إهداءٌ أكثر إلحاحاً ( محمد زيدان )



  • - لكِ ولي ، حين نتنكر في هَيئتينا ! -

  • ــــــ

  • للنهارات العصبية

  • التي انفلتتْ في زوايانا

  • للمسافات التي

  • قضمتْ ارتباكَ الخطو

  • على مرأى القمر

  • للعاصفة

  • للّيل النابت سهواً

  • على أطراف الأرصفة

  • الليل ،

  • أقصدُ الذي نؤويه لنا / كنا

  • ونُطعِمُه تفاح السهر

  • ..

  • لفاتحة العشب

  • وسيرة الجبل

  • لخطأ النوارس

  • وحكمة السارية

  • لاستعارات النهر

  • وبلاغة التلّة

  • لاختصار النار

  • والقلق الكامن في حطب الأسئلة

  • ..

  • لكل ما كان يدفعُ الحياةَ باتجاهنا

  • وللصباح الذي

  • سكبنا في عينيه البروق

  • البروق ،

  • وأقصدُ أوردتنا التي في السماء

  • السماء ،

  • التي خبأنا فيها سِرَّ الحَكايا

  • نكايةً بالبحر

  • ..

  • للأرض التي حضرتْ بقوة

  • وللوقت الذي ارتأيناه حليفنا

  • وأنفقنا على رغباته

  • ..

  • للوجوه التي عبرتنا ارتجالاً

  • دونما ملامح

  • وتلك التي افترضناها عبثاً

  • حين كانت تسقطُ منا ظلالُنا

  • لفرط

  • التشابه

  • ..

  • لأشجارٍ اختلستْ هيئة الغابة

  • وماءٍ تقمّصَ وجهينا

  • ولغةٍ ساورتنا الغواية

  • فأفضينا إلى باب الكلام

  • دون قيافةٍ تُذكَر


أعمال أخرى محمد زيدان



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x