تقاسيم ( حميد العقابي )



  • 1 شاعر

  • في كلِّ يومٍ

  • يوقدُ النارَ ويبكي

  • شاعرٌ حزينْ

  • شكوهُ للسلطانِ ذاتَ يوم

  • متهماً بالزندقهْ

  • وقبل أن يصعدَ للمشنقهْ

  • قد غصَّ في ضحكتهِ

  • :وقال

  • لم أعبدِ النارَ

  • ولكنْ أكتبُ الشعرَ

  • وحين لا أرى مَنْ يفهمه

  • أحرقُ أفكاري

  • وأبكي غربتي

  • 1978 الكوت

  • 2 قرنفلة

  • على الرصيفِ التقيا

  • رمى لها قرنفله

  • ارتطمتْ بالأرضِتحتَ العجله

  • اصطبغَالشارعُ بالدماءْ

  • لم تأبهِ السابله

  • 1979 بغداد

  • 3 بُركة

  • بركةٌ في الزقاق

  • تهمسُ الأمُّ في إذنِ طفلتها

  • تجلسُ الطفلة القرفصاء

  • تعبرُ الأمُّ صوبَ الزقاق

  • 1979 بغداد

  • 4 فضول

  • أراقبُ فجوةً في الأفقْ

  • أراقبُ فجوةً في الأرض

  • أراقبُ فجوةَ البابِ المطلِّ على

  • دهاليز الكلامْ

  • ....................................

  • ولم أكُ بانتظارِ أحد

  • 1979 بغداد

  • 5 حالتان

  • تدخلُ في الزقاق

  • تصرخُ في الزحام

  • فيرجعُ الصدى

  • من غرفٍ مسدلةِ الستار

  • يخرجُ منها رجلٌ أنيقْ

  • يصطنعُ التزويقَ والحذلقه

  • وامرأةٌ فضفاضةُ اللسانِ والثياب

  • والنظرةِ الشبقه

  • فيرجعُ الصدى

  • من غرفٍ مطفأةِ الأنوار

  • ......................... يرتسمُ الردى

  • تدخلُ في الزقاق

  • تصرخُ في الخلاء

  • فيرجعُ الصدى

  • كنجمةٍ محترقه

  • تضيءُ في المدى

  • أغنيةَ الحلمِ

  • الذي يخطو إلى مشنقه

  • 1979 النجف

  • 6 كمين

  • كغزالٍ

  • عند النبعِ تلفّتَ مذعوراً

  • وشباكُ الصيادِ تطاردهُ

  • والغزلانُ تطاردهُ ..........

  • يغترفُ أخيراً

  • ..................

  • ماذا بعد الرجفةِ

  • والعَودِ إلى شركِ الصيادِ مطيعا ؟

  • .........................

  • .........................

  • كانَ الخوفُ ربيعا

  • 1980 النجف

  • 7 الأرض

  • كانتِ الأرضُ مستويه

  • فلماذا تميدُ وتنخسفُ

  • حينما ينطقُ الصمتُ في الزاويه؟

  • 1980 الكوت

  • 8 امرأة

  • امرأةٌ

  • تدخلُ الآنَ مملكتي

  • امرأةٌ

  • لا تجيدُ الغناءَ ولا الرقصَ

  • في غمرةِ الإنتشاءْ

  • حينما أحرقوا جسدي

  • رقصتْ فوقَ ناري

  • وغنتْ

  • كجاريةٍ ماهره

  • امرأةٌ

  • لم تكنْ عاهره

  • 1980 النجف

  • 9 حرب

  • قطرةٌ من نحاسْ

  • سقطتْ من جبينِ النفيرْ

  • النعاسَ

  • النعاسْ

  • يستغيثُ الضميرْ

  • 22 / 9 / 1980 النجف

  • 10 حريق

  • وقفَ الشاعرُ في منعطفِ الليلِ

  • فمرتْ قرب عينيهِ غمامه

  • أمطرتْ جدباً وناراً

  • فاستغاثَ الخوفُ بالإطفاءِ

  • كانتْ من خراطيم المياهِ النارُ

  • تسقي ظمأَ الماءِ

  • وتعدو

  • دخلَ الشاعرُ في محبرةِ الصمتِ

  • وغابْ

  • حينما أدركَ في العمقِ قرارَه

  • 1981 المحمره

  • 11 أسوار

  • ( لم يكتبْ عنها كافافي )

  • حينَ شرعَ البناؤون ببناءِ جدارٍ حولي

  • كنتُ أحلمُ باللبلابِ

  • وحين أشادوا السقفَ

  • صارتْ عندي زاويةٌ أرحلُ منها

  • وحين سمّروا النافذةَ

  • الوحيدةَ بقطعة خشبٍ أسود

  • فرحتُ - لأني أملكُ لوحاً -

  • في الصبحِ وجدتُ شرطياً عند البابِ

  • عندئذٍ أيقنتُ بأنَّ اللعبةَ متقنةٌ

  • 1981 مشارف عبادان

  • 12 طوفان

  • من سقفي جمّعتُ الأخشابَ

  • صنعتُ سفينه

  • حينَ رأيتُ الإعصارْ

  • لكنْ حينَ دعوتُ الأهلَ

  • ،حبيبةَ قلبي

  • وطني

  • سخروا مني

  • فرفضتُ الإبحار ْ

  • 1982 الكوت

  • 13 غُراب

  • هذا أوانكَ

  • فاتخذْ من أيكةِ الليلِ سريراً

  • كل موسيقى العصورِ ستنحني

  • لنعيقكَ الفضيِّ

  • غرّدْ ما تشاءُ

  • فأنتَ أنتَ الطائرُ الأوحدْ

  • كنْ ما تشاءُ

  • فأنتَ ذاكرةُ الحقولْ

  • منْ قالَ إنكَ أسودٌ ؟

  • أفلا يَرَونَ جناحكَ الفضيَّ

  • في قَدَرِ الأفولْ ؟

  • 1982 بغداد

  • 14 مقام الليلْ كاهْ

  • الليلُ في الشرفاتِ يسعلُ شهوةً

  • إنْ شاءَ

  • يعدو تاركاً خلفَ المسافاتِ

  • إتقادَ العمقِ

  • أو طابتْ له الأحلامُ

  • ينصبُ خيمةً

  • أطنابها الشجرُ اليتيمُ

  • وقامةُ المجهولُ

  • يلعبُ بالنجومِ النردَ

  • يخنقُ ضحكةَ الباكين

  • 1983 كرج

  • 15 أصيل

  • تركَ الخببْ

  • مذْ كانَ مهراً جامحاً

  • نحو اعتلاءِ النجمِ يمضي

  • فاستبدَّ به التعبْ

  • نشطَ العنانَ بعنقهِ

  • كيلا يُعادَ الى اصطبلْ

  • أو أن يروّضَ كالخيولْ

  • هو لا يطيقُ سوى السهولْ مرعىً

  • ولا يعدو على نغمِ السياطْ

  • هو هكذا شَبْ

  • 1983 طهران

  • 16 الكوت

  • إلى : فرج شاوي

  • أنتِ ضيقةً

  • والقصيدةُ متسعي

  • قد أواريكِ

  • لكنني

  • سأسميك أرضاً

  • وأبقيكِ في اللامعي

  • 1983 طهران

  • 17 جدار

  • ما كانَ لي جدارْ

  • أحفرُ في آجرِّهِ الركابْ

  • في ظلِّهِ أنتظرُ الزمانْ

  • أخطُّ في لوحتهِ صبابةَ الجموحِ

  • لكنني

  • وكلما اقتربتُ من جدارْ

  • ينهارُ تحتَ وابلِ الغيابْ

  • يردمني

  • يكسرُ ساقَ بوحي

  • 1984 خرم آباد

  • 18 خيانة

  • أبيحُ لكَ ما لم أبحْهُ لنفسي

  • قالت الزهرةُ للأريج

  • قالَ الكونُ للشاعر

  • قالَ الشاعرُ لحبيبتهِ

  • غيرَ أنَّ الزهرةَ ذبلتْ

  • الكونُ ضاقَ

  • وخانتِ الحبيبة

  • 1984 طهران

  • 19 الحقيبة

  • أيتها العربةُ التي حملتُها

  • كنتِ معي

  • في الطريق التي ضلَّ فيها الدليل

  • في الطريق التي ضنَّ فيها الدليل

  • في الطريق التي تركتني

  • هل ستبقينَ معي

  • حينِ لا تتسعُ الطرقُ إلا لمسافرٍ وحيد ؟

  • منَ سيحملُ الآخرَ

  • حينما لا تتسعُ عرباتُ النقلِ لمقعدين ؟

  • 1984 طهران

  • 20 قطار

  • إلى : كريم ناصر

  • سكةٌ تستطيلْ

  • والقطارُ ــ الذي غادرتهُ المحطاتُ

  • في غفلةٍ -

  • وصلَ الأفقَ مبتهجاً

  • في دواليبهِ

  • كانَ قلبُ

  • 22 هوس

  • بصيفِ الروحِ

  • كنتُ أبخّرُ الكلماتِ

  • أتبعُها

  • حماماً غادر الأعشاشَ ــ لمّا

  • ينبتِ الزغبُ -

  • استحمتْ أوّلُ الرغباتِ

  • واغتسلتْ أمانيَّ - الهزالُ

  • بماءِ نشوتها

  • لتنتفضَ اشتهاءً مرةً أخرى

  • وتطفو

  • ....................................

  • ..كانتْ قبضةً من نارْ

  • ... حاصرها الهشيمُ

  • وعنفوان الماءْ

  • 1984 طهران

  • 23 شتاء

  • رصيفٌ موحلٌ

  • مطرٌ

  • مظلةُ عاشقينِ

  • ...............................

  • ...............................

  • وقفتُ

  • عند شواطئ البركِ الصغيرةِ

  • أرقبُ الأوراقَ

  • يجرفها الحنينُ

  • إلى مرافئ ضحكةٍ غرقى

  • 1984 طهران

  • 24 غبار

  • أتكون الكأسُ الأخيرةُ فراشةً ؟

  • أم ريحاً ؟

  • في الحانةِ

  • الكأسُ سكرى تَعِبُّ رعافها

  • وأنا يقظانُ

  • أبعثرُ أوراقي لأجمعها

  • أتكونُ قصيدةً ؟

  • أم غمامةً

  • تهطلُ غباراً على رفوفي ؟

  • 1984 طهران

  • 25 مشهد

  • جبلٌ على رأسي

  • يئنُ من الدوارِ

  • تلفّهُ سبّابةٌ فقأتْ عيون السهل

  • ......................

  • تخيلتُ الجبالَ نهودَ عاشقةٍ

  • وإذْ أمسكتُ حلمةَ صخرةٍ

  • نزفتْ حليبَ الشهوةِ العذراءِ دم

  • 1984 طهران

  • 26 هوس

  • حين ألقى السكونْ

  • ورقَ اللغوِ

  • في لحظةٍ نزقه

  • قمرٌ للجنونْ

  • خطَّ وهماً على صفحةِ الليلِ

  • زنجيةً شبقه

  • 1985 دمشق

  • 27 خاتمة

  • حاء

  • ميم

  • ما أنزلنا هذا الحبَّ لتشقى

  • بل كي يسمو هذا الصلصالُ لذاكرةِ الغيبِ

  • حدوسا

  • كي يتدفقَ ماءُ الوجدِ

  • ويجري منأصلابِ الليلِ

  • وترائبِ زهراتِ الحلْمِ

  • شموسا

  • ولكي يسري هذا القلبُ

  • ويمضي نحو الولهِ الفضيِّ

  • يحدثني الصمتُ

  • بأنَّ الدمعَ سيقرعُ في هذا

  • الحبِّ

  • نحاسا

  • تصطفُّ الكلماتُ

  • وتلبسُ ثوبَ الإلحاد الصوفيِّ

  • وتهرعُ للطرقاتِ

  • لتبحثَ عن نجمٍ ينبئُها

  • أنَّ مجوسا

  • عادوا بالبشرى

  • فلتفتحْ أبوابَ قراكَ

  • وتقرعْ للحبِّ طبولا

  • فسيولدْ نهدٌ يتحدثُ في المهدِ

  • وسيلقي النجمُ مفاتيحَ السر بكفك

  • فاقرأ

  • إنا اعطيناكَ الصمتَ رسولا

  • 1985 دمشق


أعمال أخرى حميد العقابي



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x