كف مجروحةٌ لصديقتي القصيدة ( محمد زيدان )



  • وأنا إليك

  • أحطُّ جسدي في أول الضوء

  • وتتقرفصُ في داخلي أحلامٌ صغيرة

  • ..

  • لم يحكَّها وجهُ العالم الناشف

  • لم تلمس - بعد - طراوة الهواء

  • ..

  • ..

  • ها أنا أطفئُ شاشة العالم

  • بريموت الروح ،

  • وفيما يضجُّ بصوتك شريانُ الحنين

  • أهذي بناعسة الخد في بيتي

  • وأكتبُ قصيدتي الأخيرة

  • ..

  • سأفكرُ حتماً في قارئٍ بعيد

  • ورقيبٍ عتيد

  • يسفعُ بناصيتي الخاطئة

  • ..

  • رقيبٍ يجزُّ خصلة بيتي الشعري

  • من أخمص القصيدة

  • حتى مجمع النهدين !

  • ..

  • ..

  • سأفكرُ في إلهي الخاص

  • وتركيبة عناصره الشيطائكية

  • ..

  • سأفكرُ في الملاكِ الأيسر سييء السمعة

  • ..

  • ..

  • سأفكرُ في سارة الطفلة

  • بوجهها الشاع

  • وجارتي الوحيدة بحزنها المُدبَّب

  • وصديقي الكهل (الشاعر سابقاً)

  • وربّة البيت (التي لاحقاً السيدة البدينة)

  • ..

  • سأفكرُ في أشياء كثيرة

  • ..

  • أنا الذي لامتحان الباب

  • أطبقُ قامتي على الظل

  • وأسمّي السريرَ ماراثونَ الضجر

  • ..

  • ..

  • أبكي إن غاب البكاء

  • وإن لم أقلق ،

  • أقلق !

  • ..

  • أشكركِ جداً لما حدث ، وما لم

  • وما يحدث ، وما لن

  • أنتِ التي احتملتِني كل هذا الهراء

  • ..

  • أنا الذي لم يحتملني أحد

  • ..

  • ..

  • سأخرج الآن

  • تذكرتُ موعداً !

  • ..

  • ها قد جرحتُ كفّي

  • صافحيني

  • أيتها القصيدة ..


أعمال أخرى محمد زيدان



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x