أحيِّيك طه .. ( محمد مهدي الجواهري )



  • أُحَيّيكَ " طه " لا أُطيلُ بكَ السَّجْعا

  • كفَى السَّجع فخراً محضُ إسمك إذ تدعي

  • أُحَيّيكَ فَذّاً في دِمشقَ وقبلَها

  • ببغدادَ قد حيَّيتُ أفذاذَكم جَمْعا

  • شكرناكَ : أنَّا في ضيافة نابغٍ

  • نُمتّعُ منه العينَ والقلبَ والسمعا

  • ذرفتُ – على أنْ لا يرانا بطرفه

  • وإنْ حسنَّا بالقلب – من أسفٍ دمعا

  • وكنَّا على آدابك الغُرِّ قبلَها

  • ضُيوفاً فما أبقيتَ في كرمٍ وُسْعا

  • نهضتَ بنا جيلاً وأبقيتَ بعدَنا

  • لأبنائنا ما يَحمدَون به المسعى

  • أبا الفكرِ تستوحي من العقل فذّه

  • وذا الأدبِ الغضِّ استثيرتَ به الطَّبعا

  • ويا سِحرَ موسى – إنَّ في كلّ بقعةٍ

  • لما تجتلي من آيةٍ حيَّةً تسعى

  • لكَ اللهُ محمولاً على كلّ خاطرٍ

  • ومِن كلّ قلبٍ رُحْتَ تحتلُّهُ ترعى

  • أُنَبّيكَ أنَّ " الرافدينِ " تطلَّعتْ

  • ضِفافُهما واستَنْهضَ الشَّجرُ الزرعا

  • نمى خبرٌ أنْ سوف تسَعى إليهما

  • فكادَ إليك النخلُ من طربٍ يسعى

  • وقد نذَرَ الصَّفصافُ وارفَ ظلَّه

  • عليك وأوصى – أنْ يساقيَكَ – النبعا

  • هلمَّ لشُطئانِ الفراتينِ واستمِع

  • أهازيجهَا تستطرفِ المعجِزَ البَدعا

  • وطارِحْ به سجعَ الحَمام فانَّه

  • لُهاثٌ على الجْرحى نُواحٌ على الصَّرعْى

  • ووأسِ عليه الرازحينَ من الهوى

  • وطّببْ هناكَ النازعاتِ بهِ نزعا

  • هناك تلمَّسْ " ضائعَ الحبّ " وافتقِد

  • ضحاياه وارأبْ للقُلوب به صَدعا

  • وجدِّدْ لنا عهدَ المْعريِّ : إنَّه

  • قضى ، وهوى بغدادَ يلذعُه لذعا

  • وكَّنا إذا ضاقتْ بلادٌ برائدٍ

  • أتانا فلا المُرتادَ ذمَّ ولا المراعى

  • إلى الآنَ في بغدادَ نستافُ مِسكةً

  • لناقتهِ مما أثارت بها نقعا

  • ونمزجُ من ماء الفراتينِ جَرعة

  • بذكراهُ مما عبَّ من صفوه جرْعا

  • ونهوى السفينَ الحائراتِ كأنْها

  • سفينتُه إذ تشتكي الأينَ والضَّلْعا

  • أجلْ ، قد خطفناها مخافةَ فُرقةٍ

  • وخشيةَ إزماعٍ نضيقُ به ذرعا

  • هلمَّ به ذرعاً إلى بغدادَ لا تخشَ خاطفاً

  • فانَّا نسجنا من " فريدٍ " لك الدرعا

  • سنحجزهُ نرتادُ ذكراك عنده

  • وينفَخنا من طيب أنفاسك الردعا


أعمال أخرى محمد مهدي الجواهري



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x