يَقُولونَ: «صَوْتُ المُسْتَذِلِّين خَافِتٌ ( أبو القاسم الشابي )



  • يَقُولونَ: «صَوْتُ المُسْتَذِلِّين خَافِتٌ

  • وسمعَ طغاة الأرض "أطرشُ" أضخم

  • وفي صَيْحَة ِ الشَّعْبِ المُسَخَّر زَعْزَعٌ

  • تَخُرُّ لَهَا شُمُّ العُرُوشِ، وَتُهْدَمُ

  • ولعلة ُ الحقّ الغضوضِ لها صدى ً

  • وَدَمْدَمَة ُ الحَربِ الضَّروسِ لَهَا فمُ

  • إذَا التَفَّ حَوْلَ الحقِّ قَوْمٌ فَإنّهُ

  • يُصَرِّمُ أحْدَاثُ الزَّمانِ وَيُبْرِمُ

  • لَكَ الوَيْلُ يَا صَرْحَ المَظَالمِ مِنْ غَدٍ

  • إذا نهضَ المستضعفونَ، وصمّموا!

  • إذا حَطَّمَ المُسْتَعبِدُونَ قيودَهُمْ

  • وصبُّوا حميمَ السُّخط أيَّان تعلمُ..!

  • أغَرّك أنَّ الشَّعْبَ مُغْضٍ عَلَى قَذًى

  • وأنّ الفضاءَ الرَّحبَ وسنانُ، مُظلمُ؟

  • ألاّ إنَّ أحلام البلادِ دفينة ٌ

  • تُجَمْجِمُ فِي أعْماقِهَا مَا تُجَمْجِمُ

  • ولكن سيأتي بعد لأي نشورها

  • وينبث اليومُ الذي يترنَّمُ

  • هُوَ الحقُّ يَغْفَى .. ثُمَّ يَنْهَضُ سَاخِطاً

  • فيهدمُ ما شادَ الظلاّمُ، ويحطمُ

  • غدا الرّوعِ، إن هبَّ الضعيف ببأسه،

  • ستعلم من منّا سيجرفه الدمُّ

  • إلى حيث تجنى كفَّهُ بذرَ أمسهِ

  • وَمُزْدَرعُ الأَوْجَاع لا بُدَّ يَنْدَمُ

  • ستجرعُ أوصابَ الحياة ، وتنتشي

  • فَتُصْغِي إلى الحَقِّ الذي يَتَكَلَّمُ

  • إذا ما سقاك الدهرُ من كأسِهِ التي

  • قُرَارَتُها صَابٌ مَرِيرٌ، وَعَلْقَمُ

  • إذا صعق الجبّارُ تحتَ قيوده

  • يُصِيخُ لأوجاعِ الحَياة ِ وَيَفْهَمُ!!


أعمال أخرى أبو القاسم الشابي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x