قراءةٌ في وجهِ الصمت.....! ( عبد الرحمن العشماوي )



  • أبيتُ سهراناً، وما تدري

  • أهَدهِدُ الآهةَ في صدري

  • كأنني مُؤتًمَنٌ، هَمُّهُ

  • أنْ يُسَلمَ الليلَ إلى الفجرِ

  • أو أنني ملتزمٌ صَادقٌ

  • بصُحْبةِ الأنجمِ والبَدر

  • ِ

  • نفْسي على آلامها تنطو ي

  • ودمعتي تُفضِحُ عن سِرّي

  • تُراودُ القلبَ طيوفُ المنى

  • فيعجزُ القلبُ عن الصبرِ

  • ويبلغُ الدمعُ إلى غايةٍ

  • لا يختفي فيها ولا يجري

  • كأنه في مُقلتِي موجةٌ

  • محبوسةٌ في مُقلةِ البحرِ

  • أكتّمُ الأشواقَ في خاطري

  • فينبري في كشْفِها شِعري

  • وأجمعُ الأزهارَ في راحتي

  • فيأنَسُ العطرُ إلى العطرِ

  • ويحتفي الليلُ بآمالنا

  • وتفسحُ الأنجمُ للبدرِ

  • يا مَنْ قَرأتُ اللّومَ في صمتِها

  • فصرتُ كالحائرِ في أمري

  • قلبي كعصفورٍ بهِ نشوَةٌ

  • يطيرُ من وكْرٍ إلى وكْرِ

  • خيوطُ هذا الحبّ منسوجةٌ

  • من قبْلِ أنْ تدري ولا أدري

  • فكلٌّ أمرٍ عند ميلادهِ

  • كالطفلِ لا يحبو ولا يجري

  • قد نعلمُ الغايةَ، لكنّنا

  • نجهلُ منها نقطةَ الصفْرِ

  • حبّ، فإنْ مسَّتْهُ كفُّ الخَنا

  • فقد غدا ضّرْباً من العُهْرِ !

  • وهلْ يكونُ الحبَّ ذا قيمةٍ

  • إذا خلا من لذةِ الطُّهرِ ؟!


أعمال أخرى عبد الرحمن العشماوي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x