مسافرة بلا مهمة ( عبدالله البردوني )



  • يا رؤى الليل … يا عيون الظهيرة

  • هل رأيتينّ موطني والعشيرة ؟

  • هل رأيتينّ يحصبا أو عسيرا ؟

  • كان عندي هناك أهل وجيره

  • ودوال تشقرّ فيها اللّيالي

  • ويمدّ الضّحى عليها سريره

  • ورواب عيونهنّ شموس

  • وعليهنّ كلّ نجم ضفيره

  • وسفوح تهمي ثغاه وحبا

  • وحقول تروي نبوغ الحظيره

  • وبيوت ينسى الضيوف لديها

  • قلق الدار … وانتظار المديره

  • ***

  • ***

  • يا رؤى يا نجوم .. أين بلادي ؟

  • لي بلاد كانت بشبه الجزيره

  • أخيّروا أنها تجلّت عروسا

  • وامتطت هدهدا ، وطارت أسيره

  • وإلى أين يا نجوم ..؟ فتومي

  • ما عرفنا ـ يا أخت .. بدء المسيره

  • من أنا يا مدى ..؟ وأنكر صوتي

  • ويعبّ السّفار وجه السفيره

  • من أشاروا علّي كانوا غباء

  • ليتهم موضعي وكنت المشيره

  • كيف أختار .. كيف ؟ ليس أمامي

  • غير درب ، فليس في الأمر خيره

  • رحلت مثلما يحثّ سراه

  • موكب الريح في الليالي المطيره

  • وارتدى (الفار) ناهديها وأنست

  • هجرة النحنى خطاها الأخيره

  • ***

  • ***

  • وروّزا : أشأمت على غير قصد

  • ثمّ أمست على (دمشق) أميره

  • قلعتني ـ يا شامـ ريح .. وريح

  • زرعتني هنا .. كروما عصيره

  • وبرعمي نزلت غير مكاني

  • مثلما تلتقي العظام النّثيره

  • ***

  • وبلا موسم تنامت وحيّت

  • بالرياحين والكؤوس النضيره

  • (وسقت من أتى البريص إليها

  • بردى .. خمرة ، ونعمى وفيره)

  • وعلت جبهة (الحورنق) تاجا

  • يا (سنمّار) أيّ مثيره ؟!

  • وهمت كالنّجوم سعدا ونحسا

  • وعطايا وحشيه ومجيره

  • (أنت كاللّيل مدركي من أمامي

  • وورائي .. كل النواحي ضريرة)

  • ***

  • ***

  • وحكوا : أنها ثياب سواها

  • جمّلتها … وأنها مستعيره

  • فرأوّها وصيفة عند (روما)

  • ورأوها في باب (كسرى) خفيره

  • وبعيرا لبنت (باذان) حينا

  • وأوانا … تحت (النجاشي) بعيره

  • ***

  • ***

  • عندما أحرقت (بنجران) غزوا

  • كان ينوي .. صارت رماد الجزيره

  • أطفأت بالثقاب مدّ جحيم

  • أتراها ملومة أم عذيره ..؟

  • فتهاوت حصّى وطارت عيونا

  • هربت من وجوهها مستجيره

  • وإلى أين ثانيا يا منافي

  • والإجابات كالسؤال مريره؟

  • نزلت (يثربا) هشيما فكانت

  • بالعناقيد والرفيف بشيره

  • فتناغى النخيل من أين جاءت

  • هذه الكرمة العجوز النكيره ؟

  • جئت يا عمّ من جذوري أرجيّ

  • تربة من رماد حزني قريره

  • ***

  • ***

  • وتجلّت في ذلك القفر دورا

  • وقطوفا تومي بأيد منيره

  • ونخيلا من السّيوف المواضي

  • وسيوفا من القوافي الجهيره

  • وارتمت في (حرى) طريقا وكهفا

  • ثمّ أضحت منذورة ونذيره

  • ومصلّى ، وخندقا ، وحصونا

  • ونبيا ، وسورة مستطيره

  • ***

  • ***

  • وليال مضت وجاءت ليال

  • وانقضت عسرة وجاءت عسيره

  • فانتضت في يد (السقيفة) (سعدا)

  • أكبر القوم … للأمور الكبيره

  • ***

  • ***

  • يا قريش اذكري نمتنا جميعا

  • صحبة سمحة وقربى أثيره

  • فلك السبق والجبين المحلّى

  • وأنا الجبهة الشموخ النصيره

  • أنت أمّارة … أنا ـ ثم قالوا :

  • سكتت قبل أن تقول ـ وزيره

  • دهشة البدء ضيّعت من خطاها

  • أولّ الدرب وهي حيرى حسيره

  • وجهها غاص في غبار المرايا

  • واسمها ضاع في الأماسي الغفيره

  • أين ((سعد)) قالوا : رماه عشاء

  • مارد من (( قبا)) يسمى ((بجيره))

  • وحكوا : أنها استعارت وجوها

  • خبأت تحتها الوجوه الكسيره

  • ***

  • ***

  • وإلى أين ثالثا ..؟ هل لسيري

  • وانثنائي مهمة بي جديره ؟

  • أصبح الصارم اليماني بكفّي

  • ((مرودا)) في يدي فتاة غريره

  • وطغت ردّة فعادت نبيا

  • ونخيلا من السيوف الشهيره

  • ***

  • ***

  • وإلى أين رابعا ..؟ لقتال

  • جنّحت خيله وشبّت نفيره

  • من رآني خضت الفتوحات لكن

  • عدت منها إحدى السبايا الطريره

  • ***

  • ***

  • وإلى أين خامسا … يا قوافي؟

  • هاجر الحبّ والروابي الحضيره

  • فأتت ثانيا ((دمشق)) غراما

  • قمريّ الجبين ، باكي السريره

  • ***

  • ***

  • قصر ((أم البنين )) هذا ، عليه

  • ـ حسيما أخيرت ـ سمات كثيره

  • جرّبت أعسر الفتوح خيولي

  • فلأجرب هذي الفتوح اليسيره

  • لم أجد (( روضة)) ، فأدركت أزهى،

  • لعبة ، حلوة … ولكن خطيره

  • وعلى موعد رقت في ثوان

  • كتّف القصر بالهوى مستنيره

  • فتن فوق ما يظنّ التمنّي ،

  • غرفة فوق وصفها بالوثيره

  • لحظة والتوى السرير ضريحا

  • خشيا يموت … يطوي زفيره

  • إيه (( وضاح)) دونك البئر فانزل

  • قطعة دوان وصفها بالحقيره

  • ولهت ((ديد مونة)) في علاها

  • ((وعطيل)) الهوى صريع الحفيره

  • هكذا أخبروا … لأن بلادي

  • خنجر الآخرين وهي العقيره

  • ***

  • ***

  • ما الذي جدّ ؟ أعول الثأر حتى

  • ليس يدري قبيله ودبيره

  • فارتقى ((هاشم)) و((مروان)) ولى

  • وهي ملغية الحساب … هجيره

  • من أنا ..؟ وانجلت لها من بعيد

  • لوز ((همدان)) كالنجوم الصغيره

  • ذكرت أم موطنا كان فيها

  • نسيت بدأه … وتنسى مصيره

  • فانثنت ((هاديا)) وقالت ترابي

  • ـ يا كنوز الرشيد ـ أغلى ذخيره

  • ***

  • ***

  • حقبة … والتوت ربى من أفاع

  • غادرات وهي الضحايا الغديره

  • توّجت … أسقطت على غيري هدّي

  • وأنتقت دون رؤية أو بصيره

  • فانتهت فاطميّة هي (( أروى))

  • ظاهرا … خلفه سجل وسيره

  • وتسمت ((بالقرمطي)) ولكن

  • أنقضها الممارسات القديره

  • فنفت وادّعت … كما شاء داع

  • لبست وجهها … وأخفت ضميره

  • وأسرّت قدسا وأبدت شعارا

  • خلفه ـ لو علمت ـ ألف شعيره

  • واستحرّت خلف ((النجاحي)) وأدمى

  • في رباها خيوله وحميره

  • ***

  • ***

  • ثمّ صارت ((مهديّة)) ((ورسولا))

  • نزلت واديا أضاعت شفيره

  • فأقامت في كلّ صقع إماما

  • هيأت نعشه وحاكت حريره

  • وتساقت دما وشوقا إليه

  • وهي أظما إلى المياه النّميره

  • ***

  • ***

  • من أتى ..؟ عاصف من الترك طاغ

  • فلأمزق حلوقه وهديره

  • إنّه يقذف السّعير المدوّي

  • فلأردد إلى حشاه سعيره

  • وأعدّت له القبور إلى أن

  • دفنت عهده أجدّت نظيره

  • ***

  • ***

  • وتراخى عهد عثير اللّيالي

  • وارتخت تحت ركبتيه عثيره

  • وبلا يقظة أفاقت ومدّت

  • (حزيزا) شعلة إلى (ضبر خيره)

  • ***

  • وهناك انطفت وأطفت وقالوا :

  • خبزت للخلود أشهى فطيره

  • وحكوا : أنها أرادت … ولكن

  • جيدها المنحنمى قد اعتاد نيره

  • وطوت أربعا وعشرا ، مناها

  • مسرعات لكن خطاها قصيره

  • ***

  • ***

  • ربّما تخدع البروق عيوني

  • ربّما تحتها غيوث غزيره

  • أيّ شيء أريد ؟ ما عدت أغفو

  • أقلق العصر مرقدي وشخيره

  • ***

  • ***

  • هنا أنهت الإمامات ، هبت

  • من أساها تقود أبهى مسيره

  • هلّ (أيلول) مولدا وريعا

  • لم تزل تحمل الفصول عبيره

  • وقلاعا تثني المغيرين صرعى

  • وتلالا مدجّجات مغيره

  • ***

  • ***

  • ثم ماذا ؟ أسمت (سعيدا ) (نبيلا)

  • ودعت (شعلة) (هدى) أو (سميره)

  • غيّرت شعر جلدها وهي لمّا

  • تتغير ولم تغير وتيره

  • فرّة واجتلت قناعا يحلّي

  • جبهات إلى القفى مستديره

  • أصبحت أطوع المطايا ولكن

  • بالتواء الدروب ليست خبيره

  • ***

  • ***

  • فلأسافر كعادتي ، كلّ قفر

  • ذبت في نبته سكنت صفيره

  • ورمادي خلفي يعدّ رجوعي

  • يعجن الريح باحثا عن خميره

  • ***

  • ***

  • رحل النبع من جذوري فهيّا

  • يا هشيم الغصون نتبع خريره

  • وإلى أين ـ يا منافي ـ أخيرا …؟

  • وتشظّت في كلّ منفى أجيره

  • هكذا ما جرى لأنّ بلادي

  • ثروة الآخرين ، وهي الفقيره


أعمال أخرى عبدالله البردوني



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x