كلوسترو فوبيا ( فاطمة ناعوت )



  • الفنارُ الذي انتزعوا أحداقَه

  • واستبدلوا بها كوّةً بقُطْرِ الرأسْ

  • لم تتوقفْ مدينةٌ أمامَه مرتين .

  • أحذيتُهم

  • ثقيلةُ الخطوِ

  • لا تمرِّرُ عطري إلى أنوفِهم ،

  • يسيرونَ بعيونٍ أفقيةٍ

  • و أعناقٍ ثابتةْ ،

  • بينما صوتي

  • يرتدُّ إليّ

  • من منتصفِ الارتفاعْ.

  • الفنارُ القديمْ

  • الذي ظلُّه يتمددُ

  • كانتحارِ سمكةِ قرشٍ فوق لوحةٍ صفراءْ ،

  • لم يكترثْ لزفيري ،

  • أعُدُّ به الأيامَ فوق الزجاجْ ،

  • و أعُدُّ دوائرَهمْ

  • متوازيةً على الرمالْ

  • و كثيرةْ.

  • الرمالْ !

  • …….

  • …….

  • التي ضيَّعتْ قطرتي الأخيرةْ.

  • القطرةَ الباقيةَ في قنينةِ عطرٍ

  • جلبَها أبي من بغدادْ

  • قبل عشرِ سنين .

  • الضوءُ ،

  • اقتراحي الأخيرْ

  • كأن أمرِّرَ إشاراتٍ متقطعةً لا يعوِّقُها صخبُ الأقدامْ

  • ولا

  • تصلُّبُ عضلاتِ العنُقْ .

  • و حدَه الضوءُ

  • يفلِحُ في التعاملِ مع الصممِ الإراديّ .

  • صممُهم

  • الذي يخلِطُ بين نداءاتي

  • وصفيرِ الواقفِ عند الرايةِ السوداءْ

  • يعدُّ الغرقى.

  • يلزمُني :

  • مرآةٌ

  • شعاعٌ ممتدٌ

  • و اتكاءةٌ مزمنةٌ

  • فوق حافةِ الشباكْ .


أعمال أخرى فاطمة ناعوت



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x