أوهام في الزيتون ( فدوى طوقان )



  • في السفح الغربي من جبل

  • (جرزيم) حيث تملأ مغارس الزيتون

  • القلوب و العيون ، هناك ، ألفت

  • القعود في أصل كل يوم عند زيتونة

  • مباركة تحنو على نفسي ظلالها،و تمسح

  • على رأسي غذ بات أغصانها : و طالما

  • خيل الي أنها تبادلني الألفة و المحبة،

  • فتحس أحساسي و تشعر بشعوري.

  • و في ظلال هذه الزيتونة الشاعرة،

  • كم حلمت أحلاماً ، و وهمت أوهاماً !.))

  • هنا،هنا، في ظل زيتونتي

  • تحطّم الروح قيود الثرى

  • و تخلد النفس الى عزلة

  • يخنق فيها الصمت لَغوَ الورى

  • هنا، هنا، في ظل زيتونتي

  • في ضفة الوادي . يسفح الجبل

  • أصغي الى الكون و لمّا تزل

  • آياته تروي حديث الأزل

  • هنا يهتم القلب في عالم

  • تخلقه أحلامي المبهمه

  • لأفقه في ناظري روعة

  • و للرؤى في مسمعي هيمنه

  • عالم أشواق سماويةٍ

  • تطلق روحي في الرحاب الفساح

  • خفيفةً لا الأرض تثنى لها

  • خطوا و لا الجسم يهيض الجناح

  • واهاً : هنا يهفو على مجلسي

  • في عالم الأشواق روحٌ حبيب

  • لم تره عيناي لكنني

  • أحسه مني قريباً قريب !

  • أكاد بالوهم أراه معي

  • يغمر قلبي بالحنان الدّ فيق

  • يمضي به نحو سماء الهوى

  • على جناح من شعاع طليق

  • زيتونتي ،الله كم هاجسٍ

  • أوحت به أشواقي الحائره.

  • وكم خيالات وعى خاطري

  • تدري بها أغصانك الشاعرة

  • نجيّتي أنت و قد عزّني

  • نجيُ روحي يا عروس الجبل

  • دعي فؤادي يشتكي بثّه

  • لعل في النجوى شفاءً ، لعلّ !

  • يا ليت شعري أن مضت بي غداً

  • عنك يد الموت الى حفرتي

  • تراك تنسين مقامي هنا

  • و أنت تحنين على مهجتي ؟!

  • تراك تنسين فؤداً وعت

  • اسراره أغصانك الراحمات

  • باركها الله ! فكم ناغمت

  • وهدهدت أشواقه الصارخات

  • زيتونتي ، بالله إما هفت

  • نحوك بعدي النسمة الهائمة

  • فاذ ّكري كم نفحتنا معاً

  • عطورها الغامرة الفاغمة

  • و حين يستهويك طير الربى

  • بنغمةٍ ترعش منك الغصون

  • فاذّ كري كم طائرٍ شاعرٍ

  • ألهمه شدودي شجّي اللحون!

  • تذكّرني كلما شعشعت

  • أوراقك الخضراء شمس الأصيل

  • فكم أصيل فيه شيعتها

  • بمهجة حرّى و طرف كليل

  • إن يزوها المغرب عن عرشها

  • فالمشرق الزاهي بها يرجعُ

  • لكنني ،آها !غداً تنزوي

  • شمس حياتي ثم لا تطلع !

  • ويحي؟ أتطويني الليالي غداً

  • وتحتويني داجيات القبور

  • فأين تمضي خفقات الهوى

  • وأين تمضي خلجات الشعور

  • ونور قلبي ،والرؤى والمنى

  • وهذه النار بأعماقيه

  • هل تتلاشى بدداً كلها

  • كأنها ما ألهبت ذاتيه؟!

  • أما لهذا القلب من رجعة

  • للوجد ،للشعر ، لوحي الخيال؟

  • ايخمد المشبوب من ناره؟

  • واشقوة القلب بهذا المآل !

  • يا ربّ ، إما حان حين الردى

  • و انعتقت روحي من هيكلي

  • و أعنقت نحوك مشتاقةً

  • تهفو الى ينبوعها الأول

  • و بات هذا الجسم رهن الثرى

  • لقىًعلى أيدي البلى الجائرة

  • فلتبعث القدرة من تربتي

  • زيتونة ملهمةً... شاعره !.

  • جذورها تمتصّ من هيكلي

  • ولم يزل بعدُ طرياً رطيب

  • تعبّ من قلبي أنواره

  • ومنه تستلهم سرّ اللهيب !.

  • حتى إذا يا خالقي أفعمت

  • عناصري أعصابها و الجذور

  • انتفضت تهتز أوراقها

  • من وقدة الحسّ و وهج الشعور

  • و أفرعت غيناء فينانة

  • مما تروّت من رحيق الحياة

  • نشوى بهذا البعث ما تأتلي

  • تذكر حلماً قد تلاشت روءاه

  • حلم حياة سربت و انطوت

  • طفّاحة بالوهم .. بالنشوة

  • لم تك إلاّ نغماً شاجياً

  • على رباب الشوق و الصبوة!


أعمال أخرى فدوى طوقان



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x