سموّ ( فدوى طوقان )



  • أحبّك للفنّ ، يسمو هواك بنفسي نحو الرحاب العلى

  • فيدني إليها معاني السماء ، وينأى بها عن معاني الثرى

  • سموت بقلبي وروحي فراحا يفيضان بالشعر شعر الهوى

  • ونضّرت عيشي ، فأمسى غضيراً ترف عليه زهور المنى

  • ورفرف في القلب حلم سعيد جميل الخيالات حلو الرؤى

  • وقد كنت في وحشة لا أرى لي أليفاً يبدّد عنّي الأسى

  • فلا النفس يسعدها فيض حب ، ولا القلب يسطع فيه السنى

  • الى ان تجليت روحاً مشعاً كنجم تلألأ لأبن السّرى

  • فضوّ أت أيامي الحالكات وأفغمتها بذكيّ الشذى

  • وأحييت نفسي بأسمى هوى هو الخلد أو نفحات السما

  • وأرويت روحي بصوب الحنان كالروض أرواه صوب الحيا.

  • ومن عجب أنني لا أراك ولكن أحسك روحاً هفا

  • يحن إليّ ويحنو عليّ وينساب حولي هنا أو هنا

  • إذا ما صحوت ، اذا ما غفوت ، اذا ضجّ يومي وليلي سجا

  • رقيقاً شفيفا كنور الصباح زكياً نقياً كقطر الندى

  • فيا أيها الروح ، ما أنت ؟ قل لي ، أأنت من الله روح الرضى ؟

  • وهل أنت ظلّ الأمان الظليل دنا ليّ من سدرة المنتهى ؟

  • ترى شعّ نور الإله بنفسي ليجلو الطريق ويهدي الخطى ؟

  • وهل للملائك الحان حبٍ فأنت بقلبي رجع الصدى ؟

  • فإني أحسّك روح الرضى وظلّ الأمان ونور الهدى

  • وأصغي لدقّات قلبي لحناً طهوراً بعيد المدى

  • يوقعه حبك المستفيض فيذهلني وقعه المشتهى

  • وتغمرني سكرات التجلي كأن الإله لعيني بدا ! . .

  • أخالك صورة حبس كبير

  • جلاها لعيني وحي السما

  • تهيئ روحي لصوفيّةٍ

  • وتنفض عنها غبار الثرى


أعمال أخرى فدوى طوقان



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x