السماء الأخيرة ( علي جعفر العلاق )



  • كانت الريح في القلب

  • منعشة،

  • واتجاه مهباتها منعشا،

  • غير أن الأحبة ما شاهدوا الريح

  • تكبر في القلب،

  • ما شاهدوا

  • غير لون الحقائب في الليل

  • ما شاهدوا

  • غير لون المحطات

  • يغسل أبوابها النومُ

  • والسفر الخشن وارتحلوا

  • فبكى في ثيابي

  • هوى أول ..

  • وضعوا حزنهم قرب وجهي وانحدروا

  • أسفل القلب.

  • أعرف

  • ما بين وجهي وبين حقائبهم لوعة

  • ومخاوف من سفر

  • دونما رجعة أو مباهج،

  • .. لي في شحوب المحطات قافلة

  • تركت في دمي

  • مدخلا للحنين المرير:

  • هل أراقوا على رئتيّ الهوى؟

  • أشعلوا غيمة

  • رثة في السرير

  • آه .. ماذا تخبئ أيديكمو

  • للأكفّ الصغيرة

  • فرحاً، أم حقائب

  • يغسل أقفالها الليل والسفر الخشن،

  • والوحشة المستديرة؟

  • كان يغسلني الرمل والجوع

  • يصعد في عطشي الشجر القروي،

  • المخاوف،

  • وامرأة همجية

  • وجهها وطن شاحب

  • وكآبتها الخشبية

  • حجر في الرئة ..

  • إن في دمي الباب والنافذة

  • إن في دمي الفرح المائل، اقتربوا

  • كانت الريح تخضر في القلب

  • حين انحنى شجر،

  • والتفتُّ، انكسرتُ،

  • رأيت السماء الأخيرة مثقوبة،

  • إنه الزمن الآخر، اختطّ دائرة

  • واختفى ..


أعمال أخرى علي جعفر العلاق



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x