يا عذارى الجمال، والحبِّ، والأحلامِ، ( أبو القاسم الشابي )



  • يا عذارى الجمال، والحبِّ، والأحلامِ،

  • بَلْ يَا بَهَاءَ هذا الوُجُودِ

  • قد رأَيْنا الشُّعُورَ مُنْسَدِلاتٍ

  • كلّلَتْ حُسْنَها صباحُ الورودِ

  • ورَأينا الجفونَ تَبْسِمُ..، أو تَحْلُمُ

  • بالنُّورِ، بالهوى ، بِالنّشيدِ

  • وَرَأينا الخُدودَ، ضرّجَها السِّحْرُ،

  • فآهاً مِنْ سِحْرِ تلكَ الخُدود

  • ورأينا الشِّفاه تبسمُ عن دنيا

  • من الورد غضّة ٍ أملُود

  • ورأينا النُّهودَ تَهْتَزُّ، كالأزهارِ

  • في نشوة الشباب السعيدِ

  • فتنة ٌ، توقظ الغرام، وتذكيه

  • وَلكنْ مَاذا وراءَ النُّهُودِ

  • ما الذي خلف سحرها الحالي، السكران،

  • في ذلك القرارِ البعيدِ..؟

  • أنفوسٌ جميلة ٌ، كطيور الغابِ

  • تشدوُ بساحر التغريدِ

  • طاهراتٌ، كأَنَّها أَرَجُ الأَزَهارِ

  • في مَوْلِدِ الرّبيعِ الجَديد؟

  • وقلوبٌ مُضيئة ٌ، كنجوم الليل

  • ضَوَاعة ٌ، كغضِّ الورودِ؟

  • أم ظلامٌ، كأنهُ قِطَعُ الليل،

  • وهولٌ يُشيبُ قلبَ الوليدِ

  • وخِضَمُّ، يَمُوج بالإثْمِ والنُّكْ

  • رِ، والشَّرِّ، والظِّلالِ المَديدِ؟

  • لستُ أدري، فرُبّ زهرٍ شذيِّ

  • قاتل رغمَ حسنه المشهودِ

  • صانَكنَّ الإلهُ من ظُلمة ِ الرّوحِ

  • وَمِنْ ضَلّة الضّميرِ المُرِيدِ

  • إن ليلَ النّفوسِ ليلٌ مُريِعٌ

  • سرمديُّ الأسى ، شنيع الخلودِ

  • يرزَحُ القَلْبُ فيه بالأَلَم المرّ،

  • ويشقي بعِيشة المنكودِ

  • وَربيعُ الشَّبابِ يُذبِلُهُ الدُّهْرُ،

  • ويمضي بِحُسْنِهِ المَعْبُودِ

  • غيرَ باقٍ في الكونِ إلا جمالُ

  • الرُّوح غضًّا على الزَّمانِ الأَبيدِ


أعمال أخرى أبو القاسم الشابي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x