ثنائيات ( محمد حسن فقي )



  • اطْلِقْ عَلَيَّ اسمْ العَصِيِّ

  • المُسْتَريبِ.. ولا تُبالي!

  • قد عِشْتُ ما بَيْنَ النِّصالِ

  • وعِشْتُ ما بَيْن النِّبالِ!

  • * * *

  • النَّارُ مِن حَوْلي تَئِجُّ

  • ولَيْس مِن حَوْلي مَطافِىءْ!

  • ماذا تَقُولُ سَفِينةٌ.. ضَلَّتْ.. وما رَأَتِ المَرافِىءْ؟!

  • * * *

  • ماذا يُرِيدُ مُرَزَّأٌ أَدْمَتْهُ أَشْتاتُ الخَلائِقْ؟!

  • نَشَدَ الرَّحائِبَ فانْزَتْ عنه وحَيَّتْه المضائِقْ!

  • * * *

  • ماذا يُقولُ مُهَدَّمٌ مِن

  • دائِهِ. ومِن الدَّواءْ؟!

  • غَلِطَ الطَّبِيبُ فأُغْلِقَتْ

  • مِن دُونِه سُبُلُ الشِّفاءْ!

  • * * *

  • ماذا سَيَفْعَلُ مَن يَضِلُّ

  • إذا اسْتَبانَ له المُضِلُّ؟!

  • أَيَغُولُهُ؟! كلاَّ فَأكْرَمُ أن يُرَشَّدَهُ فَيَعْلو!

  • * * *

  • ماذا يَقُولُ الشِّعْرُ ما بَيْنَ الشَّعارِيرِ الأَشاوِسْ؟

  • هو بُلبُلٌ يَشْدو فكيف يَطيقُه رَهْطُ الخَنافِسْ؟!

  • * * *

  • قُلْ لِلدَّوارِسِ.. لِلطُّلُولِ

  • عَدَتْكُمُ السُّحُبُ السَّواكِبْ!

  • سَتَظَلُّ دُورُكُموا الخَرائِبَ ما بِها إلاَّ العناكِبْ..!

  • * * *

  • ايْنَ الرِّياضُ اليانِعاتُ من المَفاوِزِ والسَّباسِبْ؟

  • لن تُوهِنوا لُغَةَ العُرُوبَةِ

  • بالمهازِلِ والمعاطِبْ!

  • * * *

  • ماذا تَقُولُ لِمَنْ يُعانِقُ

  • وهو يَلْتَمِسُ المَخانِقْ؟!

  • ويَرُومُ مِنْكَ يَداً تكُونُ له عَلَيْكَ مِن البَوائِق..!

  • * * *

  • لَمَّا تَقَزَّزَ واشْمأَزَّ

  • رأى بأنَّ الفَضْلَ أَجْدى!

  • فَحَبا بِنائِلِهِ.. فنالَ

  • بِصُنْعِهِ مَجْداً وحَمْداً!

  • * * *

  • ماذا تَقُولُ لِمُغْتَرٍ.. غاوٍ

  • يَرى في الرِّبْحِ خُسْرا؟!

  • يَجْنِي على الحَقِّ الصُّراحِ

  • ولا يَرى في ذاكَ نُكْرا..!

  • * * *

  • ماذا تَقُولُ لِظامِىءٍ والماءُ بَيْنَ يَدَيْهِ يَجْرِي؟!

  • يَشْكو الصَّدى أَهو العَمِيَّ

  • أَمِ البَصيرُ بِغَيْرِ فِكْرِ!

  • * * *

  • ماذا تَقُولُ لِجاهِلِ

  • ويَضُمُّ لِلْجَهْلِ الحماقَهْ!

  • فإذا نَصَحْتَ له تَنَفَّجَ

  • واسْتَحال إلى صَفاقَهْ!

  • * * *

  • ماذا تقول لِمَنْ يُرَى

  • أنَّ الحياةَ هي المَتاعُ؟!

  • ويَقُولُ.. إنَّ العِلْمَ والفِكْرَ المُنِيرَ هُما الصُّداعُ؟!

  • * * *

  • ماذا تَقُولُ لِمن يَزُجُّ بِنَفْسِهِ في الصَّفِّ زَجَّا..؟!

  • وهو القَمِيءُ.. أَلا يَرى

  • أَنَّ التَّاخُّرَ كانَ أَحْجى؟!

  • * * *

  • إن الكرامة أن ترى

  • أن الحياة منازل!

  • وهي الحَقيقةُ ما تَخَطَّى الحَدَّ إلاَّ جاهِلُ!

  • * * *

  • يا رُبَّما كانَ الحَقِيرُ هو

  • المُقَدَّمُ. والعظيم هو المُؤَخَّرْ!

  • هذا هو العَجْزُ المَشِينُ

  • يُقالُ عنه هو المُقَدَّرْ!

  • * * *

  • كَلاَّ –فَلَنْ تَبْقى الحَياةُ

  • وتَسْتَمِرَّ على اعْوِجاجْ!

  • فالحَقُّ أَجْدَرُ أَنْ يَعَزَّ

  • وأَنْ يَسُودَ بلا مَجاج..!

  • * * *

  • ما نحن من يُطري السرابَ

  • ومن يشيح عن السحابْ!

  • أو إننا نَعَمٌ. يرى الخطأ المميتَ هو الصوابْ!


أعمال أخرى محمد حسن فقي



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x