أم العرب ( عبدالله البردوني )



  • حيث الغبار الأهوج

  • على الرياح ينشج

  • وحيث تشمخ الدمى

  • ويستطيل العوسج

  • هناك ، حيث يدّعى

  • على القشور البهرج

  • جزيرة ، تطفو على

  • صحو الربى ، وتدلج

  • مطلة ، كأنها

  • نعش أشمّ أبلج

  • تمضي به ، حنية

  • جرحى ، وتلّ أعرج

  • سمراء ، حلمها على

  • أيدي الرياح ، خودج

  • ومرود ، من الهوى

  • ومرتع ، مضرج

  • نجثو كذاهل إلى

  • ما لا يرى يحدج

  • كجائع يشتم من

  • حوليه لحما ينضج

  • تسهوى ، وظل نفسها

  • يخفيها ، ويزعج

  • فتحبل الرّؤى على

  • أهدابها، وتخدج

  • على الفراغ ، تنطفي

  • وللفراغ تسرج

  • على اصفرار وجهها

  • تعملق التشنج

  • فبعضها ، لبعضها

  • توحش ، مهيج

  • يومي إلى ركامها

  • ركامها المدجّج

  • فترجع (البسوس) في

  • أحشائها تهملج

  • ويعصر التحامها

  • دماءها ، ويمزج

  • وتنثني يهزها

  • تبجح ، محشرج

  • تقص عن جدودها

  • كم أخمدوا ، وأججوا

  • وأبدعوا ، مقابرا

  • وأسقطوا ، وتوّجوا

  • وأتخموا سوق الرّدى

  • وأكسدوا ، وروّجوا

  • وأين صال ((جرهم))

  • وأين جال ((جزرج))

  • فيشرئب ((هاشم))

  • من رملها ((ومذحج))

  • فتغزل الحياة من

  • ثلج البلى ، وتنسج

  • سل الرياح : هل لها

  • خلف الرؤى ، توهج

  • هل يستفز وجهها

  • إلى الضحى ، التبرج

  • هناك ذرّ برعم

  • فأوما التأرج

  • إلى تثير موعدا ، على

  • عينيه ، طيف ادعج

  • هناك : نبض مولد

  • فافصح التلجلج

  • وكرمة ، عيونها

  • أحلام انثى ، تزوج

  • ومنحنى ، يخضر في

  • حروفه ، التهدج

  • وواحة ، حلبى تعي :

  • متى ؟ وكيف تنتج ؟

  • فتبتدي جزيرة

  • أخرى أجدّ أبهج

  • لها طفولة ، على

  • ركض البزوغ ، تدرج

  • على امتداد حضنها

  • تندى الحصى ، وتهزج

  • وينتشي ((عرارها))

  • ويفرح البنفسج

  • فللكوى ، تلفت

  • وللربى تموج


أعمال أخرى عبدالله البردوني



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x