تَبَرَّمْتَ بالعيشِ خوفَ الفناءِ ( أبو القاسم الشابي )



  • تَبَرَّمْتَ بالعيشِ خوفَ الفناءِ

  • ولو دُمْتَ حيَّا سَئمتَ الخلودْ

  • وَعِشْتَ على الأرضِ مثل الجبال

  • جليلاً، غريباً، وَحيد

  • فَلَمْ تَرتشفْ من رُضابِ الحياة

  • ولم تصطبحْ منْ رحيقِ الوُجود

  • ولم تدرِ ما فتنة ُ الكائناتِ

  • وما سحْرُ ذاكَ الربيعِ الوَليد

  • وما نشوة ُ الحبّ عندَ المحبِّ

  • وما صرخة ُ القلبِ عندَ الصّدودْ

  • ولم تفتكرْ بالغدِ المسترابِ

  • ولم تحتفل بالمرامِ البعيدْ

  • وماذا يُرجِّي ربيبُ الخلودِ

  • من الكون-وهو المقيمُ العهيد-؟

  • وماذا يودُّ وماذا يخافُ

  • من الكونِ-وهو المقيمُ الأبيد-؟

  • تأمَّلْ..، فإنّ نِظامَ الحياة ِ

  • نظامُ، دقيقٌ، بديعٌ، فريد

  • فما حبَّبَ العيشَ إلاّ الفناءُ

  • ولا زانَهُ غيرُ خوْفِ اللحُود

  • ولولا شقاءُ الحياة ِ الأليمِ

  • لما أدركَ النَّاسُ معنى السُّعودْ

  • ومن لم يرُعْه قطوبُ الديَاجيرِ

  • لَمْ يغتبطْ بالصّباح الجديدْ


أعمال أخرى أبو القاسم الشابي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x