ياربَّة َ الشّعرِ والأحلامِ، غنِّيتي ( أبو القاسم الشابي )



  • ياربَّة َ الشّعرِ والأحلامِ، غنِّيتي

  • فقد سئمت وجومَ الكَوْنِن من حينِ

  • إن اللَّيالي اللَّواتي ضمَّختْ كَبِدي

  • بالسِّحْر أضْحتْ مع الأيَّامِ ترميني

  • ناخت بنفسي مآسيها، وما وجدتْ

  • قلباً عطوفاً يُسَلِّيها، فَعزِّيني

  • وَهَدّ مِنْ خَلَدِي نَوْحٌ، تُرَجِّعُه

  • بَلوى الحياة ِ، وأحزانُ المساكينِ

  • على الحياة أنا أبكي لشقوتِها

  • فَمَنْ إذا مُتُّ يبكيها ويبكيني؟

  • يا ربة السِّعرِ، غنِّني، فقد ضجرت

  • نفسي من النّاس أبناء الشياطين

  • تَبَرَّمَتْ بَيْنيَ الدُّنيا، وَأَعوزَهَا

  • في مِعزفِ الدَّهرِ غرِّيدُ الأَرانينِ

  • وَرَاحَة ُ اللَّيل ملأى مِنْ مَدَامِعِهِ

  • و غادة ُ الحُبّ ثكلى ، لا تغنِّنيني

  • فهل إذا لُذت بالظلماء منتحباً

  • أسلو؟ وما نفعُ محزونٍ لمَحزونِ؟

  • يا ربة َ الشعر! إن يبَائسٌ، تعسٌ

  • عَدِمْتُ ما أرتجي في العالَم الدُّونِ

  • وفي يديكِ مزاميرٌ يُخَالِجُها

  • وحي السَّما فهاتيها وغنّيني

  • ورتِّلي حولَ بيتِ الحُزْن أغْنِيَة ً

  • تجلُو عن النَّفسِ أحوانَ الأحايينِ

  • فإن قلبي قبرٌ، مظلمٌ،قُبرتْ

  • فيه الأمانِي، فما عادتْ تناغيني

  • لولاك في هذه الدنيا لما لمست

  • أوتارَ رُوحِيَ أَصْواتُ الأفَانينِ

  • ولا تغنَّيتُ مأخوذاً..، ولا عذُبتْ

  • لي الحياة ُ لدى غضِّ الرياحينِ

  • ولا ازدهى النَّفْسَ في أشْجَانَها شَفَقٌ

  • يُلوِّنُ الغيمَ لهواً أيَّ تلوينِ

  • ولا استخفَّ حياتي وهي هائمة ٌ

  • فجرُ الهوى في جفون الخُرَّدِ العِينِ


أعمال أخرى أبو القاسم الشابي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x