قصة الموعد ( فدوى طوقان )



  • هنا في جوانحي الخافقة

  • هنا ملء مهجتي العاشقة

  • نما أمل العمر يا شاعري

  • تغذيه لهفي الحارقة

  • و ترويه أشواقي الدفقة

  • و راحت مع الأمل المسعد

  • ترف بقلبي رؤى الموعد

  • و حلم اللقاء ،لقاء الغد

  • و كنت أقول لقلبي اللهيف :

  • و راحت مع الأمل المسعد

  • ترف بقلبي رؤى الموعد

  • و حلم اللقاء ، لقاء الغد

  • وكنت أقول لقلبي اللهيف :

  • رويدك يا قلبي ، ماذ دهاك

  • رويدك ، أي جنون عراك

  • وأي اصطخاب وأي اندفاع

  • وكأنك مستقبل في عراك

  • تصارع فيه انتظار السنين !

  • رويدك زعزعت صدري الضعيف

  • بهذا الخفوق القويّ الضعيف

  • بهذا الوثوب، بهذا الصراع

  • وكنت أقول لأشواقه :

  • تحملت دهراً عذاب الفراق

  • وأنت على ظمأ واحتراق

  • فما بالك اليوم لا تصبرين

  • فما وقف الفلك الدائر

  • ولا اليوم ليس له آخر

  • مساء و يمضي و يأتي الغد يجمعنا الموعد

  • ونلقاه ، أوّاه كم تهدرين

  • رويدك عصفت بأضلاعه

  • وقطّعت أنفاسي الواهيه

  • ورحت بأشواقي الجامحات

  • أشق السحاب وأطوي السما

  • ورائي تموت ليالي العذاب

  • أمامي ترفّ مجالي الهناء

  • ونفسي سكرى بحلم اللقاء

  • تشعشع من فرح باللقاء

  • فكنت أحس بها تتألق في روعة .. في سنىً .. في بهاء ..

  • تذرّ على الكون أنوارها

  • وتغمره ببحار الضياء ..

  • فما كنت أعلم هل أنا ذاتي ، أم أنا نجم يجوب الفضاء !! أفي الحب قوّة خلق تحيل نفوس الحبين كيف تشاء ؟

  • ترى ما الهوى ؟ أهو روح الحياة ؟ ترى ما الهوى ؟ أهو سر البقاء

  • أتعرف ما هو ؟ قل لي ، لا ، لا تقل لي ودع سرّه في انطواء

  • فسحر الهوى هو هذا الغموض وسحر الهوى هو هذا الخفاء

  • كفافي بأن الهوى قد أحال فراغ حياتي غنىً وامتلاء

  • وإني وإياك قصة حبّ

  • يخلّدها الشعر رغم الفناء !

  • وكان الغد الحلو يا شاعري

  • تنسمت في جوّه الناضر

  • شذى الموعد المقبل الساحر

  • وقلبي في نزق ثائر

  • يعدّ خطى الزمن السائر

  • ويرقص في خفة الطائر ..

  • وأقبلت .. روح هوى خافقاً

  • يلاقيه دربٌ ويطويه درب

  • أحث خطاي وملء كياني

  • رؤى لاهثات وشعر وحب

  • وهل أنا إلا ّخيال يشبّ

  • وهل أنا إلاّ شعورٌ وقلب

  • وكان يصوّر قلبي اللقاء

  • وماسيجيء .. وما سيكون !

  • وكيف ستلقى العيون العيون

  • وكيف سيصرخ فيها النداء

  • نداء الحنين .. نداء السنين

  • فنخنقه تحت خفض الجفون

  • وكيف سترجف أشواقنا

  • وكيف سترعش كفٌ بكف

  • وقلبي وقلبيك معتنقان

  • على راحتنا بشوق ولهف !!

  • كطيرين راحا معاً يلهثان انبهارا ، وفرط اختلاج ورفّ.

  • فيا لخيالات حرمانيه!

  • ويا لخرافة ميعاديه!

  • فما كنت أعلم شاعري

  • بأن يد القدر الجانيه

  • تلوح لي برؤى المستحيل

  • وتصنع منهنّ حلمي الجميل

  • لتحكم ضربتها القاسية

  • وتلهو بمأساتي الدّاميه . .

  • فها أنا بالدار ، ماذا ؟ فراغٌ يمد ووحشة صمت كئيب

  • وقفل ثقيل ، يعض على الباب كالوحش ، أبكم لا يستجيب

  • تمثّل لي قدراً راصداً

  • يحدّ جني بجمود رهيب

  • تراجعت ، أين أنا ؟ أين أنت ؟ فواحيرتي في المكان الغريب

  • ويا صعقة الروح ؛ ماذا ؟ ضللت طريقي ، وغمّت عليّ الدروب

  • فما كانت الدرب درب اللقاء ولا كانت الدار دار الحبيب !

  • وأحسست في أفق روحي ظلاماً وأحسست في غور قلبي دويّا

  • دوّي فراديس حلم اللقاء تنهار فيه وتهوي هويا !!

  • وأطرقت . . يعقد يأسي المرير سحابة دمع ٍعلى مقلتيا

  • . . . . . . .

  • هناك على شاطىء كم حواك

  • و كم ضم من ذكريات هواك

  • تململ قلبي فوق الرمال

  • يعانق ذرّاتها في ابتهال

  • و أجهشت في وله ضارع

  • و قد بتّ من يأسي الفاجع

  • أفتش عن عالمي الضائع !!

  • هنا و انتهت قصة الموعد

  • و لا شيء من أملي في يدي

  • سوى غصص اليقظة القاسية

  • تبدّد أحلام أشواقيه

  • و تنقض وحشية ضارية

  • على قلبي التائه المجهد!!


أعمال أخرى فدوى طوقان



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x