فلق الصباح ( عدنان النحوي )



  • رَجِّعْ دَوِيَّكَ في البطاح ودَمْدِمِ

  • وانهض لَملْحَمةِ الجِهَادِ وأقْدِمِ

  • رَجِّعْ نِداءَكَ في الوِهَاد وفي الذُّرَى

  • وبكُلِّ مُنْعَطَفٍ يَحنُّ إِلى كَمِي

  • واطْرُق بِصَيْحِتِك الفضاء فهاهنا

  • خَنَقُوْا النداءَ وأطْبَقُوا فوقَ الفَمِ

  • وارْفَعْ نِداءَكَ في السماء يطُفْ على

  • أَفْلاكها حُرّاً وَبَيْنَ الأنْجُمِ

  • مَنْ ذا يُجيبُكَ والدُّنا قَدْ سَكَّرَتْ

  • أسْمَاعَها والدَّارُ قبضةُ مُجْرِمِ ؟ !

  • فَارْفَعْهُ للرَّحمن خَفْقة مُوقِنٍ

  • بالله لا غِرٍّ وَ لا مُتَوهِّمِ

  • وَاْلجَأْ إِليْه فَلَم تَزَلْ أبْوَابُهُ

  • مفْتُوحَةً للسَّائِلِ المُتَوسِّمِ

  • المُشْرَعاتُ عَلَى الرُّبى ما بالُهَا

  • طُوِيَتْ وما بَالُ الفتَى لْم يَحْزمِ

  • مَا بالُهُمْ وَقَفُوا وأضْحى زَحْفُهُمْ

  • كالبرق مِنْ أُفقٍ شحِيحٍ مُظْلِمِ

  • هَلاَّ نَشَرْتَ الفَجر في جنباتِه

  • ونشرت مِنْ بَرْقِ العزائم والدَّمِ

  • فانْهضْ ! فَهَاتِيكَ الرُّبى قد فوَّحتْ

  • بالعطْرِ مِنْ عَبق الجِهَادِ المُلْهِمِ

  • أَمجَادُ تاريخ وَوحيُ نُبُوة

  • وَجَلالُ إِسْراءٍ وَعِزَّةُ مُسْلِمِ

  • وَرَفيقُ آيَاتٍ تمُوجُ بِساحِهَا

  • نُوراً فَيَغْمُرُ مِنْ رُبىً أو مَعلَمِ

  • قُدْسِيَّةُ الأنوار يَخشَعُ عنْدَها

  • قَلبي ويطْهرُ مِنْ هَوىً أو مأْثَمِ

  • * * *

  • * * *

  • يَا رَبْوةَ الأقْصَى حَنِينُكِ أدْمُعٌ

  • وأنينُ صَدْرِكِ مِنْ جَوىً لَمْ يُكْتَمِ

  • تَتَلَفَّتين ! وأَيْنَ إعصارُ الفتى

  • يُنْجيك مِنْ رَهَقِ الإِسَارِ المُحكَمِ

  • تَتَلفَّتِين ! وَ كُلُّ يوم ثورْةٌ

  • عَصفَتْ وَقَيْدُك في الوغَى لَمْ يُحْطمِ

  • أيْن الفَتَى لله يَدْفَعُ خطوَهُ

  • وثْباً كَبَارقٍ صَارِم أو لَهْذَمِ ؟!

  • ويَدُقُّ أبْوابَ الجِنَانِ علَى دَمٍ

  • حُرِّ وَعهْدٍ في الوَغَى لَم يُثْلَمِ

  • * * *

  • * * *

  • فانْهَضْ إذا أَوْفَيْتَ خُطةَ مُؤمن

  • وصَدَقْتْ نَهْجَ الفَارِس المُتَرَسِّمِ

  • وَتَحفَّزَتْ كُلُّ الرُّبى ! يَا حُسْنَها

  • والغَارُ فَوقَ جَبِيِنهَا والمِعْصَمِ

  • وازّيَّنَتْ بالزّاحفين كَأنَّهم

  • فَلَقُ الصَّبَاحِ جَلاَ عَبيرَ العَنْدَمِ

  • كُلُّ المَيَادِيْنِ التي هَيّجْتَها

  • هَبَّاتُ خَطَّارٍ ولَهْفْةُ مُعْلَمِ

  • * * *

  • * * *

  • أمَلٌ عَلى أجْفَانِنا وكُبُودِنا

  • وعَلى مُحَيَّانَا وَفَوقَ المبْسمِ

  • أمَلٌ كَأَنَّ الفَجْر في بسَمَاته

  • ورَفيفُهُ بَيْن الطُّيوف الحُوَّمِ

  • وَنَضُمُّ في أَحْنائِنا شَرَف الهَوَى

  • والشَّوْقُ بَيْنَ مُجَنَّحِ و مُكَتَّمٍ

  • لله ما تَهْفُو القُلُوبُ إلى غَدٍ

  • زَاهٍ عَلى مَرِّ الزَّمَان مُوَسَّمِ

  • ومَواكِبُ الإِيَمان تَجْلو نَصْرَهَا

  • لتُعيدَ لأْلأَةَ الفُتُوحِ اليُتَّمِ

  • وَمَجَامِعُ الدُّنيا تُرَدِّدُ حَوْلها

  • الله أكْبَر ُ أقبِلي وَتَقَدَّمِي

  • لا تَنْثَني إِلا وفَتْحٌ مُشْرقٌ

  • وَكَريمُ عِرْضِكِ في الْوَغَى لْم يُكْلَمِ

  • دَارُ مَبَاركةٌ وسَاحُ رباطهَا

  • بَابُ الجنَان وآيةُ الشِّوقِ الظَّمِي

  • يَا يَومَ أنْ ثَارَتْ هُناك قَوَافِل

  • تَتَرَى تَشُقُّ منَ العَجَاج الأَقْتمِ

  • ما صَدَّهُمْ فَقْرُ العَتاد ولا أسَى

  • ذاكَ الإِسارِ ولا فَدَاحَةُ مُغْرَمِ

  • مَا صَدَّهُمْ خَدَرُ القَرِيبِ ولَهْوُهِ

  • وَهَوانُ أحْلامِ الغُفَاةِ النُّوَّمِ

  • شدُّوا أكُفَّهُمُ كأنَّ زِنَادَها

  • وقْدُ العَزيمَة في لَهِيب مُضْرَمِ

  • مَا كَان فِيها لو نظرُتَ سوَى الحَصى

  • قد أرْعَدَتْ في الأُفْقِ إرْعَادَ الكمِي

  • وكَأنَّهَا قَصْفُ المَدافَع ولْوَلَتْ

  • ما بَيْنَ أعْراسِ الجِهَادِ وَمَأْتِمِ

  • وَحَناجِرٍ خَفَقَتْ كَأَنَّ دَويَّهَا

  • رَعْدٌ يُجَلْجِلُ أُو زَئِيرُ الضِّرْغَمِ

  • تركَتْ قِلاعَ الغَاصبين كأنَّها

  • تَهْوي بِمُنْصَدعِ الجِدَار مُهَدَّمِ

  • * * *

  • * * *

  • أمَلٌ يُدَاعِبُهُ الخَيالُ فَهلْ تُرى

  • صدَقَ الخيَالُ وَجَدَّ بَعْدَ تَوَهُّمَ ؟!

  • أمْ أنّهُ بَرْقٌ ! فيا لعَزائمٍ

  • هبَّتْ على نهْجٍ أدقَّ وَأَحْزمِ

  • * * *

  • * * *

  • يَا خُطَّةَ الإِيَمانِ ! إِنَّ جَلاءَها

  • بَيْنَ النّزال وبينَ رأْيٍ مُحْكَمِ

  • شَرَفُ الفَعالِ يُصَانُ بَيْنَ أسنَّةٍ

  • تَجْلُو عَلَى المَيْدَانِ نَهْجَ المُسْلِمِ

  • تَمْضِي السنُونَ وَكُلُّ يَوْمٍ خِدْعةٌ

  • بَيْنَ " الحُلُول " وأَنَّهُ المتَظَلِّمِ

  • وَنَكَادُ لاَ تَرْضَى هَوَانَ خديعَةٍ

  • إِلاَّ طَوَينَاهَا بحَلٍّ أشْأَم

  • يَا أُمَّةَ الإِسلاَمِ دَرْبُكِ مُقْفرٌ

  • ما بَيْنَ أوهَامٍ تَدُورُ و مَزْعَمِ

  • فَدُرُوبُها شَوْكٌ أَشَدُّ عليك مِنْ

  • خَرْط القَتَادِ ومِنْ مَذاَق العَلْقَمِ

  • شَرَكُ المُسَاومَة التي تَرْجينها

  • شَرَكُ يَمُدُّ إِليك نَابَ الأرْقم

  • هَلاَّ أفَقْتِ عَلى المَيَادين التي

  • تَهْدي إِلى وَضَح السّبِيِل الأقْوَمِ

  • حَقُّ الشُعُوبِ يَنَالُه خَطْفُ القَنَا

  • والرَّأيُ رأيُ المُؤمِنِ المتَقَدِّم

  • فرِدي حِيَاضَ المَوْتَ حَتى تُوهَبي

  • عِزَّ الحَيَاةِ وأقْدِمي لا تُحْجِمي


أعمال أخرى عدنان النحوي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x