على عُهدةِ الراوي ( فاطمة ناعوت )



  • السيدةُ المحترمةُ

  • ترتقُ الثوبَ في البيتْ ،

  • تواري أعضاءَ رخوةً

  • للاعبِ سيركٍ

  • لم تُفلحْ معه العقاقيرُ

  • ولا التفافُ البناتِ حولَ حوضِ السباحةِ

  • في حفلِ التأبينِ الجنسيّ.

  • الثوبْ

  • الذي أفصحتْ صدعاتُه

  • عن طحالبَ شائخةٍ

  • كانت تمشي في المساءْ

  • تذيبُ الموتَ في الكوبِ الغافلِ

  • مُستغلَّةً

  • تشبُّعَ السُّكرِ

  • و ازدحامَ القاعةِ بالمشيعين

  • في جِنازِ الروائيّ

  • الذي قتلَهُ السرطانُ

  • في منتصفِ حُزيرانْ.

  • المستمعُ الأمينْ

  • لم يكن أمينًا طوالَ الوقتْ ،

  • ولا مُسْتمعًا

  • ظلَّ يُطلِقُ صفيرًا مُنغَّمًا

  • فيما يجمعُ توقيعاتِ مجلسِ الشيوخ

  • حولَ استقلالِ الدُّميةِ

  • و بيانِ نزعِ السُّلطةِ عن الأمِّ

  • و الرَّجُلْ.

  • السيدةُ المحترمةُ

  • انتبهتْ آخرَ الأمرِ لمسارِ الأحداثْ

  • فأودعتِ الغزلَ جانبًا ،

  • وقفتْ عند الحائطِ الرابعِ

  • تعدُّ الداخلينَ

  • واحدًا … واحدًا ،

  • ……..

  • يفتحونَ الخزائنَ

  • يعتمرونَ الآدمَ

  • و الساديَّةَ و العجزَ الجنسيّ ،

  • فيما المشاءونَ في الكواليسِ

  • يتحركونَ في اتجاهِ القصرِ الرئاسيّ،

  • بينما الغلامُ

  • الذي احترفَ الرقصَ فوق الحبال قديمًا

  • يبتسمُ بلا سببٍ

  • و ينادي على بضاعتِه البائرةِ

  • بعدما سقطَ من ثقبِ قميصِه

  • شيءٌ

  • أسفلَ الشوايةَ.

  • اكتملَ العددُ

  • ولم يبقَ خارجَ المحرقةِ

  • إلا النساءْ،

  • ثمَّ

  • يُصْفَقُ البابُ صَفقةً

  • لم تعرفْها دميةُ إبسن ،

  • صفقةً

  • لا تشبهُ إلا نفسَها

  • أو تشبِه

  • سقوطَ حجرٍ ثقيلْ

  • في ماءٍ راكدِ الحافةِ ،

  • عَطِنْ.


أعمال أخرى فاطمة ناعوت



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x