رِهانات ( فاطمة ناعوت )



  • لا نستطيعُ غالبًا أن نُحدِدَ

  • لحظاتِ الفوضى

  • وقتَ نستبدلُ بأرجلِنا

  • عصواتٍ خشبيةً

  • بأطفالِنا دمىً

  • تثرثرُ كثيرًا

  • ترقصْ ،

  • فقط لنحافظَ على أجسادِنا بيضاءْ

  • أقصدُ بيضاءَ فعلاً ،

  • ولذا

  • ستفاجئُنا أصابعُنا هذا المساءْ

  • - قبل أن تتثاءبَ كعادتِها –

  • برفضِها القاطعِ لدخولِ الآذانْ

  • تُخلِّينا

  • لتلوثِنا

  • المشاعريِّ

  • بل

  • وتساعدُ الدمى الصغيرةَ تلكْ

  • على وضعِ نظَّاراتِها

  • بشكلٍ يشي بالديبلوماسية

  • لتُذهِبَ بقايا ارتباكٍ

  • سقطَ سهوًا من حكايا الصحاب.

  • أطفالُنا الذِّين

  • خبأناهم داخلَ الرملِ هناك

  • يدركون حتمًا

  • أن للشعراءِ قانونًا مختلفًا

  • ولهذا

  • سيفتشونَ عن شرائطِ الأسبرين

  • يلقون بها من النافذةِ

  • قبل انتحارِ شاعرةٍ مهمَّة

  • بساعتين تقريبًا

  • لا لشيء

  • سوى لأن شركاتِ الأدويةِ

  • تستوردُ خاماتٍ فاسدة

  • ثم تفسدُها في التصنيع.

  • ولذلك

  • فنحنُ نعلمُ جيدًّا

  • أن الدقائقَ كلَّها

  • التي قضيناها في قضمِ الأظافرِ

  • أمامَ الهاتفِ

  • لا تعني

  • سوى أن شاعرًا

  • – الآن -

  • يراقصُ زوجتَه

  • فوق النيل.


أعمال أخرى فاطمة ناعوت



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x