الجناح المحطم ( عبدالله البردوني )



  • خطرة وانبى النذير وصاحا

  • الحريق الحريسق يطوي الجناحا

  • و تعالى صوت النذير و ألوى

  • آمل العمر وجهه و أشاحا

  • و دنا من هنا الحريق و أومى

  • بارق الموت من هناك و لاحا

  • ورنا السفر حوله ليس يدري

  • هل يرى الجدّ أم يحسّ المزاحا ؟

  • تارة يرقب الخلاص و أخرى

  • يرقب اليأس و الهلاك المتاحا

  • و تعايا حينا يقلّب كفّيـ

  • ه و حينا يشدّ بالرّاح راحا

  • و إذا النار تحتوي مارد الجوّ

  • ويجتاحه الحريق اجتياحا

  • خطوة في الرحيل و اختصر الموت

  • مسافاته الطوال الفساحا

  • و أطاح الجناح بالركب في الجوّ

  • و أودي الجناح فيه و طاحا

  • من رآه في الهوّة الحيرى ؛

  • و يستجدّ الربى و البطاحا

  • من رآه على الصخور رفاتا

  • و شظايا تعطي الرّماد الريّاحا

  • من رأى الصقر حين مدّ إلى النا

  • ر جناحا و للفرار جناحا

  • و هوى الطائر الكسير ودوّى

  • موكب الرعب ملأه و تلاحى

  • وارتمى يطرح الجناح المدمّى

  • مثلما يطرح القتيل السلاحا

  • ***

  • وانطوى الركب في السكون و أطفت

  • هجعة الرمل عزمه و الطّماحا

  • و انتهى عمره و هل كان إلاّ

  • في مدى النفس غدوة أو رواحا

  • خلع العمر فاطمأنّ و أغفى

  • واستراحت جراحة و استراحا

  • مات ، و الشعب بين جنبيه قلب

  • خافق يطعم الحنين الجراحا

  • و يضمّ البلاد خلف الحنايا

  • أمنيات و ذكريات ملاحا

  • لم يكد شعبه يذوق هناء

  • منه حتّى بكى و أبكى و ناحا

  • ***

  • أيّها الركب ! يا شهيد المعالي !

  • هل رأيت الحياة شرّا صراحا !

  • أم فقدت النجاح في العمر حتّى

  • رحت تبغي عند الممات النجاحا

  • عندما قبّل الثرى منك جرحا

  • أوراق الترب من دماه و فاحا

  • هكذا المجد تضحيات ؛ و غبن

  • عمر من لم يخض إلى المجد ساحا

  • إنّما الموت و الحياة كفاح

  • يكسب النصر من أجاد الكفاحا

  • لا استراح الجبان لا نام جفناه

  • و لا أدركت خطاه الفلاحا

  • إنّما الموت مرّة و الدم المهدور

  • يبقى على الزمان وشاحا

  • كم جبان خاف الردى فأتاه

  • و تخطّى ستاره واستباحا

  • و نفوس شحّت على الموت لكن

  • أيّ موت صان النفوس الشحاحا ؟

  • كم مليك يأوي إلى القصر ليلا

  • ثمّ يأوي إلى التراب صباحا

  • ***

  • شرعه المجد أن تصارع في المجـ

  • د ؛ و تستلّ للصفاح صفاحا

  • أيّها الركب ! نم هنيئا ودعنا

  • نعتسف بعدك الخطوب الجماحا

  • ووداعا يا فتية اليمن الخضـ

  • را وداعا بحرقة الصدر باحا .


أعمال أخرى عبدالله البردوني



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x