السهم الأخير وفتىًُ يفَجَّر نفسَهَّ ( عدنان النحوي )



  • ماذا أَقول و أيَّ شيءٍ أكْتُبُ

  • السَّاحُ تَنْأى والمَنازلُ تَغْربُ

  • لَهْفي على تلك الدِّماءِ تَدَفَّقَتْ

  • والنَّاسُ في لَهْوٍ يَضجُّ و يصْخَبُ

  • الرّاقِصون على الدِّماءِ على الأنيـ

  • ـن، على الجَماجِم ! والغِناءُ الأعْجَبُ

  • الغيدُ تَلْهو بالقُلوب و حَوْلَها

  • سَكْرَى! وأَنغَامُ الضّياعِ تَسَرَّبُ

  • لله در ُّ فتىً يُفجِّرُ نَفْسَهُ

  • ويْحي ! وأُمّتُهُ غُفَاةٌ غُيَّبُ

  • فكأنّما مُلِئَتْ جَوانبُهُ أسىً

  • غَضَباً ! ولم يَرَ حَوْلَهُ مَنْ يَغْضَبُ

  • وفؤادُه لَهَبُ العزيمة وَقْدُه

  • عَزْمٌ وإِيثارٌ وحقٌّ أَغْلَبُ

  • وعلى مُحَيَّاهُ البشائرُ أَشْرَقتْ

  • أَملاً يُضيء ولَهْفَةً تترقَّبُ

  • ***

  • ***

  • وتلفَّتتْ عَيْناه! حِين بَدَا لَهُ

  • زَحْفٌ ونِيرانٌ تُصَبّ و تُسْكَبُ

  • ومدافعٌ وقنابلٌ والطائرا

  • تُ تحومُ تُلْقي بالجحيمِ وتضْرِبُ

  • ويحي! ودّباباتُه انْطَلقَتْ على

  • قَصْفٍ أَشَدَّ، لَهِيْبُهُ لا يُحْجَبُ

  • فمنازلٌ تَهْوي عَلى أصْحابِها

  • ومصانِعٌ تُطْوى وأَهْلٌ نُحَّبُ

  • ودَمٌ تفجَّرَ في المَرابِعِ كُلِّها

  • دَوّى هُناك ! فَمنْ يُجِيبُ ويُعْرِبُ ؟

  • وَدمُ الطّفولةِ يسْتَغيثُ ! وأنَّةُ

  • الثكْلى تُنادي! والدّموعُ تَشَعَّبُ

  • وتلفّتتْ عَيْناه ! هل مِنْ مُشْفِقٍ

  • في الأَرْض يَحْنوُ ؟ أو يَلين فيحدُبُ

  • فالناس والدّنْيا كأنّ بِهمْ عَمىً

  • وقلوبُهُمْ شتَّى المسَالكِ تذْهَبُ

  • أَو أنّهم صُمٌّ وبُكْمٌ ويْحَهُمْ

  • لا مَشْرِقٌ يُصْغي لهمْ أو مَغرِبُ

  • ***

  • ***

  • وتلفَّتتْ عيناهُ تنطقُ بالأسى

  • تقول يا دنيا أطلّوا وارقُبوا

  • أين النِّظامُ العَالميّ ؟ ! وأيْن كُـ

  • ـلُّ لجانِهِ ؟ أيْنَ المُنى والمطْلبُ

  • أين الشّعاراتُ التي غَنَّوا بِها

  • زَمَناً فَغَاب غِناؤهم والمُطْرِبُ

  • أيْنَ الأُخُوّةُ والعَدالةُ والمُسَا

  • واة التي تُطْوى هُنَاكَ وتَكْذِبُ

  • ***

  • ***

  • وتلفّتت عيناهُ واْلتَفَتَ الفؤادُ :

  • فأيْن أهْلي و الهَوَى والمأربُ ؟!

  • أيْنَ العُروبةُ والسّلامُ و أيْنَ أرْ

  • حامٌ تَقَطَّعُ والوِدادُ الأَقْرَبُ ؟!

  • أيْنَ الشِعارات التي دوّى بها

  • حَشْدٌ وأين سَبيلُها والمذْهَبُ ؟!

  • والمسْلمون ! وأَيْنَ هُمْ ؟! أيْنَ الوعُو

  • دُ ؟! وكَمْ تُبَدَّل، ويْحَهم، وتُقَلَّبُ

  • نَادَوْا شُعُوبَ الأرض! قَادتَها! اسْتَغا

  • ثُوا بالعدُوِّ وبالصّديقِ وأوْعَبُوا

  • وتَوسَّلوا! وتَضرَّعوا! و تَذلَّلوا!

  • من ذا يُجيبُ نِداءَهُمْ أو يَصْحَب ؟!

  • قالوا قَلِقْنا! أوقفوا الإرهاب! ويْـ

  • لكُمُ ! فمن ذاك الذي هُو يُرْهِبُ ؟!

  • مَنْ قَتَّل الأَطْفَالَ ؟! مَنْ قَدْ أشعل الـ

  • نَّيران؟! مَنْ يَطْغَى هناكَ ويُلْهِبُ ؟!

  • قالوا : سنبعَثُ بالوسيط لكي يُعا

  • لِجَ ما يَرى من مُشْكِلٍ و يُقَرِّبُ

  • كمْ من وسيطٍ يا فلَسْطِينُ ارْتَدى

  • ثوبَ السّلام يَنالُ مِنْكِ ويَنْهَبُ

  • المجْرِمونَ عِصَابَةٌ جَمَعَتْهُمُ

  • فِتَنُ الهَوى صفّاً يَشُدُّ ويدأَبُ

  • ***

  • ***

  • وتَلفَّتَتْ عَيْناهُ : أيْنَ مُفاوِضٌ

  • يَسْعى ؟ ! وأيْنَ الفارس المتَوَثِّبُ

  • كم قَاعةٍ قَد زُيِّنتْ لمفَاوُضٍ

  • لاهٍ يُمَثّلُ أو يُراوغُ ثَعْلَبُ

  • وتَدورُ فيها الشاةُ تَثغو، دونَها

  • نابٌ يُقَطَِّع أو يُمزِّقُ مخْلبُ

  • ***

  • ***

  • وتلفّتَتْ عَيْناهُ! ويْحي لم يَعُدْ

  • في السّاحِ مِنْ حَجَرٍ يَطيرُ ويُرْعِبُ

  • وتَلفّتَتْ عيْناهُ ! ويْحيَ لم يَعُدْ

  • حَشْدُ السلاح يَصُدُّ أو يتصَبَّبُ

  • وتلفّتَتْ عَيْناهُ ! والأَقْصى يَئـ

  • ـنُّ وقَيْدُه قاسٍ عليه مُجَرّبُ

  • وتلفّتَتْ عَيْناهُ! وامْتلأَتْ جوا

  • نِبُه أسىً ينْمو لديْه و يَغلِبُ

  • وإذا الهوان يلفُّ أُمَّتَهُ وهَلْ

  • يَبْقَى الأَبيُّ على الهوان ويَرْغَبُ

  • فإذا به متواثِبٌ ! أحناؤه

  • غَضَبٌ يَفُُورُ مع الضُّلوع ويُلْهبُ

  • وخُطاه تَسْتَبِقُ الرّدى! حتّى إذا

  • بلغَ الميادين التي تتقلّبُ

  • فَتَفَجّرتْ أحْناؤه وتطايرت

  • أشْلاؤه والأُفْقُ مِنْهُ مُخَضّبُ

  • ليظَلَّ يَشْهَدُ أن أمّتنا هَوَتْ

  • وغَفَتْ وأطْبَقَ فوْقَ ذلك غيْهَبُ

  • ويَقولُ : إنْ أخطأتُ، إنّ هَوان مَنْ

  • تَرَ كَ الجِهاد أشدُّ منهُ وأصْعبُ

  • أهلكتُ نَفْسي؟ غَيْر أنّ سِوايَ أهـ

  • لَكَ أُمّةً ومَضَى يَهونُ ويُغلَبُ

  • فالله يَغْفِر ما يَشاء لمنْ يشا

  • ءُ بِرَحْمَةٍ تُرجَى وفضْلٍ يُوْهَبُ

  • ما كان يَغْفِر للّذي يمْضي على

  • شِرْكٍ و يُمْعِنُ في هَوَاه و يُغْرِبُ

  • كَثُرَ الذين رَأَيْتُهُمْ يُفْتُونَ في

  • أمْري ! وأمْرُهمُ أشدُّ وأَعْجَبُ

  • ما بَالُهُمْ لا يَنْهَضُون إلى الّذي

  • أفْتَوا به، أو للّذي هو أقْرَبُ

  • ما عَاد يَنْفَعُني الفتاوى! إنّني

  • في عَالَم الحقِّ الّذي لا يُكْذَبُ

  • فالله يَحْكُم وحده بِعبادِه

  • فيه، وحُكْمُ الله حقٌّ مُوْجِبُ

  • فدَعُوْا أُمُوريَ وانْهَضوا لأُمُورِكُمْ

  • وافْتُوا ! فذلك لو عَلمْتُمْ أصْوَبُ

  • الخُلْفُ بيْنَكُمُ أضَرُّ عَلَيْكُمُ

  • واشَدُّ من مَكْرِ العَدوِّ وأصْعَبُ

  • فِرَقاً تَمَزَّقُ كَمْ تَرَوْن خِلالَها

  • شَرّاً يُدَارُ وفتنةً تَتَسرّبُ

  • ***

  • ***

  • فجّرْتُ نَفْسِيَ! هل فَتَحْتُمْ بَعْدَه

  • دَرْباً إلى النَّصْرِ العزيِزِ يُقرِّبُ

  • هلاَّ جمعتُم أُمَّة الإسلام صَفّـ

  • ـاً يَجْتَلي صُوَرَ الجِهاد ويَطْلبُ

  • إنْ لمْ تَقُمْ في الأرضِ أُمَّة أحمد

  • ضاعَتْ جُهودُكُمُ وتاهَ المَذْهَبُ


أعمال أخرى عدنان النحوي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x