طرق اختيار الزوجة كاحد مقدمات الزواج

 

لقد حدد رسول الله صلى الله عليه وسلم  فيما يرويه أبو هريرة عنه - بعض الجوانب التي تجذب الرجل إلى خطبة الأنثى بقوله :" تنكح المرأة لأربع : لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فأظفر بذات الدين تربت يداك . ونقول أن هذه بعض الجوانب لا كلها لأنه صلى الله عليه وسلم في أحاديث أخرى يرغب المسلمين في الزواج ممن يتصفن ببعض صفات غير هذه الأربع كالودود الولود :" أو كقوله " إذا نظر اليها سرته وإذا غاب عنه حفظته ، وإذا أمرها أطاعته ، ولقد قال النبي عليه السلام لأحد صحابته : أتزوجت بكراً أم ثيباً فقال : هلا تزوجت بكراً تلاعبها وتلاعبك ؟ وهو في تحديده لإتجاه المسلم إذا أقدم على الزواج يقول :" لا تزوجوا النساء لحسنهن فعسى حسنهن يرديهن ولا تزوجوهن لأموالهن فعسى أموالهن أن تطغيهن ولكن تزوجوهن على الدين ولامة سوداء ذات دين أفضل " . الرؤية قبل الخطبة :- الرؤية أحد أسباب الاختيار ، فالإنسان يرى ثم يوازن فيختار ، ثم يقدم بعد ذلك على الخطبة أو يحجم عنها بناء على رؤيته . ولقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إذا خطب أحدكم المرأة فإن استطاع أن ينظر منها إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل :" قال جابر راوي الحديث : فخطبت جارية أي فتاة فكنت أتخبأ لها حتى رأيت منها ما دعاني إلى نكاحها فتزوجتها . حدود الرؤية :- لم تبين الأحاديث في هذا الباب حد رؤية الأنثى التي يراد خطبتها ونحس إطلاق الرؤية في قول الرسول :" أن ينظر منها إلى ما يدعوه إلى نكاحها " . ونحس ذلك أيضاً في قول جابر :" كنت أتخبأ لها حتى رأيت منها ما دعاني إلى نكاحها " وهو لا يتخبأ إلا إذا أراد إطالة النظر وتدقيق الرؤية ، ما دام يسبق ذلك بنية خالصة وقلب سليم . فهو ينظر إلى ما يحصل له المقصود بالنظر اليه ويدل على فهم الصحابة لذلك ما رواه عبد الرزاق وسيعد بن منصور من أن عمر كشف عن ساق أم كلثوم بنت على لما بعث بها على إليه لنظرها فلا وجه إذن لمن حدد الرؤية بالوجه والكفين  ولا يشترط رضا المرأة بذلك النظر بل له أن يفعل ذلك على غفلتها . فإذا لم يمكنه النظر إليها استحب له أن يبعث امرأة يثق بها تنظر إليها وتخبره بصفتها فقد روي أنس أنه صلى الله عليه وسلم بعث أم سليم إلى امرأة فقال :" أنظري إلى عرقوبها وشمي معطفها " والمعاطف هي ناحيتا العنق . وإذا كان الأصل تحريم نظر الأجنبية والأجنبي إلا بدليل فالدليل هذا هو جواز نظر الرجل لمن يريد خطبتها وقد تضافرت الأحاديث النبوية على ذلك .




Alladin.net


المزيد من المقالات

حكمة مشروعية الزواج

حكمة مشروعية الزواج

  حكمة مشروعية الزواج ( سكن النفس - إنجاب الأولاد - التكامل الإنساني ) 1- السكن النفسي :- الآيات القرآنية التي تتحدث عن الزواج تنقسم إلى قسمين كبيرين :- الاول قسم يدلل بهذا الزواج على قدرة الله البالغة التي رتبت بين الذكر والأنثى لقاء مشروعاً كانت نتيجته هذه الظاهرة العمرانية التي

المزيد
اقسام الطلاق

اقسام الطلاق

  الطلاق ينقسم إلى أقسام متعددة طبقاً للناحية التي ينظر اليه من خلالها وباعتبار ما يراعى عند النظر اليه . وفيما يلي اورد حديثاً موجزاً عن كل من هذه الأقسام : الطلاق من حيث الصيغة:- الصيغة هي كل ما يعبر عن الإرادة الباطنة ويدل عليها ويظهرها خارج الإطار النفسي إلى حيث الخارج المحسوس

المزيد
الطلاق الرجعى والطلاق البائن

الطلاق الرجعى والطلاق البائن

ينقسم الطلاق باعتبار ما يحدثه من أثر الى قسمين :- أولهما الطلاق الرجعي : وهو الذي يمكن فيه للمطلق أن يعيد من طلقها إلى عصمته طلما هي في العدة فإن انتهت عدتها انتقل إلى الآخر إلى القسم الثاني من الطلاق ثانيهما الطلاق البائن :- وهو الطلاق الذي لا يمكن فيه للمطلق أن يعيد من طلقها إلى عصمته

المزيد
تعرف على تاريخ الدول عن طريق عملاتها

تعرف على تاريخ الدول عن طريق عملاتها