مقابلة خاصة مع ابن نوح ( أمل دنقل )



  • جاء طوفانُ نوحْ!

  • المدينةُ تغْرقُ شيئاً.. فشيئاً

  • تفرُّ العصافيرُ,

  • والماءُ يعلو.

  • على دَرَجاتِ البيوتِ

  • - الحوانيتِ -

  • - مَبْنى البريدِ -

  • - البنوكِ -

  • - التماثيلِ (أجدادِنا الخالدين) -

  • - المعابدِ -

  • - أجْوِلةِ القَمْح -

  • - مستشفياتِ الولادةِ -

  • - بوابةِ السِّجنِ -

  • - دارِ الولايةِ -

  • أروقةِ الثّكناتِ الحَصينهْ.

  • العصافيرُ تجلو..

  • رويداً..

  • رويدا..

  • ويطفو الإوز على الماء,

  • يطفو الأثاثُ..

  • ولُعبةُ طفل..

  • وشَهقةُ أمٍ حَزينه

  • الصَّبايا يُلوّحن فوقَ السُطوحْ!

  • جاءَ طوفانُ نوحْ.

  • هاهمُ "الحكماءُ" يفرّونَ نحوَ السَّفينهْ

  • المغنونَ- سائس خيل الأمير- المرابونَ- قاضى القضاةِ

  • (.. ومملوكُهُ!) -

  • حاملُ السيفُ - راقصةُ المعبدِ

  • (ابتهجَت عندما انتشلتْ شعرَها المُسْتعارْ)

  • - جباةُ الضرائبِ - مستوردو شَحناتِ السّلاحِ -

  • عشيقُ الأميرةِ في سمْتِه الأنثوي الصَّبوحْ!

  • جاءَ طوفان نوحْ.

  • ها همُ الجُبناءُ يفرّون نحو السَّفينهْ.

  • بينما كُنتُ..

  • كانَ شبابُ المدينةْ

  • يلجمونَ جوادَ المياه الجَمُوحْ

  • ينقلونَ المِياهَ على الكَتفين.

  • ويستبقونَ الزمنْ

  • يبتنونَ سُدود الحجارةِ

  • عَلَّهم يُنقذونَ مِهادَ الصِّبا والحضاره

  • علَّهم يُنقذونَ.. الوطنْ!

  • .. صاحَ بي سيدُ الفُلكِ - قبل حُلولِ

  • السَّكينهْ:

  • "انجِ من بلدٍ.. لمْ تعدْ فيهِ روحْ!"

  • قلتُ:

  • طوبى لمن طعِموا خُبزه..

  • في الزمانِ الحسنْ

  • وأداروا له الظَّهرَ

  • يوم المِحَن!

  • ولنا المجدُ - نحنُ الذينَ وقَفْنا

  • (وقد طَمسَ اللهُ أسماءنا!)

  • نتحدى الدَّمارَ..

  • ونأوي الى جبلٍِ لا يموت

  • (يسمونَه الشَّعب!)

  • نأبي الفرارَ..

  • ونأبي النُزوحْ!

  • كان قلبي الذي نَسجتْه الجروحْ

  • كان قَلبي الذي لَعنتْه الشُروحْ

  • يرقدُ - الآن - فوقَ بقايا المدينه

  • وردةً من عَطنْ

  • هادئاً..

  • بعد أن قالَ "لا" للسفينهْ

  • .. وأحب الوطن!


أعمال أخرى أمل دنقل



المزيد...