حديقة تطل ( محمد زيدان )



  • 1

  • أصحو على حديقةٍ

  • ترفعُ لي الصباح

  • على نافذةٍ دون ستائر

  • ولعشرينَ عاماً من الياسمين

  • أصطفي سماواتٍ خاصّة

  • تُرشرِشُ المطرَ السكّري

  • وتوزِّعُ حلواها على الزرازير

  • ..

  • أسمّي ذلك (حديقةٌ تطل)

  • ويسمّيه صديقي (شروعٌ في قصيدةٍ جديدة)

  • 2

  • أصحو على حديقةٍ

  • خامُها الأبد ،

  • عشبُها نافرٌ بالغواية

  • ووَردُها مفتونٌ بضراوة الاستدراج

  • حديقةٌ فادحةُ التأنيث

  • فائحةٌ بمكائد الأخذ

  • أشجارُها أنتِ

  • وأغصانُها براثنٌ مُدمّاة

  • تضرِّجُها شهواتٌ مؤجَّلة

  • ..

  • أسمّي ذلك (حديقةٌ تطل)

  • ويسمّيه صديقي (تفنيدٌ مُخِلٌّ لبراءة الحلم)

  • 3

  • أصحو على حديقةٍ

  • تفتحُ لي باباً

  • في سماءٍ ثامنة

  • أتنكَّرُ في هيئة هواءٍ مشغول

  • أو ضوءٍ طريدٍ يلتقطُ أنفاسه

  • أشاكسُ قمراً يرتجِحُ سحابة

  • أو كوكباً يترجّلُ عن صهوة مداره

  • وقد أتصالحُ مع قوس قزح

  • وأبيحُ ليلَكِ الزَّاخَ فتنتهِ

  • لأعراس النجوم

  • ..

  • أسمّي ذلك (حديقةٌ تطل)

  • ويسمّيه صديقي (انتحالٌ رديءٌ لخداع القمر)

  • 4

  • أصحو على حديقةٍ

  • تشربُ من صوتي ، ولا ترتوي

  • لأنفرطَ من أرجوحة سهوها المُبتكَر

  • مطراً يصعِّدُ نزقَه لأعلى

  • أعيدُ صقلَ رخامِ ذاكرة الأفق

  • وأُلملِمُ ما تناثرَ من وجهينا

  • في سيرة الغيم المطرود

  • ..

  • أسمّي ذلك (حديقةٌ تطل)

  • ويسمّيه صديقي (اشتباكٌ صاعدٌ بنصٍ في هيئة غيمة)

  • 5

  • أصحو على حديقةٍ

  • تهيئُ لي متكأً ما

  • لبكاءٍ محتمَل

  • - تهيئُهُ على مهل -

  • وفيما تسرِّحُ شَعرَ الليل

  • لنسرينة الوقت

  • عطرُكِ يصعدُ الدرجَ إليَّ

  • فأسقطُ في حُمّى النشيج

  • وأثقبُ وجهَ الفجر بآهةٍ كاوية

  • ..

  • أسمّي ذلك (حديقةٌ تطل)

  • ويسمّيه صديقي (انهدارٌ مأخوذٌ بنثيثِ عطر)


أعمال أخرى محمد زيدان



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x