذي يرتأيني في الكلام - المعنى

  • وفي السماء - الغيمة

  • وفي الأرض – النشيج

  • ..

  • ..

  • أنا الذي الإلهُ أعطاهُ سؤالَ النار

  • فأفضى إلى جحيم غوايتك

  • وأشعل رماد الأجوبة

  • ..

  • هاكِ دمي

  • ..

  • ..

  • قد هِيتَ لك

  • ..

  • اعبري فيه

  • وانصبي هنالك - في بياضه

  • أسوارك ،

  • ارسمي حدوداً بحجم الدفق

  • وابتني مدائنكِ بعدد النبضات

  • اسكبي من فِيكِ نهراً

  • من عبيرٍ وعسل

  • و ازرعي على حوافه الأشجار

  • والورود

  • اصنعي من نور وجهك

  • شمساً لبنيةً للّيل

  • وقمراً لوزياً للنهار

  • وافركي أصابعك ليزهرَ الياسمين

  • ويتدلّى النرجسُ من الشرفات

  • مأخوذاً بدهشة الحضور ،

  • ابتسمي: تطيرُ من جفنيك الفراشاتُ

  • والعصافير

  • ابتسمي: تورِقُ السماءُ في كفَّيك

  • أطفالاً وملائكة

  • ابتسمي

  • ،

  • اعبري - الآن - في هذا الألق ،

  • تلك دولةٌ أخرى

  • تستعصي على الغزاة.

  • 10/ حبر - تشات

  • تعذر تسليم "كل" الرسائل لـ "كافة" المستخدمين

  • جفَّت الكيبوردات ورُفِعَ الماسنجر !!

  • 11/ الشائعُ منكِ لي

  • ..

  • ...

  • ......

  • لا يُقال !


أعمال أخرى محمد زيدان



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x