البعيد ( فاطمة ناعوت )



  • مكدودًا في الظهيرةِ ،

  • على جبينِكَ خيطُ نُحاسْ .

  • لماذا قتلتَ البحرَ إذن

  • وأشبعتَ الطرقاتِ مشيًا

  • إلى البعيدْ ؟

  • في البلدةِ ،

  • تحملُ المصباحَ في يدِكَ

  • وبالأخرى

  • تهَشُّ الفراشاتِ عن ضَيْعَتِكْ

  • في حوزتِكْ واحدةٌ

  • ويرقتانْ ،

  • فيهنَّ

  • خاصمتَ الشِّعرَ والمطرْ.

  • لمْ تراقصِ العالمَ منذ سنينْ

  • أو تخطّ قصيدةً على حائطٍ

  • تدورُ وحسبُ حولَ الفراغِ

  • فيعلو جدارُ الحريرِ المقعَّرُ

  • شيئًا فشيئًا،

  • فلماذا قتلتَ البحرَ

  • وأوسعتَ الطرقاتِ إطراقًا ؟

  • الوردةُ

  • ماتتْ

  • أبَحْتَ أحمرَها وأخضرَها ،

  • وعِطرُها

  • عالقٌ بين سبَّابتِكَ وإبهامِكْ

  • لا يُغسَلُ

  • فأنتَ لم تعبأ بالسَّهمِ المرسومِ على الطريقْ.

  • كنبيلٍ قديمٍ

  • يكسو النُّحاسُ ملامحَه

  • جئتَ من أقصى البلدةِ تسعى

  • مسارُكَ خطٌّ ثابتٌ .

  • لا تلتفتْ للخلفِ .

  • فالأساطيرُ حقيقةٌ

  • والتماثيلُ دليلْ .

  • وأنتَ غادرتَ البحرَ

  • واخترتَ الطريقْ .

  • مكدودًا

  • عدتَ من بلدتِكْ

  • تُنظِّرُ للشِّعرِ وللحُبِّ

  • و امرأتُكْ

  • تنتظرُ هناكَ

  • خلفَ النافذةِ

  • بعضَ خبزٍ … وحفنةَ ماء.


أعمال أخرى فاطمة ناعوت



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x