أوراق على حواف الريح ( محمود أمين )



  • ...

  • الورقة الاولى

  • العصفور الذى وشى بك عند ملك الزمرد...خاصمته

  • والنخلة التى اشارت اليك وأنت بين الصبايا تتمشطين..قلّمتُ أظافرها

  • هكذا أنا..لاأريد لشئ أن يكشف عن ملامحك ..ولا لون فساتينك..ولا لثغة القطة التى تنُغّم أحرفك

  • أسكنتك ذاكرتى..ثم أحكمت الرتاج..ومحوت ذاكرتى بمافيها..كى لايصل لك ظن..او يلاحقك تخيّل.

  • ..

  • لايعلم احد اين خبأتك..

  • ولكن الشئ الذى لم استطع كتمانه..وسامحينى فيه..

  • اننى عندما اجلس مع رفاقى..ويتذاكرون حبيباتهم ..ويمر-ولو سهوا-اسمك ببالى

  • - يصعد منى سرب من الحِنّاء يكسو الافق..وعلى ناصية المدى تبدو مقصورة من قطيفة الشفق..وانت فيها جالسة ..والشمس تقف خلفك..وصيفة تمشط سنابل شعرك الوهّاج..وتزيح عنه الليل ..وعيون العشاق

  • - ويتخفى قلبى فى هيئة قطة..ويقفز من قفصه ..ويصعد اليك ..يتمسح فى اقدامك..ويغفو على ذيل فستانك

  • ..ويغمرنى ماء علوى يخترق خاصرتى.. ويتساقط منى لؤلؤ ..وعسجد..

  • وعندما يسألنى رفاقى عن هذا الذى يحدث ....

  • أنكر..

  • أنكر تماما أن الامر له علاقة بك

  • ولكن عيونهم تكتشف حجم كذبي..وحزنى

  • ..

  • ..

  • الورقة الثانية

  • ــــــ

  • ..

  • تقدمين لى كشف الحساب.. تطالبيننى بالوفاء

  • (لقد منحتك لحظة الوصل التى كنت تتمناها ورهنت عمرك مقابلها..فأين العمر )

  • على الرحب ..والسعة..

  • لقد جئت اليك ِمثل أي سفير يتقدم لملكة بأوراق أعتماده لأدخل مملكة البهاء

  • وفى مظروف أصفر اللون –كروحى-قدمت عمرى الفائت

  • مجموعتان شعريتان هما عصارة العمر..وبقايا أطلاله

  • ..أما عمرى القادم ..اذا كان هناك ثمة عمر

  • (فأنت التى لااقول اراها سوى مرة

  • ..كى أموت)

  • ولقد رأيتك ..

  • واظنك استنتجت الباقى

  • هذا حساب العمر..

  • بقي شئ صغير لامع..ودامع..هو قلب ..او بالاصح كومة قلب

  • وهاأنا اهبه لك لتضعينه (بروش) يزين فستانك الطاووسى ..

  • هو لايليق بك ..ولكن هذا كل مااملك

  • ..

  • ..

  • والآن..

  • سيدتى ..ومليكتى..

  • هل وفيت الحساب ؟

  • ...

  • ...

  • الورقة الثالثة

  • ــــــ

  • ..فىاللقاء الاول ..قدمت عمرى مقابل لحظة وصل ..

  • ..الثانى..عندما لوحتِ لى باللقاء..ذهبت الى زهرة بانسيه –تشبهك تماما-واستعرت عمرها ..فاعطته لى راضية مرضية ..لهذا كان اللقاء قصيرا كعمر زهرة

  • أماالثالث..عندما جلستِ امامى كصبية لايشبهها المستحيل..وقدمت لى مشروبا صنع يديكِ..نبت لى عمر جديد..

  • احتفظت بنصفه لأحبك فيه..ووزعت النصف الباقى على كل ازهار البانسيه فى العالم ..

  • .

  • الورقة الرابعة

  • ـــــــ

  • .لم تكتمل بعد


أعمال أخرى محمود أمين



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x