شموخ الصابرين ( عبد الرحمن العشماوي )



  • لحقَ الشيخُ بركبِ الصالحين

  • فلماذا يا جراحي تنزفين؟

  • ولماذا يا فؤادي تشتكي

  • ولماذا يا دموعي تَذرفين؟

  • رحل الشيخ عن الدنيا التي

  • كلُّ ما فيها سوى الذِّكر لَعين

  • فارقَ الدنيا، وما الدنيا سوى

  • خيمةٍ مَنصوبةٍ للعابرين

  • فارقَ الدنيا التي تَفَنَى إلى

  • منزلٍ رَحبٍ وجناتٍ، وَعِين

  • ذاكَ ما نرجو، وهذا ظنُّنا

  • بالذي يغفر للمستغفرين

  • رحل الشيخُ على مِثلِ الضُّحَى

  • من صلاحٍ وثباتٍ ويقين

  • فلماذا أيُّها القلبُ أرى

  • هذه اللَّوعَةَ تسري في الوَتين؟

  • ولماذا يا حروفَ الشعر عن

  • سرِّ آلام فؤادي تكشفين

  • أتركي الحسرةَ في موقعها

  • تتغذَّى من أسى قلبي الحزين

  • وارحلي بي رحلةً مُوغلة

  • في حياةِ العُلماءِ الأكرمين

  • واسلُكي بي ذلكَ الدَّربَ الذي

  • ظِلُّه يحمي وجوهَ السالكين

  • يا حروفَ الشعر لا تَصطحبي

  • لغةَ الشعر الى جُرحي الدَّفين

  • ربماأحرقها الجرحُ، فما

  • صار للشعر فَمٌ يَروي الحنين

  • واتركي لوعةَ قلبي، إنَّها

  • تارةً تقسو، وتاراتٍ تَلين

  • وادخلي بي واحةَ العلم التي

  • فُتحت أبوابُها للوافدين

  • عندها سوف نرى النَّبعَ الذي

  • لم يزل يَشفي غَليلَ الظامئين

  • شيخُنا ما كانَ إلاَّ عَلَماً

  • يتسامى بخشوع العابدين

  • عالمُ السنَّةِ والفقهِ الذي

  • هزَمَ اللهُ به المبتدعين

  • لا نزكّيه، ولكنَّا نرى

  • صُوراً تُلحِقُه بالصادقين

  • في خيوط الشمس ما يُغني، وإن

  • أنكرتها نظراتُ الغافلين

  • راحلٌ ما غاب إلا جسمُه

  • ولنا من علمه كنزٌ ثمين

  • ما لقيناه على دَربِ الهوى

  • بل على دَربِ الهُداةِ المهتدين

  • لكأني أُبصر الدنيا التي

  • بذلت إغراءَها للناظرين

  • أقبلت تَعرض من فتنتها

  • صوراً تَسبي عقول الغافلين

  • رقصَت من حوله، لكنَّها

  • لم تجد إلا سُموَّ الزَّاهدين

  • أرسل الشيخُ إليها نَظرةً

  • من عُزوف الراكعين الساجدين

  • فمضت خائبةً خاسرةً

  • تتحاشى نظراتِ الشَّامتين

  • أخرجَ الدنيا من القلبِ، وفي

  • كفِّه منها بلاغُ الراحلين

  • لم يكن في عُزلةٍ عنها، ولم

  • يُغلقِ البابَ عن المسترشدين

  • غيرَ أنَّ القلبَ لم يُشغَل بها

  • كان مشغولاً بربِّ العالمين

  • أوَ ما أعرض عنها قَبلَه

  • سيِّدُ الخلقِ، إمامُ المرسلين

  • أيُّها الشيخُ، لقد علَّمتنا

  • كيف نرعى حُرمَةَ المستضعفين

  • كيف نَستَشعِرُ من أمَّتنا

  • صرخة الثَّكلَى ودَمعَ الَّلاجئين

  • كيف نبني هِمَّةَ الجيل على

  • منهج التقوى، ووعي الراشدين

  • كنتَ يا شيخ على علمٍ بما

  • نالنا من غَفلةِ المنهزمين

  • قومُنا ساروا على درب الرَّدَى

  • فغدوا ألعوبةَ المستعمرين

  • شرَّقوا حيناً وحيناً غرَّبوا

  • واستُبيحت أرضهم للغاصبين

  • هجروا الصَّالحَ من أفكارهم

  • فتلقَّتهم يدُ المستشرقين

  • وارتموا في حضن أرباب الهوى

  • من ذيول الغاصب المستعربين

  • ضيَّعوا الأقصى وظنُّوا أنَّهم

  • سوف يحظون بِسِلمِ المعتدين

  • فإذا بالفارس الطفل على

  • هامة المجد ينادي الواهمين

  • صاغها ملحمةً قُدسيَّةً

  • ذكَّرتنا بشموخ الفاتحين

  • قالها الطفلُ، وقُلنا معه

  • إنَّ بيعَ القدس بَيعُ الخاسرين

  • أيُّها الشيخُ الذي أهدى لنا

  • صُوَراً بيضاءَ من علمٍ ودين

  • لم تكن تغفل عن أمَّتنا

  • وضلالاتِ بَنيها العابثين

  • كنتَ تدعوها إلى درب الهُدَى

  • وتناديها نداءَ المصلحين

  • قلتَ للأمةِ، والبؤسُ على

  • وجهها الباكي غبارٌ للأنين

  • إنما تغسل هذا البوسَ عن

  • وجهكِ الباكي، دموع التائبين

  • أيها الشيخُ الذي ودَّعَنا

  • عاليَ الهمَّةِ وضَّاح الجبين

  • نحن نلقاك وإن فارقتَنا

  • في علومٍ بقيت للرَّاغبين

  • أنتَ كالشمسِ إذا ما غَربَت

  • أهدتِ البَدرَ ضياءَ المُدلجين

  • أنتَ ما ودَّعتَنا إلاَّ إلى

  • حيث تُؤويكَ قلوبُ المسلمين

  • إن بكيناكَ فإنّا لم نزل

  • بقضاء الله فينا مُوقنين

  • في وفاةِ المصطفى سَلوَى لنا

  • وعزاءٌ عن وفاةِ الصالحين

  • ذلك الرُّزءُ الذي اهتزَّ له

  • عُمَرُ الفاروقُ ذو العقل الرزين

  • ماتَ خيرُ الناس، هذا خَبَرٌ

  • ترك الناسَ حيارى تائهين

  • طاشت الألبابُ حتى سمعوا

  • ما تلا الصدِّيقُ من قولٍ مُبين

  • لا يعزِّينا عن الأحبابِ في

  • شدَّةِ الهول سوى مَوتِ الأمين

  • إنها الرُّوح التي تسمو بنا

  • ويظلُّ الجسم من ماءٍ وطين

  • يحزن القلب ولكنَّا على

  • حُزنه نَبني شموخ الصابرين

  • كلُّنا نفنَى ويبقى ربُّنا

  • خالق الكون ملاذُ الخائفين


أعمال أخرى عبد الرحمن العشماوي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x