أخي الياس .. ( محمد مهدي الجواهري )



  • أخي إلياسً : ما أقسى اللَّيالي

  • تُنيخُ بكَلْكَلٍ وتقولُ : مالي

  • تَسَمَّعُ إذ تَصامَمُ للنَّجاوى

  • وتَهْمِسُ إذ تخارسُ للنِّمال

  • وتخدَعُنا بمُقْمِرةٍ لَعُوبٍ

  • وتَرمينا بقوسٍ من " هِلال"

  • وتُعطينا اللَّذاذةَ عن يمينٍ

  • وتطعنُنا دِراكاً بالشِّمال

  • وتَفرُشُنا أمانيَ من حريرٍ

  • وفي طيَّاتِها سُمُّ الصِّلال

  • وتُدنينا ، وتُبعِدُنا ، وتلهو

  • بِنا لهوَ العواصف بالرِّمال

  • ونَلْمِسُها ، وتَلْمِسُنا عِياناً

  • وتمرُقُ مثلَ طَيفٍ من خيال

  • أخي إلياسً : لا تَخَلِ المُبَقَّى

  • يُوقَّى ما احتواكَ من الحِبال

  • كأنَّ الشَّمسَ لم تَطلُعْ علينا

  • ولم نَنعَم بوارفةِ الظِّلال

  • ولم نترَوَّ من كأسٍ حرامٍ

  • ولم نتمَلَّ من سِحْرٍ حَلال

  • ولم نتمَنَّ أنَّ الدَّهَر خُلْدٌ

  • وأنَّا لا نصيرُ إلى زَوال

  • ولم نسخَرْ بما نُملي عليه

  • ولم يسخَرْ بناسِخةِ الأمالي !

  • أخي إلياسُ : لا وصريحِ وُدٍّ

  • وعاطفةٍ أرقَّ من الزُّلال

  • وما شدَّ التَّصافي من عُرانا

  • وحَّلاها من الفِكَرِ الغوالي

  • يَميناً لستُ للدُّنيا بقالي

  • وإنْ كدُرتْ ، ولا عنها بسالي

  • لأنَّكَ كنتَ تُوصيني بهذا

  • وتُوصيني به سِيَرُ الرِّجال

  • ويُوصينا به أنَّا نُواري

  • حبيباً ، ثمَّ نُعقِبُه بتالي

  • ونَرجِعُ مِنْ جديدٍ عن فِراقٍ

  • أليمٍ ، نستزيدُ مِن الوصال

  • وما أنا مَنْ يُحاولُ أن يُداجي

  • أحِبَّتَهُ بكذِبٍ أو مُحال

  • بلى إنّي لَتُعْتَصَرُ اعتِصاراُ

  • حشايَ ، وأنت محترِبٌ حِيالي


أعمال أخرى محمد مهدي الجواهري



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x