شجوية ( أمل دنقل )



  • لماذا يُتابِعُني أينما سِرتُ صوتُ الكَمانْ?

  • أسافرُ في القَاطراتِ العتيقه,

  • (كي أتحدَّث للغُرباء المُسِنِّينَ)

  • أرفعُ صوتي ليُغطي على ضجَّةِ العَجلاتِ

  • وأغفو على نَبَضاتِ القِطارِ الحديديَّةِ القلبِ

  • (تهدُرُ مثل الطَّواحين)

  • لكنَّها بغتةً..

  • تَتباعدُ شيئاً فشيئا..

  • ويصحو نِداءُ الكَمان!

  • ***

  • أسيرُ مع الناسِ, في المَهرجانات:

  • أُُصغى لبوقِ الجُنودِ النُّحاسيّ..

  • يملأُُ حَلقي غُبارُ النَّشيدِ الحماسيّ..

  • لكنّني فَجأةً.. لا أرى!

  • تَتَلاشى الصُفوفُ أمامي!

  • وينسرِبُ الصَّوتُ مُبْتعِدا..

  • ورويداً..

  • رويداً يعودُ الى القلبِ صوتُ الكَمانْ!

  • ***

  • لماذا إذا ما تهيَّأت للنوم.. يأتي الكَمان?..

  • فأصغي له.. آتياً من مَكانٍ بعيد..

  • فتصمتُ: هَمْهمةُ الريحُ خلفَ الشَّبابيكِ,

  • نبضُ الوِسادةِ في أُذنُي,

  • تَتراجعُ دقاتُ قَلْبي,..

  • وأرحلُ.. في مُدنٍ لم أزُرها!

  • شوارعُها: فِضّةٌ!

  • وبناياتُها: من خُيوطِ الأَشعَّةِ..

  • ألْقى التي واعَدَتْني على ضَفَّةِ النهرِ.. واقفةً!

  • وعلى كَتفيها يحطُّ اليمامُ الغريبُ

  • ومن راحتيها يغطُّ الحنانْ!

  • أُحبُّكِ,

  • صارَ الكمانُ.. كعوبَ بنادقْ!

  • وصارَ يمامُ الحدائقْ.

  • قنابلَ تَسقطُ في كلِّ آنْ

  • وغَابَ الكَمانْ!


أعمال أخرى أمل دنقل



المزيد...